اغلاق

أمسية احتفالية للباحثة د. جهينة خطيب في شفاعمرو

عُقدت مساء يوم الجمعة الأخير ، في مركز مسرح الأفق في شفاعمرو أمسية ثقافية احتفاء بصدور الكتابين " فضاءات ثقافية في الأدب الفلسطيني المعاصر"


صور وصلتنا من : مؤسسة الأفق للثقافة والفنون 

و "أدب الأطفال الفلسطيني بين البناء الفني والبعد التربوي" للباحثة والناقدة د. جهينة خطيب، بحضور جمهور من الأدباء والشعراء وعشاق الثقافة والأدب من الجليل والمثلث.
افتتح الأمسية وتولى عرافتها الفنان محمود صبح حيث استعرض مسيرة الباحثة والناقدة المُحتفى بها، ومشيرًا الى " الدور الريادي الذي تقوم به مؤسسة الأفق للثقافة والفنون من خلال نشاطها المسرحي والثقافي والفني " .
بعد ذلك تحدّثت رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأفق الكاتبة أنوار الأنوار، حيث هنأت د. جهينة خطيب بمناسبة صدور كتابيها وتوقفت عند " بعض القضايا المتعلقة بمشهدنا الثقافي مؤكدة على دور النقّاد في تطوير الحراك الثقافي لدينا " ، كما استعرضت " أهم النشاطات الثقافية التي تقوم بها مؤسسة الأفق "، كما هنأت الكاتب عفيف شليوط، مدير عام مؤسسة الأفق " بمناسبة صدور كتابه عن جذور المسرح الفلسطيني باللغة العبرية.

" ثوب الامبراطور "
بعدها قدّم مسرح سينما دراما من طمرة مقطعًا من مسرحية " ثوب الامبراطور " من إعداد وإخراج الفنان محمود صبح، مما  أضفى رونقًا خاصًا على هذه الأمسية، وزوّد الحضور بنموذج لمسرح الطفل لدينا، خاصة أن كتاب المُحتفى بها "أدب الأطفال الفلسطيني بين البناء الفني والبعد التربوي" يخصص مساحة لا يُستهان  بها من الكتاب لمسرح الطفل الفلسطيني . 
أمّا الفقرة المركزية في الأمسية فكانت عبارة عن حوار مع الباحثة د. جهينة خطيب أجراه الكاتب عفيف شليوط، حيث  تمّ التطرق خلاله لقضايا طُرحت في الكتابين لها علاقة بحال المشهد الثقافي لدينا .
من ضمن القضايا التي طُرحت خلال الحوار موضوع الترجمة الأدبية والتي أثارت اهتمام الجمهور بشكل خاص حيث علّق البعض وناقش هذه القضيّة بالذات خلال النقاش .
كما تمّ الحديث عن أدب الأطفال ومسرح الطفل وظاهرة كتابة بعض الأدباء الفلسطينيين باللغة العبرية .
من ضمن الذين شاركوا في النقاش : د. نبيل طنوس ، الممثلة روضة سليمان، الناقد السينمائي عنان بركات، د. محمد خليل والكاتب محمد علي سعيد.
في الختام ، ألقت الباحثة د. جهينة خطيب كلمة شكر للحضور ولكل من ساهم ودعم مسيرتها الأدبية وخصّت بالذكر أفراد عائلتها ومؤسسة الأفق للثقافة والفنون، لتقوم من بعدها بالتوقيع على الكتب التي أقبل الحضور على اقتنائها.


















استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق