اغلاق

دوري الابطال : برشلونة يضمن تصدره للمجموعة بثنائية أمام أيندهوفن

ضمن برشلونة تأهله إلى دور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا متصدرا للمجموعة، بعد فوزه اليوم على أيندهوفن بنتيجة (2-1) ضمن منافسات الجولة الخامسة من دور المجموعات.


EMMANUEL DUNAND / AFP

أحرز هدفي برشلونة كل من ليونيل ميسي في الدفيقة 51، ثم جيرارد بيكيه في الدقيقة 70، فيما سجل لوك دي يونج هدف أيندهوفن الوحيد في الدقيقة 83.
يحافظ البلوجرانا على صدارة المجموعة بوصوله للنقطة 13، كما يحافظ أيندهوفن على المركز الرابع والأخير برصيد نقطة واحدة.
دخل أصحاب الأرض المباراة بضغط هجومي منذ البداية، حيث أهدر المهاجم دي يونج فرصة افتتاح النتيجة في الدقيقة الثالثة بكرة سهلة خارج منطقة الجزاء ولكن أتت تسديدته ضعيفة.
واصل الفريق الهولندي ضغطه في الدقائق العشر الأولى عن طريق نجمه المكسيكي لوزانو، الذي راوغ ألبا أصبح على مشارف منطقة الجزاء ولكن تدخل لينجليت في اللحظة الأخيرة قبل أن تدخل الكرة الشباك.
استعاد برشلونة توازنه وأحكم سيطرته على وسط الملعب بعد امتصاص حماس أيندهوفن، الذي تراجع للخلف بعد تحول برشلونة للعب في وسط ملعبهم.
هدد عثمان ديمبلي مرمى الخصم بأول كرة في الدقيقة 14، حيث استغل تمريرة رائعة ميسي توغل بها إلى المنطقة وأنفرد بالحارس من جهة اليسار ولكن لم تجد عرضيته أحد من لاعبي البرسا.
وبتمريرة خاطئة من تير شتيجن وصلت الكرة إلى لاعب الوسط بيريرو الذي سدد قنبلة بيسراه ارتطمت بالقائم الأيسر للحارس الألماني وتمنع مجددا هدف آخر مؤكد.
تولى ميسي مهمة صناعة اللعب في الثلث الأمامي لبرشلونة في ظل ضغط رهيب من لاعبي أيندهوفن، حيث حاول استغلال إمكانياته في التمرير أو المراوغة لتجاوز الدفاعات الهولندية ولكن لم تسفر عن جديد.
وقبل نهاية الشوط الأول عاد دي يونج ليهدد مرمى برشلونة مجددا بكرة رأسية لم تجد أمامها سوى العارضة الأفقية لتير شتيجن، ثم تابعها دومفريس ليصيب خشبات مرمى الفريق الضيف للمرة الثالثة.

احداث الشوط الثاني
بدأ برشلونة الشوط الثاني بشكل أفضل وأسرع عن الفترة الاولى كما تراجعت حدة مهاجمي الفريق الهولندي الذين ظلوا عاجزين عن استغلال الفرص المتاحة لهم.
تمكن ليونيل ميسي من إحراز هدف التقدم لبرشلونة في الدقيقة 61، من عدة تمريرات وصل بها داخل منطقة الجزاء، ليسددها بطريقة مميزة إلى المرمى وهو محاط بخمسة لاعبين.
أجرى فالفيردي التغيير الأول في الدقيقة 69 بدخول مالكوم دي أوليفيرا بدلا من كوتينيو، دينيس سواريز بدلا من عثمان ديمبلي.
وفي الدقيقة 70 نجح جيرارد بيكيه في مضاعفة النتيجة بعدما أشترك في ضربة حرة نفذها ميسي، ليغير من اتجاها ويعطي الأفضلية للفريق الكاتالوني.
هدأ برشلونة بعد إضافة الهدف الثاني وبات يسيّر المباراة إلى إنهائها بتلك النتيجة، وهو ما سمح للوك دي يونج من تقليص الفارق في الدقيقة 83.
ضغط الفريق الهولندي بشكل مكثف في الدقائق الأخيرة وأضاع لاعبيه أكثر من فرصة، كما لم يستغل مالكوم هذا الاندفاع حيث انفرد بالحارس في الدقيقة الأولى من الوقت بدل من الضائع ولكنه أهدر الكرة بغرابة.



EMMANUEL DUNAND / AFP


JOHN THYS  / AFP


JOHN THYS  / AFP

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق