اغلاق

بعد معركة انتخابيّة شرسة - الرئيس الفائز في كفر مندا : ‘ليس هناك أسياد والبلد للجميع‘

أفرزت نتائج الانتخابات المحلية في كفر مندا ، عن فوز المرشح مؤنس عبد الحليم برئاسة مجلس القرية ، بفارق 24 صوتا عن منافسه علي خضر زيدان .
Loading the player...

وقد جرت الانتخابات في ظل فترة عصيبة ، شهدت أجواء مشحونة ومتوترة ، وقعت خلالها  شجارات عنيفة ، تم توثيق بعضها بمقاطع فيديو ، حيث استخدمت فيها الألعاب النارية وأُلقيت الحجارة وغيرها .

الرئيس الفائز يتحدّث لموقع بانيت
مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقت بالرئيس الفائز مؤنس عبد الحليم ، حيث أجرت معه أول حوار صحفي لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بعد اعلان فوزه .
واستهل الرئيس الفائز حديثه بتعريف الجمهور على نفسه ، حيث قال : " اسمي مؤنس عبد الحليم ، وأنا من مواليد عام 1976 . متزوج واب لاربعة ابناء ، حاصل على لقب اكاديمي في الاقتصاد وادارة الاعمال ، وحاصل على شهادة من قبل وزارة الداخلية بموضوع المراقبة الداخلية وايضا مندوب عن شكاوى الجمهور "  .

بانيت : كيف تقرأ نتائج الانتخابات وفوزك بفارق بسيط ، بلغ 24 صوتا ، عن منافسك ؟
الحمد لله رب العالمين ان الحسم كان لصالحنا في هذه الانتخابات ، وإن بفارق بسيط ، وهو  24 صوتا . هذا الفرق يدل على اننا في قرية كفرمندا يد واحدة ، والمنافس علي خضر زيدان كان يقول ان الفارق سيكون له بالاف الاصوات ، لكن هذا لم يحصل . جميع الدعايات التي اصدرها كانت تقول " الفارق لنا بالالاف " ، لكن كفرمندا اثبتت ان قريتنا يد واحدة وكان الناخب المنداوي على قدر كبير من الوعي ، وكان تصويته بضمير ، ووفقا لرايه الشخصي . انا لم اراهن على الالاف ولا على حمائل ، بل راهنت على الناخب المنداوي ، لكي اكمل مسيرة والدي الراحل طه عبد الحليم ، وان أقدّم لبلدي واكمل مسيرة ابي .

بانيت : ما هي اولوياتك في المجلس البلدي الان ؟
لدي رؤية بعيدة المدى لبلدة عصرية . انا اريد ان اكمل مسيرة الخدمات والمؤسسات والبنى التحتية . نحن لدينا كل الامكانيات لكي تكون كفرمندا افضل بلد . نحن في القرية نعاني من ضائقة سكنية ، وهناك حاجة ماسة لتوفير  قسائم بناء للجيل الصاعد ، كما وأننا بحاجة ملحة لتحسين الخارطة الهيكيلية في منطقة " المعاصر " والحي الغربي ، وايضا خارطة " الموزة " لإدخال أكثر من 900 دونم الى اراضي قرية كفرمندا . ونحن بحاجة الى منطقة صناعية لتساعد وتخفف من الازمة السكنية  ودعم اقتصاد البلد . الشوارع ايضا تحتاج الى صيانة وتوسيع ، وايضا نحن بحاجة لشارع التفافي جديد يربط بين الشارع الرئيسي بين الناصرة وكرمئيل ، علاوة على حاجتنا لتنظيم المواصلات في القرية ومكان لركن الباصات والشاحنات من اجل التخفيف على حركة السير ، وايضا هنالك تخطيط لمركز رياضي كبير يحتوي على بركة كبيرة . هذا كان حلم والدي بان تقام هذه البركة ، وهذا المشروع سانفذه لكي يخدم جميع اهالي قرية كفرمندا ، ونحن في القرية سنعمل يدا واحدة من اجل خدمة البلد وسنتعاون سويا من اجل مصلحة البلد .

بانيت : شهدت قرية كفرمندا ، شجارات عنيفة وبرزت في عناوين الأخبار كواحدة من اكثر البلدات التي سجلت عنفا انتخابيا ، فما السبب وراء ذلك ؟ وما هي " قصة " كفرمندا مع شجارات " الألعاب النارية " ؟
هذه الظاهرة غريبة جدا ، بدأت في الانتخابات التي جرت بشهر مارس في عام 2016 بعدما توفي ابي ، قبلها كانت بلدنا يدا واحدة وخلية واحدة . لم أخض أنا تلك الانتخابات ، بل كان المرشحان فيها علي خضر زيدان ومحمد قدح . لمسنا التغيير السريع الذي حصل في القرية وتصاعد اعمال العنف في القرية ، وازدياد وتيرة واستخدام الالعاب النارية ، وتحول المشهد الى مشهد عنيف تماما . هنالك اشخاص تم اطلاق المفرقعات النارية عليهم وهم داخل بيوتهم . وفي النهاية،  أنا أقول أن هذه الظاهرة ظاهرة خطيرة جدا ، وسنعمل جميعا في البلدة لاجتثاثها من جذورها لكي تكون كفرمندا قرية هادئة ، موحدّة ومتآخية ، وسنعمل مع الشرطة لمصادرة الالعاب النارية التي تؤذي الناس وتشكّل خطرا على حياتهم .

بانيت : عنف " المفرقعات " لم يتوقف بعد فرز النتائج ايضا .. !
القضية هي قضية المرشح الاخر لانه ينتمي لعائلة كبيرة جدا .. هناك أمور ينبغي ضبطها حفاظا على نسيج العلاقات الحساس ، خاصة في هذه الأيام . هم يعتبرون انفسهم عائلة كبيرة ويقولون " نحن اكبر عائلة في البلد ونحن اسياد البلد " انا اقول انه لا يوجد سيد في البلد ،  بل كل شخص سيد نفسه . نحن في القرية،  يجب ان نكون يدا واحدة والناخب المنداوي له حق في التصويت والنتيجة كانت مشرفة ، وكل ناخب كان له الحق في التصويت وشعاري كان " اليس الله بكاف عبده ؟ " ، ولهذا كان املي كبير برأي الناخب المنداوي الذي لم يخيب املي ، وسنعمل سويا من اجل مصلحة القرية .


مؤنس عبد الحليم - تصوير : موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق