اغلاق

4 طرق لتعـزيز علاقة الأخوّة بين أطفالك !!

بعد شهور من تجهيز طفلك الأول لاستقبال أخيه المولود، يصبح المشهد في المستشفى عاطفياً ورائعاً، ولكن بعد العودة إلى المنزل، فجأة يصبح لديكِ طفلان،


صورة للتوضيح فقط

ومع مرور الأيام، تظهر المعارك بينهما. هذا أمر طبيعي، ولكن لا تستسلمي له، عليكِ محاولة التقريب بين أطفالك، وتعزيز علاقة الأخوّة بينهم، وإليكِ 4 طرق تساعدك في تعزيز علاقة الأخوة بين أطفالك لتدوم المحبة والتعاون بينهم مدى العمر..
 
1- كوني قدوة
أنتِ تعطين لأطفالك نموذجاً يحتذون به، عندما لا تنتزعين شيئاً من يد زوجك، أو تعاملين أفراد عائلتك بمحبة ولطف، عندما تشاركين طعامك مع شريكك، أو تعدّين وجبة خفيفة، فتسألين إن كان يرغب أحدهم في مشاركتك، كل هذا يعطي نموذجاً سليماً لأطفالك، فينشأون في بيئة صحية، وبالتالي يقلّدون طرق التعامل الصحيحة كل اتجاه الآخر.
 
2- قضاء الوقت معاً

مع مرور السنوات، يكبر الأطفال، ويصبح لكل منهم أنشطة خارج المنزل، من المهم الحفاظ على وقت يجمعهم معاً، أو نشاط مشترك بينهم، كما أن عليهم حضور المناسبات الخاصة بكل منهم، مثلاً طفلك لديه مباراة، ادفعي أخته على الذهاب لحضور المباراة وتشجيعه.
كما يشارك طفلك وقته في الخارج وأنشطته مع أصدقائه، عليه قضاء وقت مع أخيه أو أخته، هذا مهم جداً لتعزيز العلاقة بينهم.
 
3- الثناء على المعاملات اللطيفة
كلّما شاهدتِ تصرّفاً لطيفاً من أحد أطفالك اتجاه أخيه، عليكِ الثناء على تصرفاته، وتشجيعهم على التعاون والمحبة، وذلك عبر التعبير الصريح، مثل: "أنا سعيدة أنك تشارك أخيك، أنا أحب صداقتكما، أشعر بالسعادة عند رؤيتكما تلعبان معاً دون مشاحنات"، هذه الطريقة تحفزهم على بذل المزيد من الجهد من أجل الوصول إلى علاقة محبة تشعرك بالرضى.
 
4- لا تتدخّلي بنحو مفرط
من الجيد محاولة التقريب بين أطفالك، لكن لا تحاولي التدخل بنحو مفرط في علاقتهم، ولا تشعريهم بالمراقبة طول الوقت، اتركيهم بمفردهم لبعض الوقت، واسمحي لهم باللعب والتعاون دون محاولة فعل ذلك لإرضائك، وأيضاً الخلاف وحل مشاكلهم معاً دون تدخّل منكِ، هذا يقوّي علاقتهم بعضهم ببعض، ويجعلها أكثر استمرارية، وغير مفتعلة.



لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
العائلة
اغلاق