اغلاق

بحث جاهزية المطار الدولي رامون لحالات الطوارئ

اجتمعت ، صباح أمس الاثنين ، لجنة الداخلية في الكنيست برئاسة النائبة نافا بوكير (الليكود)، للبحث في امر جاهزية المطار الدولي الجديد - مطار رامون في ايلات ،


تصوير:  قسم الناطق بلسان الكنيست

 لحالات الطوارئ . المطار سيقدم خدمات لمئات الالوف من المسافرين كل عام ، وكان من المفروض افتتاحه في شهر أكتوبر من هذا العام .
وقالت بوكير : " في حالة طوارئ في المطار فان أقرب مدينة لإيلات تبعد مسافة أربع ساعات عنها ، كل تأجيل لهذا الموضوع يزيد من المخاطرة بسلامة وامان المواطنين والمسافرين ".
حضر الجلسة رئيس بلدية ايلات مئير يتسحاق هليفي ، الذي بدوره أكد اهمية " تامين وضمان ممرات سالكة من المطار الى المدينة والتي من المعروف ان المدخل الشمالي لها - من جهة المطار - يشهد ازدحامات مرورية بشكل دائم بسبب الفحوصات الامنية وغيرها ".
واضاف: "البعد بين ايلات ومطار رامون هو 16 كيلومتر، وفي الوضع الراهن نعاني من ازدحامات خانقة قد تؤدي لإعاقة في نقل المصابين بحالة طوارئ ، ولذلك هناك حلول كثيرة من الممكن طرحها وتنفيذها لتامين الوصول الى داخل ايلات".
مندوب سلطة الاطفاء يهودا كسنتي المندوب عن سلطة الاطفاء والانقاذ وضح انهم بدورهم تقدموا بطلب لبناء فرع لسلطة الاطفاء بجانب المطار للإسراع في تقديم خدمات الانقاذ في حالة طوارئ، ، واضاف : " قدمنا طلبا لوزارة المالية والتي للأسف هي التي تعيق تقدم الموافقة لباقي الميزانيات للإجراءات اللازمة لترخيص المحطة والمباشرة بعملها، وافتتاح فرع لمحطة الاطفاء والانقاذ " .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق