اغلاق

الإمارات تكسر القاعدة وتضع قدم العرب بدور الـ8 في منافسات كأس آسيا

أحرز البديل أحمد خليل هدفا من ركلة جزاء في الدقيقة 103 ليقود الإمارات صاحبة الأرض للفوز 3-2 على قرغيزستان بعد وقت إضافي والتأهل كأول العرب إلى دور الثمانية في


صور من المباراة تصوير KHALED DESOUKI / AFP

كأس آسيا لكرة القدم، الليلة.
وتقدم خميس إسماعيل بهدف للإمارات بضربة رأس بعد ركلة ركنية في الدقيقة 14 وأدرك ميرلان مورزاييف التعادل لقرغيزستان بالدقيقة 26.
وأعاد علي مبخوت التقدم لأصحاب الأرض بتسديدة قوية من مدى قريب بعد استقبال رائع للكرة في الدقيقة 64.
وارتقى تورسونالي روستاموف لركلة ركنية في الدقيقة الثانية من الوقت الضائع للشوط الثاني ووضع الكرة برأسه ودخلت المرمى رغم محاولة المدافع البديل محمد أحمد إبعادها.
واحتسبت ركلة جزاء لأصحاب الأرض بداعي إعاقة مبخوت داخل المنطقة بعد كرة عرضية. ونفذ خليل، الذي كان رابع تبديلات الإمارات، الركلة بقوة في منتصف المرمى بنجاح ليسجل هدفه الثاني في البطولة.
وستلعب الإمارات في دور الثمانية يوم الجمعة المقبل مع أستراليا حاملة اللقب التي تفوقت بركلات الترجيح على أوزبكستان بعد التعادل دون أهداف في وقت سابق يوم الاثنين.
وفاجأ ألبرتو زاكيروني مدرب الإمارات الجميع بإشراك القائد إسماعيل مطر في التشكيلة الأساسية لأول مرة في البطولة بعدما ظهر في 11 دقيقة فقط في أول ثلاث مباريات.
وارتدى منتخب الإمارات، الملقب باسم ”الأبيض“، القميص الأسود لأول مرة في البطولة فيما ارتدت قرغيزستان اللون الأحمر. وأمام حوالي 17 ألف من مشجعي المنتخبين في استاد مدينة زايد الرياضية في أبوظبي نفذ مطر، الذي يشارك في كأس آسيا للمرة الرابعة، ركلة ركنية قابلها المدافع خليفة مبارك غانم بضربة رأس في اتجاه زميله خميس إسماعيل الذي وضعها بضربة رأس أخرى داخل المرمى.
وتراجعت الإمارات لتتعادل قرغيزستان إذ مرر أخليدين إسرايلوف الكرة إلى مورزاييف الذي راوغ الحارس خالد عيسى وسدد بقوة.
وحاول المدافع غانم إبعاد الكرة دون جدوى قبل أن يصطدم بالقائم ويتلقى العلاج لعدة دقائق ثم يخرج من الملعب محمولا على محفة ويشارك فارس جمعة بدلا منه.

مبخوت يهدر ويسجل
وأهدر مبخوت فرصة بضربة رأس في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني ثم ردت العارضة كرة عرضية من فاليري كيتشين مدافع قرغيزستان.
وكان الحارس الإماراتي عيسى محظوظا عندما أفلتت تسديدة ضعيفة من بين يديه وتحولت إلى ركلة ركنية في الدقيقة 57.
وشعر زاكيروني، الذي قاد اليابان لإحراز لقب كأس آسيا 2011، بالخطر وأشرك إسماعيل الحمادي على حساب خلفان مبارك بعد خمس دقائق.
وبعد المشاركة ضغط الحمادي على مصطفى إيوسوبوف مدافع قرغيزستان وأجبره على تشتيت الكرة بشكل خاطئ ووصلت إلى عامر عبد الرحمن (عجب)الذي أرسل تمريرة متقنة إلى مبخوت داخل المنطقة.
واستقبل مبخوت، هداف كأس آسيا الماضية برصيد خمسة أهداف، التمريرة بشكل رائع ثم أطلق تسديدة قوية من مدى قريب ليسجل للمرة الثالثة في البطولة المقامة على أرضه.
وحظي مطر بتحية حارة من المشجعين أثناء استبداله ومشاركة المدافع محمد أحمد في آخر عشر دقائق من الوقت الأصلي.
لكن في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع نفذ أنطون زمليانوخين ركلة ركنية قابلها روستاموف برأسه إلى داخل الشباك.
وبعد ثلاث دقائق من الوقت الإضافي انفرد مبخوت بالمرمى من زاوية ضيقة لكنه أطاح بالكرة خارج المرمى وسط اندهاش الجميع قبل أن يحصل على ركلة جزاء أثارت اعتراضات لاعبي قرغيزستان.
وتتمسك الإمارات بحلمها في أن تصبح سابع دولة مستضيفة تحرز اللقب وستصطدم بأستراليا التي توجت باللقب على أرضها منذ أربع سنوات.
وتستكمل مباريات دور الستة عشر غدا الثلاثاء حيث تلعب قطر مع العراق في قمة عربية بينما تلتقي البحرين مع كوريا الجنوبية.

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق