اغلاق

وفاة الفتى وائل أحمد ابو جودة استنشق الغاز خلال الاستحمام في النقب

علم موقع بانيت وصحيفة بانوراما من مصادر طبية " ان طفلين في السابعة والعاشرة من عمرهما من سكان ضواحي قرية كسيفة في النقب نقلا بحالة بالغة الخطورة ،


المرحوم  وائل أحمد ابو جودة

للمستشفى جراء استنشاقهما الغاز في بيتهما ".
واضافت نفس المصادر انه تم نقل الطفلين لمستشفى " سوروكا " في مدينة بئر السبع وسط عمليات انعاش في محاولة لانقاذ حياتهما . من جانبه ، قال الناطق بلسان الشرطة " أن الشرطة شرعت بالتحقيق في ملابسات الحادثة ، حيث ان الطفلين استنشقا مادة غير معروفة ".

بيان من نجمة داود الحمراء
من جانبه ، قال الناطق بلسان نجمة داود الحمراء في بيان صحفي : " تلقت طواقم الاسعاف في لواء النقب عن طفلين ( في نحو العاشرة من عمرهما ) فاقدين للوعي اللين نقلا قرب مدخل عراد لسيارة اسعاف ، حيث أن حالة أحدهما بالغة الخطورة ، وتجري محاولات لانعاشه ، فيما حالة الطفل الثاني خطيرة وهو مربوط بجاهز للتنفس ، وتم نقل الطفلين لمستشفى سوروكا في النقب " .

أقارب الطفلين لبانيت : " الطفلان استنشقا الغاز المستعمل لتسخين المياه للاستحمام "
وقال اقارب الطفلين لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما " ان الطفلين استشقا الغاز الذي يستعمل لتسخين المياه للاستحمام ، وقد تعرضا للحادثة وهما يستحمان ".

اعلان وفاة فتى يبلغ من العمر 13 عاما
وجاءنا لاحقا أن الطواقم الطبية في مستشفى سوروكا أعلنت وفاة فتى يبلغ من العمر 13 عاما بعد أن فشلت محاولات انعاشه وانقاذ حياته ، فيما تم ادخال شقيقه البالغ من العمر 14 عاما لقسم العلاج المكثف ، حيث أن حالته لا تزال خطيرة .

الشرطة : " الشقيقان استنشقا الغاز المستخدم في تسخين مياه الحمام "
وقد أصدرت الشرطة بيانا حول هذه الحادثة ، جاء فيه : " تلقت الشرطة عند الساعة 12:30 ظهرا بلاغا عن شقيقين من سكان احدى العشائر البدوية في منطقة تل عراد ، اللذين نقلا للعلاج في المستشفى في أعقاب استنشاقهما مادة غير معروفة ، وقد وصل رجال الشرطة للمكان وشرعوا بالتحقيق في الملابسات ، بينما شرع رجال الاطفاء بفحص المكان ، وخلال ذلك تم تلقي بلاغ عن وفاة الفتى البالغ من العمر 11 عاما ".
وأضاف المتحدث بلسان الشرطة : " تبين من التحقيق الأولي أنه تتوفر الحمام الذي استحم به الشقيقان منظومة لتسخين المياه على الغاز وعلى ما يبدو هذا هو سبب تسممهما ، والتحقيق في هذه الحادثة يجري بالتعاون مع سلطة الاطفاء ومديرية الغاز ".
واسترسل المتحدث بلسان الشرطة يقول : " شرطة اسرائيل وسلطة الاطفاء في لواء النقب تطلب من الجمهور التصرف حسب تعليمات الامان والاتصال لمركز الرد الهاتفي 100 أو 102 عند وقوع حالة طارئة " .

مؤسسة بطيرم : " الحرص على تهوئة المنزل "
وعلى ضوء هذا الحادث ، عممت مؤسسة " بطيرم " لأمان الاولاد بيان عرضت فيه معطيات الاصابة لأطفال واولاد من جيل 0 حتى 18 عام بسبب تعرضهم للتسمم ، حيث يتضح انه ومنذ عام 2008 حتى اليوم تم تسجيل 16 حالة وفاة ، حيث ان اكثر من نصف الضحايا كانوا اطفالا ورضع من جيل صفر حتى اربع سنوات، وتُعد هذه الفئة اكثر تعرضا لاحتمال الاصابة اسوة بغيرها من الفئات العمرية بسبب صعوبة اجهزة الجسم لديهم التغلب على اي مادة سامة وتحليلها قد تدخل عبر مجرى التنفس.  كما ان الاطفال والرضع عامة معرضون للإصابة بالتسمم جراء استنشاق الغازات السامة وذلك بسبب سرعة وتيرة التنفس لديهم اذ انهم يتنفسون بوتيرة (شهيق زفير) بسرعة 40 مرة في الدقيقة مقابل 16 مرة لدى الشخص البالغ.
وتناشد "بطيرم" كافة الاهل والبالغين عامة بضرورة المواظبة بشكل مستمر على تهوئة المنزل خاصة اذا كان هناك اي استعمال للغاز لغرض التدفئة او لأي استعمالات اخرى اذ ان مدفأة كهذه تعمل بالغاز تستنفذ كافة الاوكسجين الموجود في الغرفة وتُخرج الغاز السام خلال عملية التدفئة حيث يُنصح بإبقاء فتحات للتهوية بشكل دائم.  كما تنصح "بطيرم" بتركيب كاشف لغاز اول اكسيد الكربون والمواظبة على صيانة كافة معدات التدفئة بالغاز بشكل سنوي من قبل شخص مهني ومختص.
يشار الى انه تم عام 2014  اقرار مشروع لتعزيز وتطوير أمان الاولاد في المجتمع البدوي في النقب، وذلك بالتعاون ما بين وزارة الزراعة وتطوير القرى وسلطة تطوير النقب والسلطات المحلية البدوية هناك ومؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد للحد من اصابات الاولاد البدو في الجنوب نتيجة اصابات غير متعمدة.
ووصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان مشترك صادر عن سلطة الاطفاء والانقاذ والشرطة، جاء فيه :" تم استلام بلاغ قرابة الساعة 12:30 من ظهر اليوم حول اصابة ولدين شقيقين من سكان احد التجمعات البدوية في منطقة تل عراد بالنقب بعد استنشاقهما مادة غير معروفة في منزلهما، ونقلا على اثرها لتلقي العلاج في المستشفى. وقد وصلت الشرطة للمكان وباشرت التحقيقات فيما وصل رجال الاطفاء والانقاذ للمكان ايضا وعملوا على تفقد المكان وتأكدوا من عدم وجود أي مادة خطرة.
لاحقا، اعلن عن وفاة احد الطفلين (11 عاما) متأثرا باصابته.
من التحقيق الاولي تبين أنه خلال استحمام الطفلين في حمام رُكب فيه جهاز تسخين مياه على الغاز استنشقا مادة تسببت بهذه النهاية المأساوية.
يذكر ان التحقيقات مستمرة بالتعاون بين الشرطة وسلطة الاطفاء والانقاذ وسلطة الغاز.
أخيرا، تذكر سلطة الاطفاء والانقاذ أن حادثة مشابهة تسجلت في العام الماضي، وعليه نشدد على اهمية اتباع سبل الامان والوقاية والالتزام بتوصيات السلامة وعدم تركيب اجهزة تسخين او اي اجهزة اخرى الا عن طريق خبير مؤهل.
اتصلوا على 100 او 102 في حالات الطوارئ " .

الفتى المرحوم هو وائل أحمد ابو جودة
افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن الفتى المرحوم هو وائل أحمد ابو جودة ( 11 عاما ) ، من ضواحي قرية كسيفة وقد وقع خبر وفاته كالصدمة على اهالي المنطقة  وعم الحزن في المكان .


صور بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق