اغلاق

كيف نجعل يوم الانتخابات عرسا ديمقراطيا قولا وفعلا ؟ أهال من طمرة وجديدة المكر يجيبون

تبقى على يوم الانتخابات للسلطات المحلية أربعة أيام ، حيث تفتح مراكز الاقتراع أبوابها لاستقبال الناخبين والناخبات في شتى أنحاء البلاد ، وذلك لاختيار رؤساء السلطات


ليلى ذياب

المحلية والمجالس البلدية في مدنهم وقراهم ... ولا شك أن الانتخابات المحلية في البلدات العربية تحظى باهمية
كبيرة لدى شريحة واسعة من الجمهور ، وسط منافسة حامية بين المرشحين سواء لمنصب رئيس السلطة المحلية أو للعضوية ... صحيفة بانوراما التقت باهال من منطقة الجليل وسألتهم " كيف يمكن أن نجعل من يوم الانتخابات يوم عرس ديمقراطي بكل ما تعنيه الكلمة والمعنى ؟"، وما هي الخطوات التي على الطرفين – الفائز والخاسر – في الانتخابات فعلها للحفاظ على السلم الأهلي ، بعد اعلان النتائج ؟ ...

| تقرير فتح الله مريح مراسل صحيفة بانوراما  |
" الحفاظ على العلاقات الاجتماعية "
هذه هي أميمة حجازي من طمرة التي تقول أن "النزاهة في الانتخابات هي أرقى ما تصبو اليه المجتمعات ". وتابعت حجازي قائلة : " بالنزاهة تجتمع الديمقراطية والحرية ، فكل ناخب له الحق باختيار المرشح الذي يريده . علينا تقبل الاخرين وقراراتهم دون ايذائهم لا كلاميا ولا جسديا ، وعلى الطرف الفائز عدم المبالغة بالاحتفالات وازعاج الآخرين باطلاق أبواق السيارات في ساعات الليل والفجر ".
وأضافت حجازي : "علينا جميعا العمل من أجل أن يكون يوم الانتخابات يوم سلميا ديمقراطيا بعيدا عن التجريح ، وعلينا ان ندرك ان الانتخابات مرحلة زمنية قصيرة ، وما هي الا ساعات ويمر هذا اليوم ، لذا يجب أن نحافظ على علاقاتنا الاجتماعية ، وأن يحفظ الواحد منا لسانه ويبقى على علاقة طيبة بجاره وابن بلده، وان يحافظ على النظام العام ، فبذلك نجعل من يوم الانتخابات فعلا يوم عرس للديمقراطية "  .

" الاختلاف بالرأي لا يفسد للود قضية "
من جانبه ، يقول سعيد غانم من جديدة المكر: "على الناس أن يتفادوا ويبتعدوا عن كل ما هو مسيء للاخرين . الانتخابات يوم واحد ويمر ، ونحن يجب أن نتحلى بالتصرف السليم والتفكير الصحيح ، وان لا نجرح بعضنا البعض، يجب أن نكون مسالمين واثقين بأننا مجتمع يتقبل الاخر ، ويعرف جيدا كيف يسير العرس الديمقراطي ".
واسترسل غانم يقول : "الاختلاف بالرأي لا يفسد للود قضية ... تقبلوا النتائج بروح رياضية ، تحدثوا مع بعض ، ابتعدوا عن المشاكل، وكونوا اصحاب نفوذ للسلم والمحبة".

"علينا أن نعرف كيف نتقبل الخسارة قبل الفوز"
اسعد كيال من الجديدة مكر  أدلى هو الآخر بدلوه قائلا :"من يعرف الربح عليه ان يعرف الخسارة. نحن المواطنون مسؤولون عن اختيار المرشحين ، وعلينا ان نعرف كيف نتقبل الخسارة قبل الفوز".
واسترسل كيال يقول : " لقد قلت لاحد الاشخاص المقربين مني الذي يؤيد مرشح غير المرشح الذي أؤيده، قلت له " نحن اهل هذه البلدة ومعا سنحافظ عليها "، وهذا ما يجب أن يكون شعار الجميع . يجب أن نتقبل النتيجة ، فالإمكانيات كلها واردة ، هنالك من سيخسر وآخر سيربح ، كل شيء وارد ، تجهزوا نفسيا لكل نتيجة، وباركوا للفائز بغض النظر ان كنتم من مؤيديه أو لا ، فهذه هي الأخلاق . لا تترددوا بنشر المباركات للفائزين لان بهذه الرسائل ستجعلون الديمقراطية عرسا مميزا . على المرشحين ان يدركوا اننا بالنهاية نريد بلداتنا عامرة، وأن نقف كلنا سويا لرفع اسم بلداتنا عاليا".

"دعم المرشح الفائز للنهوض ببلدتنا"
أما خليل ياسين من جديدة المكر ، فيقول أنه "يطلب من الجمهور العربي التحلي بالصبر ، كما يطلب من الناس للخروج للتصويت ، فبذلك يتم ضمان تمثيل لكل الناس في المجلس البلدي".
وتابع ياسين يقول : "يجب ان نرفع اسم بلادنا عاليا، ونطلب الهدوء التام في الانتخابات ، وان يكون العائد الايجابي لها كبيراً ... اجعلوا من بلدكم تاجا يتحدث عنه الجميع . بعد الانتخابات ستنتهي المعاناة ، ومرشحونا في الجديدة المكر كلهم مميزون، يعرفون احتياجات البلد ، وان شاء الله سندعم من يفوز للنهوض ببلدتنا " .

"المنافسة يجب أن تتسم بالروح الرياضية"
ليلى ذياب من طمرة أدلت هي الأخرى بدلوها، قائلة : "الانتخابات هي يوم واحد ويمر ، لا بل هي ساعات وتنتهي ، ومن الطبيعي ان يكون هناك تنافس كبير بين المرشحين ، لكن هذه المنافسة يجب أن تتسم بالروح الرياضية ، وأن تخلو من اي تجريح".
وأضافت ذياب : " لا تجعلوا من هذا اليوم يوم ازعاج  ، بل اجعلوه يوما تفتخر به بلداتنا ".

"الوسط العربي يمر بمرحلة ليست سهلة"
آخر المتحدثين في هذا التقرير هو عبد ابو البصل من طمرة ، الذي يقول : " الانتخابات هي استحقاق ديمقراطي ياتي مرة كل 5 سنوات ، لذا يجب ان نستغل هذا الاستحقاق للتعاضد والتكاتف من اجل بلداتنا  كلها ، وليس من أجل التناحر العائلي ، فالوسط العربي يمر بمرحلة ليست سهلة ، ولننظر لبلداتنا التي بحاجة لبذل كل جهد وحدوي من أجل التقدم والازدهار ".


اميمة حجازي


عبد ابو البصل




اسعد كيال



سعيد غانم 


خليل ياسين


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق