اغلاق

اضراب يتهدد بدء العام الدراسي للأطفال في الحضانات

قبل 6 أيام من الموعد المحدد لبدء العام الدراسي الجديد 2018 – 2019 ، وعلى الرغم من أن التنظيمات التي تشرف على تشغيل الحضانات النهارية للأطفال من جيل 3 أشهر

 
الصورة للتوضيح فقط

حتى 3 سنوات ، أعلنت الاضراب ، الا أنه لم تعقد جلسة واحدة بين ممثلي مشغلي الحضانات وبين ممثلي وزارة المالية ووزارة العمل والرفاه الاجتماعي ، وفق ما أعلنته مصادر مطلعة على الموضوع .
يشار الى انه تعمل في هذه الحضانات أكثر من 10 الاف مربية ومساعدة وهي تحتضن أكثر من 100 ألف طفل وطفلة في أجيال 3 أشهر حتى 3 سنوات ، علما ان هذه الحضانات تديرها عدة منظمات ، منها : " نعمات " ، " فيتسو " ، " امونة " ، " نئوت مرجليت " ، " نشي حيروت " ، " نئوت يعقوف " وغيرها .


" الحضانات التي يتهددها خطر الانهيار "
وقد توجه المنظمات التي تشرف على الحضانات المذكورة اليوم الاثنين الى عشرات الالاف من الاهالي وشرحوا لهم أسباب اعلان الاضراب ، ومنها نقص حاد بالقوى العاملة ، وعدم تخصيص مربية واحدة لكل 6 حتى 11 طفلا وفقا للملاكات ، واكدت المنظمات المختلفة " أن اعلان الاضراب هدفه انقاذ الحضانات التي يتهددها خطر الانهيار " .
وألقت المنظمات المشغلة للحضانات باللوم على الحكومة ، حيث قالت في منشورات لها : " المسؤولية عن انهيار الحضانات النهارية الخاضعة للتفتيش هي حكومة اسرائيل التي عليها انقاذ الحضامات " .
وتطالب المنظمات المشغلة للحضانات اضافة ملاكات لمربية لكل صف ، وتحسين أجور المربيات ومكانتهن بواسطة تبني عملية اصلاح لتعليم الأطفال مشابهة لبرنامج " افق جديد " في المدارس ، وذلك بهدف منع ترك عدد كبير من المربيات لاماكن عملهن .

"  زيادة المبلغ المخصص للحضانات النهارية "
من جانبها ، قالت وزارة المالية " انه منذ عام 2015 تم زيادة المبلغ المخصص للحضانات النهارية بشكل يسمح للمنظمات التي ترشف عليها زيادة أجر المربية بحوالي 1300 شيقل في الشهر ، لكن هذه الزيادة لم تصل في نهاية المطاف لجيوب المربيات ، وفي نهاية عام 2016 تم توقيع اتفاق مع المنظمات المذكورة لزيادة أجور المربيات بـ 400 شيقل ، حيث تم اعطاء المنظمات اكثر من 100 مليوت شيقل ".


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق