اغلاق

مدرسة الوجدان كسرى سميع تؤبّن رفيقها المرحوم نزار شحادة

مع بداية شهر تشرين الأوّل المنصرم ، انطفأت شمعة الأستاذ المربّي نزار فيّاض شحادة من قرية الرامة، حيث لقي حتفه بحادث طرق أودى بحياته يوم 01.10.2018
Loading the player...

تاركا وراءه عائلة تبكيه وسجّلا طويلا من التربية والتعليم ، حيث كان المرحوم مدرّسا في مدرسة الوجدان متعدّدة المجالات كسرى سميع . 
50 يوما بعد غيابه، وتحديدا يوم أمس الخميس، أقامت المدرسة التي احتضنته واحتضنتها موقفا تأبينيا للمرحوم شارك به الطاقم الإداري والطاقم التدريسي والطلّاب والعائلة ورؤساء مجالس ورؤساء أقسام وغيرهم .
هذا وألقيت الكلمات خلال التأبين والتي أجمعت جميعها على حجم خسارة وفقدان المرّبي المحبوب من قبل الجميع لانسانيته وعطائه اللامتناهي .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق