اغلاق

تمديد اعتقال 32 مقدسيا بشبهة ‘الخدمة في صفوف قوات الأمن الفلسطينية‘، فتح :‘ حملة مسعورة‘

علم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان محكمة الصلح في القدس ، مددت اعتقال 32 معتقلا من القدس الشرقية تم اعتقالهم بشبهة " التجنيد والخدمة في القوات المسلحة
تمديد اعتقال 32 مقدسيا بشبهة ‘الخدمة في صفوف قوات الأمن الفلسطينية - تصوير الشرطة
Loading the player...

الفلسطينية " . وقالت مصادر فلسطينية إن الحملة طالت أغلب قرى القدس وبلداتها، لكنها تركزت في بلدة الطور شرقي القدس القديمة.
وأدان حاتم عبد القادر عضو المجلس الثوري لحركة فتح، " حملة الاعتقالات المسعورة التي طالت محافظة القدس وعددا من كوادر حركة فتح في مدينة القدس"، ووصف الحملة " بأنها مبيتة وتستهدف إسكات الصوت الوطني الفلسطيني في مدينة القدس، وترهيب كوادر العمل الوطني في المدينة المقدسة".
وقال عبد القادر: " إن إسرائيل تستهدف من وراء هذه الإجراءات فرض سيادة زائفة قائمة على قوة السلاح على مدينة القدس وحماية مسربي العقارات من المساءلة".
وأكد عبد القادر " بأن هذه الحملة وسائر الإجراءات القمعية الإسرائيلية لن تثني حركة فتح عن مواصلة القيام بدورها الوطني والتصدي لسياسات الاحتلال وإجراءاته بحق المقدسيين ومدينتهم".
وحمل عبد القادر "سلطات الاحتلال مسؤولية جميع التداعيات التي قد تنجم عن استمرار هذه السياسة القمعية بحق المقدسيين والتي تستهدف إحكام قبضة الاحتلال على مفاصل على العمل الوطني في مدينة القدس".
وأكد عبد القادر "بان سلطات الاحتلال تخطئ إذا اعتقدت بأن هذه السياسة يمكن آن تسكت صوت المقدسيين ودفاعهم المشروع عن عقاراتهم ومقدساتهم وعروبة مدينتهم".
ودعا عبد القادر "دول الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياتهم تجاه ممارسات الاحتلال في مدينة القدس".

" ضبط أموال وذخيرة ومعدات عسكرية "
وفي سياق متصل ، أعلن المتحدث بلسان الشرطة " أن الاعتقالات جاءت مع نهاية تحقيق سري أجرته وحدة التحقيق المركزية في لواء القدس ، علما أن المعتقلين يحملون بطاقات هوية زرقاء ، وعملوا كنشطاء في الأجهزة الأمنية الفلسطينية ، وبعضهم يحصل على مخصصات من دولة إسرائيل ، كل ذلك بشكل منافٍ للبند 7 لقانون التطبيق ، الذي يحظر التجنيد لصفوف القوات المسلحة التابعة للسلطة الفلسطينية " ، وفقا لما جاء في بيان الشرطة الاسرائيلية .
وأضاف بيان الشرطة : " بعض الأنشطة المنسوبة وفق الشبهات للمشتبهين الذين يعيشون بين سكان شرقي القدس ، تضر بشكل مباشر بالمواطنين العرب الإسرائيليين وأمنهم الشخصي . وقد أحيل جميع المشتبه بهم الموقوفين إلى الوحدة المركزية للتحقيق في لواء القدس ، وخلال النهار ، سوف تتم إحالتهم الى محكمة الصلح للنظر في طلب الشرطة لتمديد توقيفهم ".
ومضى بيان الشرطة يقول : " خلال التفتيش في منازل المشتبهين، تم ضبط مبلغ نقدي بما في ذلك عملات أجنبية ، بقيمة عشرات آلاف الشواقل، وبطاقات عضوية في الشرطة الفلسطينية، وبزات موحدة بأنواع مختلفة، وذخيرة، ومعدات عسكرية مختلفة، وصور ومستندات أخرى" . 
وأنهى المتحدث بلسان الشرطة الاسرائيلية بيانه قائلا : " الشرطة سوف تتعامل بشكل حازم دون هوادة ضد السكان والمواطنين الإسرائيليين الذين يعملون باسم السلطة الفلسطينية ومنظمات إرهابية أخرى مما يشكل إنتهاك للقانون بما في ذلك مس  بسيادة دولة إسرائيل وأمنها " . الى هنا نص البيان الذي عممه المتحدث بلسان الشرطة الاسرائيلية .



تصوير الشرطة






صور من امام المحكمة -تصوير موقع بانيت و صحيفة بانوراما

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق