اغلاق

اكتشاف غامض .. بكتيريا دماغية تحير العلماء !

توصلت دراسة عملية أمريكية حديثة، إلى وجود بكتيريا تعيش في الدماغ البشري، وهو ما وصفه الباحثون بأنه اكشاف غامض، ومحير لهم، لعدم معرفة كيف وصلت هذه البكتيريا،


صورة للتوضيح فقط

إلى داخل الجمجمة رغم أنها محمية بغشاء دفاعي قوي.

ورجحت الدراسة، التي أجريت في جامعة كاليفورنيا، أن وصول البكتيريا إلى الدماغ، جاء عبر القناة الهضمية، وبواسطة الدم.
ويعد هذا الكشف، هو الأول من نوعه، خصوصا أن الدماغ محمي من البكتيريا والفيروسات، من خلال غشاء دفاعي قوي، يتسبب اختراقه في أمراض خطيرة، وفقا لما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأثار هذا الكشف حيرة العلماء، ووصفه الكثير منهم بأنه مثير، فور عرضه عليهم خلال مؤتمر في "سان دييغو" بالولايات المتحدة، خلال الأسبوع الماضي.
وخلصت الدراسة إلى هذه النتائج، بعد تحليل أدمغة عدد من البشر الموتى، وكان ذلك بهدف رئيس هو مقارنة الاختلافات بين أدمغة المصابين بأمراض نفسية، حيث تم الاكتشاف بالصدفة البحتة.

وقال العلماء إنه إذا تم تأكيد هذه النتائج، من خلال دراسات أخرى مشابهة، فإن ذلك سيثير التساؤلات، بشأن الكيفية التي وصلت بها البكتيريا إلى الدماغ، وتأثيرها على هذه المنطقة الحساسة، وهذا في الوقت الذي وصف فيه قائد الدراسة، الدكتور "رونالد مكريغور" هذه النتيجة بأنها مخيفة.
ومن المعروف أن البكتيريا، تعيش في أمعاء الإنسان، ويؤثر وجودها على صحة باقي الجسم، فهي تتحكم بالوزن، وتتعامل مع مخاطر بعض الأمراض، ويرتبط وجودها أيضا بالقلق والاكتئاب.



لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الصحة
اغلاق