اغلاق

اجراءات ضرورية لحمل صحي وسليم بعد سن الثلاثين

كثيرة هي الأسباب التي باتت تدفع النساء إلى التأخّر في الإنجاب، ولأنّ العمر يلعب دوراً أساسيّاً في حدوث فرص الحمل، خاصّة إذا ما تجاوزت المرأة الثلاثين من عمرها،


صورة للتوضيح فقط


لا بدّ من الإلمام ببعض المعلومات والاجراءات الاحترازيّة ليكون الحمل سليماً للحامل ولجنينها، خاصّة وأنّ الحمل في هذه المرحلة وما بعدها تواجهه العديد من المعوّقات.

هذه بعض النصائح للمرأة التي تخطّط للحمل أو للحامل في سنّ الثلاثين ينصح التقيّد بها لحملٍ آمن:

1. سواء كانت المرأة قد حملت بالفعل أو تريد الحمل ينبغي اختيار طبيب ماهر ليتابع مراحل حملها ولإجراء كافّة الفحوصات اللّازمة لتحديد مدى استعداد الجسم للإنجاب.
 
2. قبل تناول أيّ عقاقير، ينصح باستشارة الطبيب منعاً لتأثر المرأة أو الجنين بأيّ عارض جانبيّ في حال حدوث الحمل.
 
3. الحرص على اتّباع نظام غذائيّ صحيّ تحت إشراف الطبيب المتابع يضمن من ناحية الحفاظ على صحّة الحامل وعدم تعريضها لخطر السمنة، ومن ناحية أخرى يضمن سلامة الجنين. من المهمّ تضمين الوجبات الخضراوات، الفواكه، اللّحوم الخالية من الدهون، الأسماك والألبان.
 
4. الامتناع عن تناول المشروبات الغنيّة بالكافيين، مثل الشاي، القهوة والمشروبات الغازيّة لما لها من مخاطر كبيرة خاصّة في فترة الحمل.
 
5. تجنّب الأطعمة المالحة أو السكّريات والحلوى لما تسبّبه من ارتفاع في ضغط الدم، ما يضاعف من خطر الإصابة بتسمّم الحمل، السمنة ومرض السكّري.
 
6. في حال الإصابة بالضغط أو السكّري سيكون من المهمّ السيطرة وضبط معدلاتهما سواء كان قبل إتمام الحمل أو أثناء حدوثه.
 
7. الإقلاع فوراً عن التدخين والتدخين السلبيّ لما له من خطورة على الحامل واحتمال تسبّبه بسرطان الرئة وداء السكريّ وكذلك حدوث ولادة مبكرة، كما أنّ التدخين يقلّل من نسبة الأوكسجين التي تصل للجنين. أمّا بالنسبة لمن تخطّط للحمل، التدخين حتماً سيعيقها عن تحقيق مرادها.
 
8. إجراء فحوصات شاملة لمستويات الفيتامينات، المعادن والهرمونات في جسم المرأة.



لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
العائلة
اغلاق