اغلاق

الجبهة الطلابية في حيفا تستضيف تامر نفار وتبدأ بمسار قضائي

نظّمت الجبهة الطلابيّة في جامعة حيفا، مؤخرا أمسية بمناسبة نهاية الفصل الدراسي الأول وبدء فترة الامتحانات "في ظل نقص شديد في النشاطات المعدّة للطلاب العرب

 
تصوير: الجبهة الطلابية

التي تنظمها جامعة حيفا ونقابة الطلبة فيها وفي ظل تقييدات شديدة على العمل السياسي في الجامعة". وفق ما جاء في بيان الجبهة الطلابية.
أضاف البيان:" صعّدت جامعة حيفا الشهر الأخير من توجهها القمعي ضد النشاط السياسي في حرم الجامعة لتسجل مستوًى جديد تفوقت فيه على نفسها وعلى نهجها الذي ميّزها طوال سنين. اذ افتتحت الجامعة سلسلة العقبات بمنع الجبهة الطلابيّة من بيع البطاقات لتغطية تكاليف النشاط وفرض تقييدات كبيرة على عقد الأمسية في القاعة الكبرى الوحيدة التي تتسع لهذا العدد من الطلاب. فور تجاوزها اضافت إدارة الجامعة رزمة جديدة من العقبات امام النشاط اذ الزمت الجبهة الطلابيّة بتحمّل تكاليف الأمن التي تصل الى الاف الشواقل بالإضافة الى الزامها في اللحظات الأخيرة قبل النشاط بإجراء فحوصات الأمان للقاعة عبر مختص بتكلفة مئات الشواقل".

"التوجّه للقضاء وتصعيد النضال ضد سياسة كم الافواه"
أضاف البيان:" اتمّت الجبهة الطلابيّة خلال الأسبوع الماضي مسارات الاحتجاج الداخليّة في جامعة حيفا ضد التقييدات التي فرضت على النشاط اذ توجهّت الجبهة الى رئيس الجامعة المسؤول حسب دستورها عن بحث كل استئناف واعتراض على قرارات عميد الطلبة واحتجت في رسالة شديدة اللهجة على التقييدات وأكدت انها مستمرة في مسارها القضائي. وكانت جمعية حقوق المواطن قد توجهت عبر المحامية رغد جرايسي الى إدارة الجامعة في رسالة احتجاج ضد ممارسات الجامعة التي تهدف الى عرقلة النشاط موضحة ان هذه العقبات التي تفرضها إدارة الجامعة تمس بحرية التعبير وحق الطلاب العرب في تنظيم النشاطات السياسية والتربويّة في الجامعة. وأكدت الجبهة الطلابية انه على الرغم من عقد النشاط فإنها وبالتعاون مع جمعية حقوق المواطن ستلجأ للقضاء ضد العقبات الجديدة التي فرضتها الجامعة".

شعبان:" النشاطات حقنا، ومستمرون بالاحتجاج"
اردف البيان:" ليانا شعبان سكرتيرة الجبهة الطلابية في جامعة حيفا قالت بدورها أنّ هذا الحفل جاء ضمن سلسلة من النشاطات الثقافية والسياسية التي تقيمها الجبهة الطلابية في الجامعة كبرنامج خدماتي وسياسي يصب في مصلحة الطالب بشكل عام والطالب العربي بشكل خاص وخصوصًا في ظل شح النشاطات التي تقيمها الجامعة لشريحة الطلاب العرب الذي تجاوزت نسبتهم ثلث طلاب الجامعة".
 وأضافت شعبان:" بالإضافة الى حرماننا من حقنا في برامج تربوية بالعربية للطلاب العرب فإن إدارة الجامعة تضع العقبات امام من يريد تنظيم هذه النشاطات وتعويض النقص الكبير، هذه الإجراءات لن تمر مرور الكرام، بالإضافة الى المسار القضائي الذي بدأنا به، فإننا ندعو الطلاب والحركات السياسية الى الانضمام الى الاحتجاج الذي تقوده الجبهة الطلابية منذ سنين ضد قوانين جامعة حيفا القمعية وممارساتها ضد العمل السياسي بشكل عام والنشاطات المعدة للطلاب العرب بشكل خاص".
 










استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق