اغلاق

بفارق 3 أيام: عائلة من النقب تفقد ابنها البكر بحادث دهس وتـُرزق بمولودة جديدة

أكثر الظواهر المأساوية التي يعاني منها المجتمع العربي في البلاد عامة وفي منطقة النقب بشكل خاص، هي الحوادث البيتية وبالأخص حوادث الدهس
Loading the player...

التي حصدت عددا كبيرا من الضحايا وخاصة الأطفال.
وقد شهدت منطقة النقب خلال الأسبوع المنصرم واحدة من الحوادث المأساوية التي هزت الجميع ، والتي راح ضحيتها الطفل زكريا جمال السيد ( 3 سنوات ) من سكان قرية السيد، والذي لقي مصرعه بحادث دهس قرب بيت العائلة ، وفي نفس الوقت ومع انتهاء أيام العزاء فقد رزقت العائلة بمولودة جديدة "شهد" لتدخل ولو القليل من الأمل على العائلة الحزينة التي فقدت ابنها البكر زكريا الذي اكمل الثلاثة أعوام في اليوم الثالث من العزاء .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما زار عائلة الطفل ليشاركهم العزاء ، وليستمع إلى الوالد جمال السيد حول ساعات الحزن ولحظات الفرح التي عاشها بفارق 3 أيام .

 كيف استقبلتم المولود .. بعد فترة قصيرة من رحيل طفلكم ... دهسا ؟
بالتأكيد امر غير طبيعي ان تفقد ابنك البكر، وخلال 3 أيام ترزق بمولودة جديدة لتدخل الفرح على العائلة. ولكن أقولها بكل صراحة ان الحزن يغلب الفرح خاصة انك عشت مع ابنك مدة 3 سنوات، وكانت بينكم علاقة وحب وحنان. ولكن نقول ما يرضي ربنا الحمد لله على كل حال.

كيف تشعر اليوم كأب بولادة ابنة .. ورحيل ابن ؟
الشعور بولادة الابنة لم يكن مغايرا أو مؤثرا بشكل كبير على العائلة ، لأنك لا تزال تعيش حياة الحزن وفقدان اغلى ما تملك .

كيف تشعر الام بولادة الطفل بعد فترة من فقدان ابنها الغالي ؟
اصعب ما في الأمر بالنسبة لوالدة زكريا انها شاهدته ملطخا بدمائه لحظات بعد وقوع الحادث. وبالتأكيد أيام صعبة جدا مرت على والدة زكريا من بكاء وانهيار جسدي خاصة أنها حامل في شهرها التاسع، حتى رزقنا الله بالمولودة ثالث أيام العزاء . مع التأكيد ان الوالدة مؤمنة بقضاء الله وقدره.

هل كان بالامكان منع حادث الدهس ؟
للأسف الشديد حوادث الدهس في مجتمعنا الغربي عامة والبدوي بشكل خاص فإن غالبيتها تعود للاهمال والاستهتار بحياة الشخص والأطفال، حيث تعود إلى أسباب السرعة الفائقة داخل الحارات وعدم الانتباه لوجود أطفال في ساحات توقف المركبات وايضا انعدام البنية التحتية .
جميعنا يؤمن بالقضاء والقدر وما كتب الله، ولكن ان تقود مركبة بسرعة دون الانتباه أو ترك أطفال في أماكن عامة أو الرجوع إلى الخلف دون انتباه فهذا يعود إلى باب الإهمال والاستهتار وليس باب القضاء والقدر.

كيف يمكن ان يحمي الاهل اولادهم من هذه الحوادث المأساوية ؟
أطفالنا هم أمانة في أعناقنا، وحوادث الدهس التي يشهدها المجتمع هي مأساوية ويجب أن نتكاتف من أجل محاربتها من اجل الحفاظ على الأبناء.
وهنا أريد أن أوضح أنني تطوعت كثيرا في سلطة الأمان على الطرق وقدمت محاضرات كثيرة في المدارس والمساجد في هذا المجال ، بالاضافة إلى الاهتمام الكبير والمحافظة والرعاية من قبل زوجتي لابنائنا ، ولم أتوقع يوما ان تصل هذه المأساة إلى بيتي. ولكن ما حدث يجب أن يدق مجددا الضوء الأحمر عند الجميع للانتباه والحذر أكثر وأكثر.

هل تعتقد بانه يجب اتخاذ خطوات معينة وإقامة برامج توعية للسائقين في النقب لمنع تكرار هذه الحوادث المأساوية ؟
مرة أخرى اذكر واقول أنني كنت أحد المحاضرين في مجال التوعية والارشاد في هذا المجال. وأؤكد على أهمية برامج التوعية للسائقين والنساء في البيوت والرجال في المساجد والطلاب في المدارس . يجب زيادة هذه البرامج والفعاليات بهدف تقوية الوعي والدراية في كيفية الحفاظ على سلامة الأبناء وخاصة في حوادث الدهس في ساحات البيوت. ومن هنا اتوجه إلى المسؤولين في السلطات المحلية والوزارات والمؤسسات الحكومية والمراكز الجماهيرية بأن يعملوا بجدية أكثر في هذا المجال خاصة أن هنالك ميزانيات كافية لهذه المشاريع والنشاطات.

هل هناك درس او عبرة اتخذتها من موت ابنك بهذه الظروف المأساوية ..؟
هنالك دروس وعبر كثيرة تعلمتها واتخذتها في أعقاب حادث ابني فلذة كبدي؛ ومنها ان لا تبني كثيرا على أحلام المستقبل لكي لا تكون صدمة الفقدان كبيرة وصعبة. انا شخصيا خططت وحلمت كثيرا ان أعلم ابني حفظ القرآن الكريم منذ الصغر وايضا السفر إلى تركيا برحلة عائلية وأن اشتري له ما يريد، إلا أن كل هذا التخطيط والحلم ينتهي بلحظة، وكل شيء بإرادة الله عز وجل .


الطفل المرحوم زكريا جمال السيد


الوالد جمال السيد يحمل مولولدته الجديدة " شهد "


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق