اغلاق

هل يتم الاستغناء عن عمال فنادق البلاد واستبدالهم بآليين؟

هناك اتجاه جديد في آسيا يجعل من الممكن خفض أسعار الغرف السياحية في الفنادق عن طريق استبدال الموظفين البشريين بالرجال الآليين الذين لا يحتاجون إلى راتب أو

استراحة.
وبات مستوى الأسعار لهذه الفنادق منخفضا ، في حين أن الفنادق التي تعتمد على توظيف الأشخاص تجد صعوبة في خفض الأسعار والمنافسة.
ووفقًا لما قاله ليات سالم من موقع مقارنة أسعار الفنادق " هوتلز كومابيند" : "ما يميز اتجاه الفنادق الروبوتية عن الفنادق العادية هو أن الزوار لا يواجهون مقدمي خدمات بشريين ، ويتم رعاية العملاء فقط بواسطة الروبوتات ، من خلال الاستقبال بواسطة  مخلوق اصطناعي مماثل في الشكل والسلوك لشخص ما ، لحمل الحقائب ، وتقديم الطعام ، وحتى أسماك الزينة هي روبوتات. "
كما تتخذ الفنادق في الغرب خطواتها في هذا المجال ولكن بطريقة أكثر اعتدالا. تجمع سلسلة فنادق ماريوت  بين الروبوتات وبين الموظفين البشريين . هذه شركة عملاقة في الولايات المتحدة ولها أقدمية تبلغ 90 عامًا ، لذا يتم دمج الروبوتات بخطوات صغيرة حتى لا تضر بالعلامة التجارية العالمية. على عكس الشبكات الآسيوية الجديدة التي يمكنها الاعتماد الكامل على الروبتات .
يتكلف فندق روبوتي في أودايبا في اليابان ما يعادل 967 شيكل في الليلة لزوجين ، في حين يتراوح سعر فندق موازي من 1،288 شيكل إلى 1،806 شيكل. في منطقة جينزا ، يكلف الفندق الآلي الروبوت 405 شيكل ، بينما يكلف الفندق الموازي 546 شيكل.

 

 

 

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق