اغلاق

9 نساء من أم الفحم، معاوية ومشيرفة يتممن حفظ القرآن الكريم

نظمت جمعية بصائر الخير في أم الفحم يوم أمس حفلًا تكريميًا لكوكبة من حافظات كتاب الله تعالى بعنوان "نور وتيجان" حضرته عشرات النساء والفتيات ،


صور وصلت لموقع بانيت من جمعية " بصائر الخير "

والمربيات وذلك في مركز البينة، حي عين النبي في أم الفحم. وقد جاء تنظيم الحفل بعد أن أتمت تسعة حافظات الحفظ بتميّز . وقالت المشاركات بالحفل : " الأمة التي تتمسك بالقرآن تسود وتقود وتصوغ العقول وتخرج الرجال وتفتح الأرض مشرقا ومغربا ، وهذا ما حرصت عليه جمعية بصائر الخير منذ نشأتها حيث عملت على توفير كل الفرص وتذليل كل التحديات ليحفظ كل منتسب لها من طفل أو فتاة أو امرأة القرآن الكريم ، فإن هذا السبيل للارتقاء بمجتمعنا وأمتنا وهذا ما يحفظها من الفتن ويعود بها إلى مركزها القيادي بين الأمم ".
تولت العرافة أسيل صفوت قبلاوي وأماني محاميد ، وابتدأ الحفل بتلاوة عطرة مباركة من القرآن الكريم تلتها المربية إسراء رائد.
ثم تحدثت المربية والمستشارة التربوية إيناس علي مسؤولة جمعية بصائر الخير ، حيث قالت : "  إن القرآن العظيم حياة الأمة ونورها فهو الحق المبين والهادي إلى الصراط المستقيم. القرآن مصدر عز الأمة وفخرها ".

" الجمعية احتضنت أكثر من 800 طالب وطالبة "
وقد
احتضنت جمعية بصائر الخير هذا العام اكثر من 800 طالب وطالبة في مراكز التحفيظ ، وقامت بنشاطات خيرية وجماهيرية عديدة منها توزيع 300 " كوبون " على العائلات المستورة بقيمة 60 الف شيكل وذلك تصدقا من اهل الخير في أم الفحم ، بالإضافة لإقامة يوم رياضي للفتيات والعديد من الفعاليات الدعوية والتربوية في احياء البلد.
كما وافتتحت الجمعية مركز البينة الثقافي الذي يضم العديد من الدورات لجميع الاجيال .
وقدمت
 المربية إيناس علي عدة رسائل، الأولى شكرت فيها الحضور الحاشد من النساء والفتيات والمربيات، أما الثانية فكانت رسالة فخر واعتزاز بتسع حافظات لكتاب الله تعالى ودعوة إلى العمل بما حفظن وأن يكن خير من حملت القرآن في قلبها. أما الثالثة فكانت رسالة شكر وتقدير لكل المربيات اللواتي لم يوفرن جهدا ولا وقتا ليكن كالنحلة لا تكل ولا تمل ، فتحمل هم خدمة القرآن وأهله على أكمل وجه.
وفي النهاية دعت كل من تتوق لتكون حافظة أو تسمو لخدمة هذا المشروع بالمشاركة او الدعم التواصل مع الجمعية والعاملات فيها بكل مراكز التحفيظ فأبواب الجمعية مفتوحة وكذلك قلوب العاملات فيها من إدارة ومربيات.

" شرف عظيم "
أما كلمة الحافظات فقدمتها المربية ازدهار محاميد، وهي مربية في الجمعية وتخرجت بفضل الله كحافظة للقرآن الكريم أيضًا شكرت فيها جمعية بصائر الخير وأثنت على الحضور وشكرت الله جل في علاه على توفيقه وتيسيره حفظ القرآن الكريم ودعت الحافظات لأن يحملن أمانة الحفظ فهذا شرف عظيم وهي أمانة عظيمة تستوجب دوام الشكر والعناية.
ولأن الجمعية تهتم في جهود مربياتها المتميزة، كانت فقرة تكريم للمربية أمل سليمان على جهدها المتميز في إدارة مركز آفاق، قدمت التكريم كل من المربية إيناس علي والمربية حماس جمال . ثم قدمت صفاء اغبارية أنشودة رقيقة أيقظت فيها المشاعر وأطربت فيها مسامع الحضور.
المربية دينا عارف كان لها شرف تقديم فقرة تكريم الحافظات لكتاب الله تعالى ، تحدثت فيها عن هذا الفضل العظيم والشرف الكريم لكل من أتمت حفظ كتاب الله واجهتدت لتحفظه كاملًا وتكون في هذه المرتبة العظيمة، كما وكرمت اخوات كريمات مكفوفات تميزن بحفظ سورة الكهف وهن الهام اغبارية، ريحانة محاميد،دعاء محاجنة، أحلام محاميد.
ثم قدمت إدارة جمعية بصائر الخير التكريم للحافظات وهن: الحاجة ازدهار محاميد ،  فيروز محاميد ، اسماء عبد الحفيظ زيد الكيلاني ، عبلة محاميد ، مناسك اغبارية - مشيرفة ، نوال محمد محاميد - معاوية ، رواء حمزه اغبارية ، مريم عز الدين اغبارية - مشيرفة ،  وزينب عز الدين اغبارية  - مشيرفة .
وفي النهاية قدمت المربية هيام محاميد كلمة مؤثرة فهي من رافقت مسيرة الكثير من الحافظات برفقة المربيات .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق