اغلاق

استراليا تحث تايلاند على عدم تسليم لاعب بحريني للمنامة

دعا رئيس وزراء استراليا سكوت موريسون وقيادات كرة القدم في آسيا الحكومة التايلاندية للإفراج عن اللاعب حكيم العريبي في حين أقر الادعاء في بانكوك


اللاعب حكيم العريبي  (Photo by Anusak Laowilas/NurPhoto via Getty Images)

  يوم الثلاثاء بتلقيه طلبا من البحرين لتسليمه إليها.
والعريبي البحريني الجنسية فر من بلاده إلى أستراليا في عام 2014 وحصل في وقت لاحق على اللجوء واعتقل في نوفمبر تشرين الثاني في بانكوك بناء على إشعار أصدرته الشرطة الدولية (الانتربول) استجابة لطلب من البحرين.
وأكد مكتب رئيس الوزراء الأسترالي أن موريسون كتب خطابا لنظيره التايلاندي برايوث تشان-أوتشا يطلب فيه السماح للعريبي بالعودة إلى استراليا.
وقال مصدر مطلع على تفاصيل الخطاب لرويترز "رئيس الوزراء ذكر نظيره التايلاندي بأنه لاجئ حصل على إقامة دائمة ويتعين إطلاق سراحه".
وكتب الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أيضا خطابا لرئيس الوزراء التايلاندي في خطوة لها أهمية خاصة إذ أن الاتحاد، الذي تعرض للهجوم بسبب سكوته عن الأمر، يرأسه الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة.
وكان العريبي من المنتقدين للشيخ سلمان، أحد أفراد العائلة الحاكمة في البحرين وابن عم الملك، عندما ترشح لخوض الانتخابات على رئاسة الفيفا عام 2015.
وقال الاتحاد الاسيوي يوم السبت إنه تم إعفاء الشيخ سلمان من كل المسائل المتعلقة بغرب آسيا قبل 18 شهرا "لضمان عدم تضارب المصالح" وإن برافول باتل نائب الرئيس سيتابع قضية العريبي.
وكتب باتل لرئيس وزراء تايلاند يقول "أطالب سيادتكم بفائق الاحترام باتخاذ الخطوات الضرورية لضمان عودة السيد العريبي سالما إلى استراليا، حيث حصل على وضع لاجئ، في أقرب فرصة ممكنة".

وأدين العريبي وهو أحد المنتقدين بشدة لحكومة البحرين بإتلاف مركز للشرطة عام 2014 وحكم عليه غيابيا بالسجن عشرة أعوام. لكن العريبي ينفي ارتكاب أي مخالفات.
وكانت وزارة الخارجية التايلاندية قالت في وقت سابق إن الفصل في الأمر من اختصاص القضاء وأكدت ذلك يوم الثلاثاء مجددا.
وقال تشاتشوم أكابين مدير عام إدارة الشؤون الدولية بمكتب المدعي العام في تايلاند لرويترز إنه تلقى طلب تسليم من حكومة البحرين.
وأضاف "يتعين أن نرى ما إذا كان طلب البحرين يتمشى مع قانون التسليم التايلاندي لعام 2008" وتابع "إذا كان يتمشى معه سنرفع الطلب للمحكمة الجنائية. وهي المحكمة التي تفصل فيما إذا كان يتعين إعادة السيد حكيم للبحرين".
وتابع أنه إذا لم يكن الطلب متماشيا مع القانون فإنه لن يحال للمحكمة وسيطلق سراح العريبي عندما يحل أجل فترة احتجازه التي تمتد 60 يوما يوم الخامس من فبراير شباط.
وقال "قانون التسليم لعام 2008 ينص بوضوح على أنه فيما يتعلق بالدول غير المرتبطة باتفاقيات تسليم مع تايلاند مثل البحرين يتعين النظر إلى عدة عوامل أخرى بما فيها طلب الحكومة لتحديد ما إذا كان متمشيا مع قوانيننا".
وتقول السلطات البحرينية، التي انتقدت التدخل الخارجي في شؤون المنامة الداخلية، إن بإمكان العريبي العودة للطعن على الحكم مشيرة إلى أن الذين سبق اعتقالهم مع العريبي فعلوا ذلك وتمت تبرئتهم.
وأصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم أيضا بيانا يوم الثلاثاء دعت فيه فاطمة سامورا الأمين العام للفيفا السلطات في تايلاند والبحرين للعمل على ضمان عودة العريبي "سالما وبشكل عاجل إلى أستراليا".

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق