اغلاق

القائمة المشتركة هي العنوان، بقلم: عبد الفتاح عازم - الطيبة

لقد تجاوبت الجماهير العربية في اسرائيل مع نداء الوحدة عند تأسيس القائمة المشتركة في انتخابات الكنيست الماضية، وذلك ردا على موقف احزاب اليمين الاسرائيلي


عبد الفتاح عازم - تصوير العائلة

التي أرادت ان تمنع وصول ممثلي الجماهير العربية الى عضوية الكنيست وخنق حرية التعبير السياسي ورفع الضيم عن الاقلية العربية . وقد كان الرد حاسما وقويا لم تتوقعه الاوساط السياسية، مما اذهل اليمين وافشل مخططاتهم وبدأ يفتش عن طريقة لتفتيت وحدة الصف بين الجماهير العربية. والقائمة المشتركة تود اليوم ان تحافظ عليها صرحا منيعا في وجه الهجمة العنصرية الشرسة التي تقودها الحكومة الحالية ورئيسها بالذات، وصد المتطاولين عليها سواء من اليمين او اليسار.
قوتنا بوحدتنا، ان القائمة المشتركة استوعبت آمال جماهيرنا في الحفاظ على كرامتنا ونيل حقوقنا اليومية والقومية، وليس بعيدا اليوم الذي به ستُرجح القائمة المشتركة كفة الميزان نحو تحقيق السلام العادل والمساواة والعدالة الاجتماعية  واقامة الدولة الفلسطينية الى جانب دولة اسرائيل، كل ذلك عند دحر اليمين الاحتلالي البغيض.
قوتنا بوحدتنا، علينا ان نسير بكل قوة مع الوحدة في الموقف السياسي في هذه المعركة ومقاومة التشرذم والانشقاق التي يريدها ويشجعها اليمين، ليبعثر قوتنا واصواتنا وتضييع فرصة اسقاطه عن سدة الحكم .

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق