اغلاق

نتنياهو وميركل يزوران معرضا متخصصا في مجال الابتكار بمتحف إسرائيل

زار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ، صباح اليوم ، معرض الابتكار التكنولوجي في متحف إسرائيل بالقدس ، والتقيا برجال أعمال إسرائيليين وألمان.


بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الاسرائيلية - تصوير : gettyimages
 

حيث عرضت في إطار الزيارة معروضات تابعة لشركات إسرائيلية وألمانية. وقد استمع رئيس الوزراء نتنياهو والمستشارة ميركل إلى شرح من ممثلي الشركات بخصوص تطويراتها.
كما التقى رئيس الوزراء نتنياهو والمستشارة ميركل أيضًا مع رجال أعمال إسرائيليين وألمان في إطار "طاولة مستديرة".
وقد تناقش الجانبان إمكانيات التعاون بين البلدين في مجال الابتكار، وذلك من خلال تكوين المنصات المشتركة لتطوير التكنولوجيات في مجالات المياه والطاقة الخضراء والزراعة وغيرها.
وقد حضر اللقاء كل من وزير الاقتصاد الإسرائيلي إيلي كوهين، ووزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير (Peter Altmaier) بالإضافة إلى رجال أعمال إسرائيليين وألمانيين من مجالات الزراعة والإعلام وحماية الفضاء الإلكتروني السايبر وتكنولوجيا السيارات والأجهزة الطبية والصيدلة وغيرها.
هذا وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مستهل اللقاء: "إنها بمثابة فرصة مميزة لعقد لقاء بين أصحاب المشاريع الإسرائيليين والألمان. حيث قررنا خلال آخر لقاء عقدناه مع المستشارة ميركل استضافة هذه الطاولة المستديرة ليتمكن هذا الوفد من الاجتماع بنظيره الإسرائيلي. إن الأمثلة القليلة التي شاهدناها هنا تدل على الإمكانيات الهائلة الكامنة هنا.
إن ألمانيا عبارة عن إحدى الاقتصادات الأكبر في العالم. فليها علوم مميزة، وابتكار مميز وصناعة مميزة فضلاً عن الخبرة الغنية. بينما إسرائيل تملك إحدى الاقتصادات المبتكرة الرائدة في العالم حاليًا. إن الابتكار نقطة التماس حيث يتكون التقدم والقيمة المستقبلية. إن المستقبل يعود للذين يبتكرون. فالمجتمعات والاقتصادات التي لا تأتي بابتكارات جديدة تتخلف فيما يتعلق بقدرتها على تقديم القيمة والمبررات للأسعار التي تلتمس جبايتها من أسواقها" .
واضاف نتنياهو :"
إن السوق حالياً عالمي، فالقدرة على الابتكار هي التي تعطينا الميزة التنافسية العالمية. كل واحد منا يقوم بذلك جيدًا بقواته الذاتية إلا أننا نستطيع إنجاز الأكثر بكثير سويةً.
لقد تأثرت، وأنا متأكد من أن المستشارة ميركل تأثرت هي الأخرى أيضاً، باللقاء الذي جمع التقنيين الإسرائيليين والألمانيين، والذي بدأ بـ MERCK العاملة هنا منذ 50 سنة، والتي تدعم معهد فايتسمان وتزاول الأعمال من المنتجات التي تطورت في بيئتنا الأكاديمية والتجارية، وانتهاءً بالتبادلات المستجدة بين أصحاب المشاريع الشباب ممن يستفيدون بميزات كلا الدولتين. إن الإمكانيات لامتناهية. فلا أعتقد بأنه يمكن حتى البدء بقياسها. فمثلاً، هناك طيار من سلاح الجو انتقل للعمل في مجال الزراعة، بينما يأتي الزملاء الألمان بالابتكارات الخاصة بهم. إن هؤلاء الأشخاص يأتون بابتكار رائع ومن أماكن غير متوقعة. وهذا من الأشياء التي قد تحدث عندما تلتقي الاقتصادات الخاصة بنا، ورجالنا ونساؤنا، ممن يملكون القدرة على التخيل ويتحلون بالانضباط الذاتي الضروري لترجمة ذلك إلى نواتج عملية تنقذ الأرواح، وتحسن الصحة، وتنهض بالزراعة وترتقي بمستوى مجال الترفيه وتجعل كل شيء أحسن.
إنني أعتبر ذلك أمرًا مثيرًا للانفعال. لقد أخذت انطباعاً رائعًا، وأقتنع من أن الأمر نفسه ينطبق عليك أيضًا السيدة أنجيلا. إنه المستقبل، وهو موجود هنا. لذا يسرنا غاية السرور استقبالكم بكل ترحيب في المستقبل، الذي أجده في الإمكانيات الهائلة الكامنة في التعاون ما بين ألمانيا وإسرائيل. إنه يؤشر إلى اتجاه جديد في العلاقات والصداقة العجيبة بين كلا دولتينا. لدينا أمور كان غيرنا من الدول يحلم بها. يمكننا تقديم خدمة رائعة للبشرية ويمكننا القيام بذلك على وجه أحسن بالعمل سويةً".

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق