اغلاق

صيادون في ميناء عكا يشتكون: ‘المصانع دمرت الصيد والاسماك اصبحت قليلة‘

ليس من السهل تصنيف الصيد البحري في كلمة مباشرة وقصيرة ، ويعود سبب ذلك إلى اتساع مفهوم الصيد البحري ، حيث يشمل عددا كبيرا من الممارسات البشرية مع الأحياء
Loading the player...

والثروات المائية المختلفة، سواء كان ذلك من خلال صيد الأسماك والكائنات البحرية المختلفة في المسطحات المائية المالحة كالمحيط والبحر أو في المسطحات المائية العذبة كالبحيرة، والنهر، وخزان السدود، بالإضافة إلى تربية الأسماك والكائنات البحرية المختلفة في البرك والبحيرات الاصطناعية بغرض تكاثرها وبيعها أو نشاطات الصيد الاصطناعي المتنوّعة هذا وما ورد على لسان صيادي الاسماك الذين التقينا به بميناء عكا القديم .

مراسل موقع بانيت جاب ميناء عكا والتقى هناك بصيادين، وتحدث معهم عن الصيد في البحر ومخاطر البحر والاسماك وانقراضها وقلتها، وكيف تحولت هذه المهنة الى مهنة صعبة نظراً لقلة الاسماك .
 
علي خلايلة: الصيد إدمان ومرض لا يمكن تركه
علي خلايلة من سخنين وصل الى عكا واشار الى انه اصبح مدمنا على الصيد منذ 5 سنوات، مشيراً الى انه كان يصطاد في رأس الناقورة ولكن اليوم منع الصيد لانها اصبحت محمية طبيعية والمعاناة اصبحت كثيرة . وقد اقيمت مظاهرات كثيرة للتصدي لهذا القرار لان الصيد والخير كثير في رأس الناقورة ، وفصل الشتاء معروف بالاسماك والصيد صعب عبر الصنانير والسبب التخوف من البرق ، والمسافات ليست بعيدة بين الصياد والبحر فالذي يحب الصيد يصل لكل مكان بالبحر .

مايكل سعدي: الصيد اصعب من السابق فالخيرات قلت بسبب المصانع
من جانبه ، مايكل سعدي خبير وصياد بارز في مدينة عكا ويملك القدرات الخاصة لاصطياد الاسماك ، يحب البحر دون تردد وسجل الكثير من المغامرات وانقذ حياة بشر من قلب البحر ، وللاسف في بعض الاحيان اخرج جثثا هامدة غرقت بالبحر .
له قصص كثيرة وخبرة كبيرة عن البحر ، واشار في حديثه لمراسلنا "ان الصيد لم يعد مهنة ولكن لا يمكن تركها لانها ادمان، الصيد اصعب من السابق فالخيرات قلت بسبب المصانع واضرارها وتكسير العبارات لبيوت السمك الكثير من التأثيرات" .

" اسماك قليلة والمصانع دمرت الاسماك "
وحول الاسماك واعداداها اشار سعدي الى ان "الاسماك تكون كثيرة في الشتاء وخاصة بعد العواصف ، وفي الصيف الصيد يكون قليلا . الحمد لله يوجد اسماك لكن ليست تلك التي تفتح بيوتا لان الصيد يعتمد على قوارب ووقود واجرة صيادين مرافقين ، فهي لم تعد مهنة تفتح البيوت " . واكد سعدي "ان الصيد خبرة بالبحر ، عليك ان تعرف اين تذهب للبحر والمخاطر كثيرة ، امواج عاتية ل 6 امتار ولكن هذه المتعة والمغامرة ".

" اخراج عالقين وجثث "
وتابع سعدي "انه انقذ قبل عام عاملا بمجال الامن البلدي في حيفا ، ولكني اقول اليوم لتلك المصانع شكراً لكم لقد قطعتم الصيد عن الصيادين وقتلتم الاسماك ، واكثر ما نقوم به هو المتعة والضرر لم يعد اصلاحه" .
وفي مغامرة اخرى لمايكل سعدي اشار الى انه اخرج غريقا قبل فترة قصيرة حينما كان البحر عالياً ، حيث اخرجه عبر سفينة سريعة ولكنه للاسف كان جثة هامدة .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما




















صور وصلتنا من مايكل سعدي





استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق