اغلاق

مصادر فلسطينية :‘استشهاد أب وابنه بانفجار في غزة، ووصول مبعوث الأمم المتحدة‘

رغم الاعلان عن التوصل لوقف اطلاق نار، ذكر الجيش الاسرائيلي ان 4 قذائف اطلقت من قطاع غزة باتجاه مناطق غلاف غزة، خلال ساعات الليل (الاحد). فبعد بضع
مصادر فلسطينية: استشهاد فتييْن باستهداف مبنى في غزة - تصوير الجيش الاسرائيلي
Loading the player...


ساعات من الهدوء قال الجيش الاسرائيلي انه تم اطلاق قذيفتين، بعد منتصف الليل،  وان صفارات الانذار دوت في منطقة المجلس الاقليمي اشكول. واعلن الجيش الاسرائيلي ان قواته قصفت الموقع الذي اطلقت منه القذيفتان. وبحسب مصادر عبرية، فإنه بعد نحو ساعتين دوت صفارات الانذار مجددا في منطقة المجلس الاقليمي "شاعار هنيغيف وفي سديروت جراء اطلاق قذيفتين أخريين. وتصدت منظومة القبة الحديدية لإحداهما.
ونقلت مصادر عبرية عن مسؤول رفيع المستوى في الجيش قوله انه "فقط التطورات على الارض هي التي ستقرر استمرار ردنا".
 وعمم الجيش الاسرائيلي بيانا صباح اليوم ، جاء فيه :"خلال يوم أمس، قصف جيش الدفاع أهدافًا عديدة في قطاع غزة، من بينها مبنى متعدّد الطوابق في مخيم الشاطئ، بالإضافة إلى ضربة واسعة لمقر قيادة كتيبة حماس في بيت لاهيا شمال قطاع غزة.
المبنى المتعدّد الطوابق في مخيم الشاطئ استُخدم "كمكتبة فلسطينية وطنية"، مبنى مُهمَل وكبير محاذي لشارع ناصر، الشارع الرّئيسي جنوب حيّ الرمال في مدينة غزة. المبنى مجاور للمسجد الكبير "الشيخ زايد"، وكانت طوابقه الخمسة مُعدّة لخدمة سكان القطاع، خدمات عامة وحكومية، أو للسكن.
ولكن بدلًا من ذلك، هذا المبنى الكبير يُستخدم منذ سنوات كمنشأة تدريبات تابعة لكتيبة حماس للقتال في الأماكن المبنية، والسيطرة على المباني، وفي الفترة الأخيرة، استُخدم حتّى كمنشأة تمارين للبقاء في الأنفاق – وهذا بفضل نفق قتالي حُفر تحت المبنى. النفق نفسه هو جزء من سلسلة الأنفاق تحت الأرضية الضخمة والتّابعة لحماس في القطاع. حماس تستمر باستخدام الشبكات المدنيّة لأهداف عسكرية، وبذلك فهي تخاطر بالمواطنين المتواجدين تحت رعايتها". وفق بيان الجيش الاسرائيلي كما وصلنا حرفيا. 

مصادر فلسطينية :شهيدان في غزة
لاحقا، افادت مصادر فلسطينية، أن "مواطنين استشهدا واصيب ثالث بجرا خطيرة، غرب مدينة غزة في انفجار، فيما تحقق اجهزة الامن في اسبابه".
وبحسب ما اوردته وكالة معا الفلسطينية :" عزا شهود عيان الانفجار الى قصف نفذته طائرة استطلاع اسرائيلية.
وقالت وزارة الصحة في غزة ان الشهيدين هما احمد منصور حسان (35 عاما) ونجله الطفل لؤي احمد منصور حسان (13 عاما) قرب برج الوحدة غرب مدينة غزة".


وقف اطلاق النار
في وقت سابق من يوم امس السبت، افادت مصادر فلسطينية "بان حركتي حماس والجهاد الاسلامي اعلنتا التوصل الى وقف اطلاق النار ، إثر تصعيد واسع تخللته غارات إسرائيلية كثيفة على القطاع، أسفرت عن استشهاد طفلين واصابة 15 على الأقل" .
وقال المتحدث باسم الجهاد داود شهاب: "تم التوافق على وقف إطلاق النار بعد الاتصالات المكثفة التي جرت اليوم وفق تفاهمات القاهرة للعام 2014"، لافتا الى "جهد مصري واقليمي ودولي" في هذا السياق.
وواصلت المخابرات المصرية مساعيها للتوصل لوقف اطلاق النار في قطاع غزة. وأكد مصدر في حركة حماس "ان مصر تبذل جهودا كبيرة من اجل التوصل لاتفاق يقضي بوقف اطلاق النار في قطاع غزة" .
وأشار المصدر الى تدخل أطراف دولية في نفس الاتجاه لمنع تدهور الاوضاع.
واكدت المصادر "ان مصر نجحت بالفعل في التوصل لاتفاق يقضي بوقف اطلاق النار في السابعة مساء لكن استمرار الغارات واطلاق الصواريخ استمر" .

الجيش الاسرائيلي: اطلاق اكثر من 100 قذيفة صاروخية باتجاه الجنوب
هذا وكان الجيش الاسرائيلي قد اعلن اليوم عن اطلاق أكثر 100 قذيفة صاروخية على مناطق في الجنوب.
واضاف البيان :" استهدف الجيش الاسرائيلي، خلية اطلاق قذائف هاون في شمال قطاع غزة. منذ الساعة 6 صباحًا (يوم السبت) وحتى الساعة 3 مساء، أطلقت 60 قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية، حيث تم اعتراض 10 منها " .
وفي بيان لاحق يوم السبت ، قال الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي :" قصف الجيش الاسرائيلي من خلال مقاتلة حربية مبنى متعدد الطوابق في مخيم الشاطئ شمال قطاع غزة استخدم كموقع تدريب للقتال في مناطق مأهولة تابع لمنظمة حماس . 
تحت المبنى تم حفر نفق قتالي تم استخدامه للتدريب القتال تحت الارض. ان النفق هو جزء من شبكة انفاق تحت ارضية قامت حماس بحفرها في قطاع غزة" .
واضاف البيان :" المبنى الذي كان مخصصا لاستخدام سكان قطاع غزة لخدمات عامة وسكن تحول الى موقع تدريب. لقد تم قصف المبنى بعد تحذير سكانه بشكل مسبق. 
هذه الغارة تعبر عن القدرات الكثيرة التي يتمتع بها جيش الدفاع في المجالات الاستخبارية والعملياتية والتي ستتوسع وفق الحاجة" .

الشهيدان هما اب وابنه
وبحسب مصادر فلسطينية فإن الشهيدين هما أحمد منصور حسان (35 عاما)، ونجله الطفل لؤي أحمد حسان (13 عاما).
وأكدت وزارة الصحة في غزة استشهاد احمد حسان ونجله الطفل لؤي حسان إثر إصابتهما في انفجار قرب برج الوحدة غرب مدينة غزة.
وذكرت مصادر في غزة أن الشهيد أحمد منصور هو قائد الوحدة الصاروخية بكتائب شهداء الاقصى مجموعات الشهيد ايمن جودة.

مبعوثت الامم في غزة
واعلنت نفس المصادر لاحقا عن وصول مبعوث الأمم المتحدة نيكولاي ميلادينوف إلى غزة عبر حاجز بيت حانون.


تصوير AFP


تصوير الجيش الاسرائيلي


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق