اغلاق

عصام يوسف يشيد بموقف الغانم ويؤكد أن الكويت مستمرة في أداء دورها التاريخي كحاضنة للقضية الفلسطينية

قال عصام يوسف رئيس الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة، إن "لدولة الكويت السبق دوماً في استشعار معاناة الشعب الفلسطيني على مدى عشرات السنوات إزاء محنته


عصام يوسف- صورة وصلتنا من الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة
 
في ظل الاحتلال الإسرائيلي".
وأوضح يوسف في تصريح صحفي له يوم الخميس 18-10-2018، أن "العلاقة بين الشعبين الشقيقين الكويتي والفلسطيني لها خصوصية من ناحية احتضان الكويت لنضال الشعب الفلسطيني من أجل استرداد حقوقه المغتصبة".
وأضاف أن "الشعب الكويتي بادر بتقديم الدعم الإنساني لأبناء الشعب الفلسطيني منذ بدايات القرن سيما إبان ثورة البراق في أواخر العشرينيات من القرن الماضي، واحتضن بعد ذلك انطلاق ثورته منتصف الستينيات".
واسترسل قائلاً بأن "الدعم الكويتي للقضية الفلسطينية سياسياً وإنسانياً استمر على مدى العقود الماضية، حتى في أصعب المراحل التي مرت وتمر بها القضية".
وأشار يوسف إلى أن "كلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق علي الغانم في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي في جنيف بسويسرا، أمس الثلاثاء، تأتي في إطار الدعم الكويتي النوعي المستمر للقضية الفلسطينية على الرغم من الظروف السياسية الصعبة التي تمر بها القضية في ظل الأحداث التي تعيشها المنطقة".
وأعرب يوسف عن تقديره وشكره لموقف الغانم الذي يعبر عن أصالة الشعب الكويتي، وحكمة قيادته، وثبات الكويتيين على المبادئ الأخلاقية والعروبية التي تقف بصلابة مع عدالة القضية الفلسطينية، والإصرار على دعم حقوق الشعب الفلسطيني في العودة وإقامة الدولة الفلسطينية، وعاصمتها القدس الشريف.
وأفاد بأن "الموقف البطولي للغانم ليس الأول من نوعه، لافتاً إلى أنه لا يمكن نسيان كلماته الشجاعة التي صدح بها في وجه ممثل الكنيست الإسرائيلي خلال اجتماع البرلمان الدولي الذي عقد في روسيا العام الماضي، ووصفه له بقاتل الأطفال، بل وطلبه منه الخروج من القاعة حينها".
وأكد يوسف تقدير الشعب الفلسطيني لمواقف الكويت، أميراً وحكومةً وشعباً، وبأن "الفلسطينيين لن ينسوا هذه المواقف، وبأن عقولهم وقلوبهم يغمرها حب أشقائهم الكويتيين بشكل متميز، إلى جانب أشقائهم من الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج".
يشار إلى أن رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق علي الغانم انتقد خلال كلمته في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي في جنيف، مؤخرا، سياسات الاحتلال وانتهاكاته بحق الفلسطينيين قائلاً :"منذ أكثر من 50 عاما يرفع الفلسطيني غصن زيتون، فتجاوبه الصواريخ ومدافع الهاون وعندما يرفع حجرا، تتلقاه البندقيات الآلية بأزيزها المقزز".
وأضاف في كلمته "هل مطلوب من الفلسطيني أن يرفع خرقة بيضاء، ويغادر أرضه إلى المجهول؟، هذا لن يحصل أيها السادة، ونحن نقول بالعربية (هذا عشم إبليس بالجنة)" متابعاً "صدقوني لن يحصل فالفلسطيني عبر 70 عاما لعنة المحتل وعاره وعورته وعواره".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق