اغلاق

بأجواء ودية : تكريم رئيس مجلس جلجولية المنتهية فترته

غصت قاعة المجلس المحلي في جلجولية، مؤخرا، بالحضور، تكريما لرئيس المجلس المحلي فائق عودة ، الذي انهى مهامه كرئيس للمجلس، الذي سيدخله رئيس جديد.

 
تصوير: مجلس محلي جلجولية

وبعد عدة دقائق من بداية الحفل لم تتسع القاعة ووقف العشرات من الحضور خارج القاعة مع إبقاء الأبواب مفتوحة بطبيعة الحال . عريف الحفل كان المربي المتقاعد عزام خطيب الذي قام بعمله بشكل جميل ومُلفت للنظر . أول المتحدثين في الحفل كان الرئيس الأسبق الشيخ جابر جابر الذي أشار في معرض حديثه عن عدد من الإنجازات والمشاريع التي قام بها أبو عودة وأكد ان بصمات أبو عودة واضحة في احياء البلدة،وشكر الشيخ جابر الرئيس المنتهية ولايته وتمنى له حياة سعيدة . بعد الشيخ جابر تحدث المفتش المتقاعد طارق أبو حجلة حيث أشار في كلمته الى المهنية والشفافية في عمل الرئيس أبو عودة  .يُشار الى أن الكلمات في هذا الحفل كانت كثيرة وفي معظمها كانت مؤثرة ومُجمل مضمونها ان الرئيس أبو عودة كان رئيسا مهنيا في أدائه وانجازاته واضحة للعيان . 

مديرات وطالبات المدارس أثنوا على جهود وانجازات عودة
عن المدارس تحدثت كُل من : مديرة المدرسة الثانوية(دار العلوم) درهكان ريان،وكذلك مديرة مدرسة المستقبل فاتن أبو حجلة،ومديرة مدرسة أجيال هالة عودة،ومديرة المدرسة الابتدائية"أ" منال رابي . وفي لفتة مؤثرة وجميلة للغاية ، فقد تحدثت الطالبتان ملاك عرار وليلك عمر (الصف السادس) بكلمات مقتضبة اشادتا من خلالها بالرئيس أبو عودة الذي قدم الكثير لمدارس جلجولية

كلمة الموظفين والعاملين
وعن لجنة الموظفين تحدث رئيس اللجنة حسين مطلق،كذلك فقد تحدث عدد من الموظفين في هذا الحفل وهم:شريفة عودة وأسماء حمدان وفهيمة برانسي مديرة قسم الشبيبة حيث تلخصت كلماتهن بالثناء على عمل الرئيس وأكدن مهنية هذا الرجل ومصداقيته ،وكانت كلمة بسيطة نابعة من القلب لعامل الصيانة سمير خربوش.

كلمة أعضاء المجلس المحلي
عن أعضاء المجلس المحلي السابقين والجدد تحدث عضو المجلس الجديد يعقوب شواهنة ،وعن السابقين تحدث عضو المجلس السابق من الحراك الشعبي سهيل شواهنة، وتحدث أيضا عضو المجلس المحلي نور خطيب،حيث أجمع المتحدثون على أن أبو عودة مثالا يُحتذى به في العمل البلدي.

كلمة الأصدقاء والاشقاء
الصديق سمير أبو سنينة، وهو صديق كبير لابو عودة أضاف في كلمته رونقا وحيوية وكانت مؤثرة للغاية  ،قبل مسك الختام كانت أيضا كلمة جميلة وراقية القاها فاروق عودة  شقيق الرئيس.
 
كلمة المُحتفى به
مسك الختام بطبيعة الحال كانت كلمة الرئيس أبو عودة حيث لم يُخف انفعاله في هذا المقام وقال: "أشعر بالحُب والاحترام يلُفني من كل جانب في هذه القاعة". وبدأ ابو عودة كلمته موجها الشكر والاحترام والتقدير لكل الحضور الذين حضروا لتكريمه،وتابع أبو عودة: "لا أستطيع أن أُنكر انفعالي في هذا الحدث وهذا الموقف". وتابع وقال: "لم يكن مشوارنا خلال السنوات الخمس الأخيرة سهلا بل واجهنا عقبات ومطبات وعناء كبير لكن وبحمد الله نجحنا من  تطوير البلدة ورفعنا  وطورنا الخدمات بقدر كبير".
وأسهب أبو عودة وقال: "في هذا المقام لا بد من التذكير لمن تخونه ذاكرته وكان ذلك في الحملة الانتخابية (الكانتري) وقلت أنني لست فئويا وهذا واضح للجميع حيث قُمت بتوظيف عدد من الموظفين والموظفات برغم اختلاف توجهاتنا السياسية أحيانا،ففي المقام الأول كان همي وتفكيري تعيين الموظفين الأكفاء وأصحاب القدرات المهنية وهذا ما فعلناه".
وتابع: "الانتخابات من ورائنا وقد باركنا للفائز بعد فرز الأصوات".
وأكد أبو عودة موجها حديثه "للبعض الذي أبدى تخوفه من وقوفي جانبا ، فلهم أقول انتهاء رئاستي لا يعني وقوفي جانبا، بالعكس تماما وكما تعرفوني سأستمر في تقديم النصائح والخدمات لكل من يطلبها مني وسيتسع صدري لكل أهالي جلجولية" .
أبو عودة ختم كلامه عن إنجازاته ومشاريعه.



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق