اغلاق

الجيش الإسرائيلي يعزز قواته في الجنوب - حماس: ‘لا نريد حربًا جديدة في غزة‘

في إطار تقييم الوضع الّذي أقامه رئيس هيئة الأركان في الجيش الاسرائيلي، الجنرال غادي آيزنكوت، صباح اليوم الخميس، باشتراك مسؤولين كبار من الجيش والأمن العام


صورة ارشيفية , تصوير:  الجيش الاسرائيلي

(الشاباك)، "تقرّر تعزيز القوات بشكل واسع في الأيام القريبة في منطقة القيادة الجنوبية  والاستمرار بالعمل بعزم لإحباط عمليات الإرهاب ومنع التسلل الى اسرائيل في منطقة السياج الأمني بقطاع غزة". وفق ما جاء في بيان صادر عن الجيش الاسرائيلي.
أضاف البيان ان الجيش الاسرائيلي "جاهز لمختلف السيناريوهات ويحمّل منظمة حماس.. المسؤولية لكل ما يحدث في قطاع غزة ومنه".

السنوار: لا نريد حربا في غزة
من جانبه، قال رئيس حركة حماس في قطاع غزة، نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، يحيى السنوار، في حديث سابق، إن "هناك فرصة حقيقية للسلام، وأن حركته غير معنية بالدولة النووية (إسرائيل)"، لافتاً إلى أن "حماس لا تريد حرباً جديدة مع إسرائيل".
وأوضح السنوار، في حديثه لموفدة صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية لقطاع غزة، إنه يلتقي بصحفيين إسرائيليين لأنه يرى أن هناك إمكاينة للتغيير في الواقع، وأن الحرب الجديدة ليست في مصلحة أحد.
وأضاف: "بالتأكيد ليس في مصلحتنا، ومن لديه الرغبة في مواجهة قوة نووية بينما لا يملك هو سوى أربعة مقاليع وما أريده هو إنهاء الحصار، وأنا أعمل لما فيه مصلحة شعبي من أجل توفير حماية له والدفاع عن الحق في الحرية والاستقلال".
وحسب الصحيفة، فإن زعيم حركة حماس ورجلها القوي في قطاع غزة، يعلن بشكل واضح أنه لا يريد حرباً جديدة في غزة على الرغم من التصعيد والمواجهات المستمرة على حدود قطاع غزة.وحول مفاوضات التهدئة، قال السنوار، إنه كل ما يريده هو ورفع الحصار والهدوء من أجل السلام ولإنهاء الحصار، مشيراً إلى أن الحصار ما يزال مستمراً".
وأكد السنوار، أنه قادر على تحقيق تسوية مع إسرائيل لكن الاتفاق معها غير موجود حتى الآن، وحماس وكل المنظمات الفلسطينية الأخرى تقريباً مستعدة للتوقيع على واحترامه، لكن في الوقت الراهن لا يوجد سوى الاحتلال.
وأضاف السنوار: "من المهم توضيح أمور مهمة أبرزها أنه إذا هاجمتنا اسرائيل فإننا سندافع عن أنفسنا، وستكون هنال حرب جديدة مرة أخرى، وسأخبرك مرة أخرى أنه من خلال الحرب لن تحصل على أي شيء".
وقال زعيم حماس ورجلها القوي في غزة، إنه إذا أوقف الإسرائيليون الحصار، فإن حماس والفصائل الفلسطينية الأخرى سوف توقف إطلاق الصواريخ من غزة، وتوقف الهجمات الأخرى من قطاع غزة.
وقال للحاضرين، إنه واثق من إمكانية التوصل إلى اتفاق سلام غير مباشر مع إسرائيل بحلول منتصف تشرين الأول/ أكتوبر وانه سيتم وقف كل شيء حال وافقت إسرائيل على مطالب الحركة.
وأضاف السنوار: "إذا لم يكن هناك اتفاق، فإن حماس ستسبب الفوضى من خلال المظاهرات الحاشدة على الحدود بين غزة وإسرائيل".
وحول إمكانية إنجاز صفقة تبادل للأسرى، قال السنوار: إن احتجاز حماس لأسرى ليست مسألة سياسية، إنها مسألة أخلاقية وهو يرى أنها واجب، وسيفعل أي شيء لتحرير أي شخص ما زال في السجن.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق