اغلاق

عزيزتي الام : هكذا تنشئين طفلاً يتمتع بالمرونة .. !!

طفلك يرفض طعامه بسبب أشياء وهمية، مثل هذه النقطة البنية غير المرئية؟ تشعرين أنه لا يقبل إلا الأشياء المثالية، لا يتقبل أي نقص أو تقصير، إذن طفلك لا يتمتع بالمرونة،

 


الصورة للتوضيح فقط

وهذا أمر يمتد خطورته للمستقبل، حيث أن الشخص غير المرن لا يستطيع الصمود أمام صعوبات الحياة، والانتصار على المتاعب، لذلك عليكِ تنشئة طفلك ليتمتع بالمرونة وذلك عبر تطبيق النصائح التالية..

1- اتركي طفلك يكافح
مساعدة طفلك وإنقاذه أكثر من اللازم ليس أسلوباً تربوياً سليماً، والصحيح هو إعطاؤه فرصة للكفاح ومحاولة حل مشاكله بنفسه، هذا يدربه على التأقلم وتقبل الظروف، ويمنحه الفرصة لممارسة المرونة والتعوّد عليها.

2- اسمحي ببعض الفشل
قد يفشل طفلك في تجربة الانضمام لفريق الكرة، تعقدين أنتِ الاجتماعات مع المدربين والمسؤولين لمحاولة إلحاق طفلك بالفريق الذي يريده، لكن الأفضل أن تتركيه يشعر بالفشل أحياناً، فهذا الشعور يعلّمه أن ليس كل ما يتمناه يدركه، وأن عليه تقبّل الهزائم في بعض الأحيان، خاصة إن كان مجتهداً، فهذا يجعله أقوى وقادراً على تخطّي الأزمات وعدم الاستسلام.

3- رفض دور الضحية
قد يرسب طفلك في أحد الاختبارات، وتدفعه غريزته لإلقاء اللوم على المعلم، بحجّة أنه لم يشرح له الدروس بطريقة جيدة. إن حاولتِ الدفاع عن طفلك، فأنتِ تلقيه في دائرة الاستمتاع بدور الضحية، والصحيح هو تعويد الطفل على تحمّل المسؤولية والاعتراف بالتقصير، ومحاولة بذل المزيد من الجهد.

4- تعليم الطفل كيف يتعامل مع الأزمات
من المهم السماح للطفل بالكفاح، ولكن أيضاً لا تغفلي دورك في توعيته، علّميه كيفية التعامل مع الأزمات، أجري معه حواراً حول ما يواجهه، كيف يواجهه، ومدى فخرك بصموده، هذا يحفّزه على بذل المزيد، ويساعده بنحو غير مباشر.

5- تعليم الطفل تصنيف مشاعره والحديث عنها
كيف يتعامل الطفل مع مشاعره بالطرق الصحيحة إن لم يكن يستطيع تصنيفها والتعبير عنها بصراحة؟ عليكِ تعليم طفلك مهارة التحدث والتعبير عن مشاعره، بهذه الطريقة يتعرّف طفلك إلى مشاعره، ويتمكن من التأقلم مع ما يزعجه، هذه هي المرونة.

6- علّمي طفلك كيفية تهدئة نفسه
من المهم إعطاء الطفل أدوات تهدئة نفسه، عبر القراءة، أو التلوين، أو الاستماع للموسيقى، مهارة تهدئة النفس تستمر مع الطفل في المستقبل، وتكون جانباً عظيماً من شخصيته، وتساعده على التأقلم.

7- اعترفي بأخطائك، وأصلحيها
ليس من الصحيح التمسك بأخطائك أمام طفلك، لن يقلل من شأنكِ الاعتراف بأنكِ أخطأتِ في أمر ما، والاعتذار عن خطئك، ومحاولة إصلاحه، أنتِ قدوة، طفلك يقتدي بكِ، ويتأقلم مع شخصيته، وحتى مع أخطائه.

8- اربطي نتائج الطفل بمجهوده
عندما يحصل طفلك على درجات جيدة، فلا تقولي له إن السبب هو ذكاؤه، لكن اربطي نتائجه الجيدة بالمجهود الذي بذله.

ربط النتائج بالموهبة يعلّم الطفل الغرور، أما ربطها بمجهوده فيعلّمه المثابرة، كما يسهل عليه التأقلم مع مرات الفشل.

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
العائلة
اغلاق