اغلاق

الأونروا تسحب بعض موظفيها الدوليين من قطاع غزة

أفاد بيان لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى(الأونروا) بأنها سحبت بعض موظفيها الدوليين في قطاع غزة ،

 


موظفون فلسطينيون تابعون لوكالة (الأونروا) في احتجاج ضد خفض عدد الوظائف من قبل الوكالة في غزة

يوم أمس الاثنين قائلة إنها تخشى على سلامتهم.
وتصاعد الغضب في غزة على مدى الأسابيع الماضية بين موظفي الأونروا الفلسطينيين. واضطرت الوكالة في مواجهة أزمة مالية إلى تقليص الوظائف في غزة مما أسفر عن تنظيم إضرابات وخروج احتجاجات.
وقالت الوكالة "قررت الأونروا اليوم أن تسحب مؤقتا جزءا من موظفيها الدوليين من غزة بعد سلسلة من الوقائع الأمنية المقلقة التي أثرت على موظفيها في القطاع".
وأضافت الوكالة أن مدير عملياتها وعددا آخر من الموظفين الدوليين سيبقون في غزة كما ستتواصل عملياتها هناك. وقال مصدر في غزة إن 13 موظفا دوليا جرى سحبهم بينما سيبقى ستة آخرون هناك.
وقال البيان "تعرض عدد من الموظفين في وقت سابق اليوم للمضايقة وجرى منعهم من ممارسة مهامهم من جانب أفراد محتجين على الإجراءات الأحدث التي اتُخذت نتيجة للموقف المالي الذي يشكل تحديا للأونروا".
وقال هاني العمري، وهو موظف محلي في الأونروا، إن عشرات الأشخاص الذين فقدوا وظائفهم احتشدوا أمام فندق سمعوا أن الموظفين الدوليين للأونروا يجتمعون داخله وإن بعضهم أحاطوا بسيارة أحد الموظفين الدوليين واستلقوا على الأرض أمامها.
وقال العمري "أردنا أن نرسل لهم رسالة أنهم لن يشعروا بالراحة طالما يخططون لإعدامنا من خلال تقليص الوظائف".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق