اغلاق

مسجد خالد بن الوليد في الطيبة ينظم محاضرة حول التدخين

بعد توجيه دعوة رسمية من لجنة المسجد الى الجمعية العربية لمكافحة التدخين في الوسط العربي، نظم مسجد خالد بن الوليد في الطيبة محاضرة شيقة وهامة جداً


كل الصور في الخبر تصوير لجنة مسجد خالد بن الوليد

حول موضوع التدخين، حيث تضمنت احصائيات جديدة، وابحاثا ومخاطر التدخين، وجوانبه الدينية والاجتماعية والاقتصادية، بأسلوب علمي مبسط وشيق لجمهور الطيبة .
حضر اللقاء جمع غفير من المصلين والاهالي الذين تمت دعوتهم بدعوة عامة، وبمبادرة كريمة من فضيلة الشيخ جواد مصاروة امام المسجد واللجنة القائمة على تقديم برامج تثقيفية وتوعية في مجالات شتى.
القى المحاضرة الدكتور محمد محاجنة، الباحث والمتخصص في مجال التدخين والذي يعمل في مركز ابحاث المثلث، ويعمل مستشاراً في صندوق كلاليت حول معالجة المدخنين، وهو ايضاً مندوب الجمعية العربية لمكافحة التدخين، التي تعمل في مجال التوعية منذ عدة سنوات،
ركز المحاضر على نقاط غاية في الاهمية ومنها:
1". نسبة المدخنين العرب من جيل ١٥ عاماً وما فوق فاقت ال ٥٠٪ كما ورد في بحث قامت به جمعية الجليل.
2. تطرق المحاضر الى ارقام خيالية من الوفيات، حيث ادى التدخين في العام المنصرم الى وفاة حوالي ٨٠٠٠ ضحية في البلاد، والى حوالي سبعة ملايين ضحية حول العالم في نفس السنة!
3. والمثير للاهتمام انه حوالي ١٥٪ من الضحايا في البلاد او في العالم لم يكونوا من المدخنين، وانما قتلوا ضحية وجودهم بين المدخنين، حيث يتعرض غير المدخن الى اذى قاتل عند تواجده بين المدخنين، مما يلزمنا الحذر من هذه الحقيقة، ومن حقنا ان نطلب من المدخن الا يدخن بجوارنا او في بيتنا، وعلينا خلق عادة جديدة يشعر فيها المدخن انه غير مرغوب به بين الغالبية غير المدخنة، وهذا ما يدعمه القانون بشكل واضح.
4. ذكر الدكتور محاجنة ان تدخين علبة سجاير يعادل ضرر تصوير اشعة اكس ثلاث مرات، لوجود المواد المشعة والمسرطنة في مادة التبغ ، وما يضاف اليها اثناء التصنيع.
5. ذكر ايضاً ان الاولاد اليوم اكثر عرضة للدخول في مستنقع التدخين سواء بالسجائر او الارجيلة وذلك لاسباب مختلفة، اهمها وجود هذه السموم متاحة في كل مكان ويمكن الوصول اليها، وكذلك انعدام التواصل والرقابة بين الاهالي وبين اولادهم، ناهيك اذا كان احد الوالدين او كلاهما يدخن فتلك مصيبة فعلاً .
6. ومن ازدياد المخاطر هو عدم توجه الاهالي او المدارس او الوزارات للتعامل مع هذا الطاعون الذي قد يأكل الاخضر واليابس اذا لم نتداركه.
7. والجدير ذكره، ان التدخين هو البوابة التى تؤدي  بالبعض الى الانتقال الى سموم اكثر خطورة وإدمان، واستسلام المدمن الى جهات مشبوهة، تفرض عليه القيام بأعمال اجرامية مقابل تزويده بالسموم التي ادمن عليها، وقد يصل الامر الى استخدام المدمن العنف مثل اطلاق النارعلى سيارة او بيت او حتى قتل احدهم، وذلك حسب التسعيرة، التي تضعها عصابات تعمل بيننا.
8. وعرض المحاضر احكام دينية كثيرة تؤكد على تحريم التدخين من المجامع الفقهية المختلفة، وقد الفت كتب كثيرة في هذا المجال، تتناول رأي الدين في التدخين وبين انه ليس من المنطق ان شرب الخمر واكل الخنزير حرام، ويستثني الدخان بحجة واهية قديمة على انه "مكروه". لأن الحرام والحلال لا يتعلق بمدى انتشاره بين الناس، وإنما بناء على ضوابط فقهية وشرعية دقيقة.
9. صعوبة ترك التدخين امر مدروس وواضح، وذلك بسبب الادمان على النيكوتين من جهة، والادمان السلوكي على عادة التدخين من جهة اخرى، مما يجعل الادمان الثاني اكثر صعوبة بناء على تجربتنا في معالجة المدخنين، بناء على ما ورد من محاضرة  الدكتور محمد  محاجنة. 
10. ينفق كل بلد عربي مئات الالاف من الشواقل كل سنة على التدخين، وساق الدكتور مثلاً من مصادر مطلعة، ان ام الفحم تنفق سنوياً حوالي ٣٢٠ مليون شاقل.  وهذا يدل ايها السادة ان الوسط العربي لا ينقصه المال بل ينقصه الوعي حول اولويات الإنفاق.
11. لا يلام المدخن على ذلك لانه مدمن، ولانه يعتبر طبياً مريضا بمرض مزمن، ولكن يمكن ان يلام اذا لم يسع هو من اجل صحته ودينه وماله واولاده، للمعالجة، فهذا يضعه في خانة الذنب، وإن كانت الحجج التي يسوقها منطقية وفيهاالكثير من الذكاء، وعلى اقل تقدير على المدخن ان يعي خطورة الوضع وأن يستخدم الاجهزة المتاحة في العيادات من دورات وادوية ويحاول على الاقل الاقلاع عنه، ولن يخسر شيئاً ما دامت الدورات مجانية، ومتاحة بشكل دائم لخدمته.
12. من اهم العوامل التي تعالج المدخن او تمنعه من التدخين اصلاً، هي ممارسة الرياضة اي رياضة يراها مناسبة لقدراته الجسمانية، في جو طبيعي غني بالأكسجين مع تنفس عميق يحسن عمل الرئة، وإرشادات اخرى لا يتسع المجال هنا الى شرحها.
13. ومن يحتاج الى اي دعم او استشاره فيمكنه التواصل مع مندوب الجمعية الدكتور محمد محاجنة على الرقم الذي سيتركه عند لجنة مسجد خالد بن الولد
واخيراً، لا يسعنا نحن لجنة مسجد خالد بن الوليد الا تقديم الشكر الجزيل للجمعية العربية والى العضو المحاضر الدكتور محمد محاجنة" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
[email protected]


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الطيبة والمنطقة
اغلاق