اغلاق

رئيس الوزراء نتنياهو يلتقي رئيس الوزراء المجري في القدس

وصل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، بيان من أوفير جندلمان ، المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي ، جاء فيه : " رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو التقى مع رئيس الوزراء ،
Loading the player...

المجري فيكتور أوربان في القدس وأعرب عن ترحيبه بقرار رئيس الوزراء المجري توسيع السفارة المجرية في إسرائيل وفتح مندوبية تجارية في القدس تتمتع بمكانة دبلوماسية "
وتابع البيان : "
رئيس الوزراء المجري: "أبلغت رئيس الوزراء أن الحكومة المجرية قررت فتح مندوبية تجارية في القدس تتمتع بمكانة دبلوماسية، ليكون لدينا حضور رسمي هنا في القدس ". فيما قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو:"رئيس الوزراء أوربان وأنا نجتمع على أساس دائم تقريبًا، وفي كل مرة نلتقي خلالها إننا نواصل تعزيز العلاقات الممتازة التي تربط المجر بإسرائيل. إنها تشهد نموًا في كل مجال – سواء إن كان الاقتصادي، الأمني أو الدبلوماسي. دعني أشيد بك وبوزير خارجيتك على عملكم في سبيل فضح الأكاذيب التي يتم الترويج لها ضد إسرائيل في أماكن مثل مجلس حقوق الإنسان وغيره من المحافل الخاصة بالاتحاد الأوروبي وأماكن أخرى. إنكم تقفون إلى جانب إسرائيل وإلى جانب الحقيقة، فأود التوجه إليكم بالشكر على ذلك. إنها بمثابة الشراكة بالغة الأهمية.
خلال زيارتي للمجر الصيف الماضي أخذت انطباعًا راسخًا من دولتكم ومن عملية التطوير التي تحدث فيها. إذ كان يسعدني فرصة زيارة تلك الأماكن التي تحظى بأهمية بالغة بالنسبة لتاريخ الشعب اليهودي والدولة اليهودية أمثال مسقط رأس تيودور هرتسل، الذي لم نكن لنتواجد هنا لولا زعامته.

نتنياهو : " لن ننسى الأحداث المأساوية التي انتابت الشعب اليهودي على أرض المجر "
وأضاف البيان : " وقال نتنياهو : " إننا نتقاسم أشياء كثيرة تعود للماضي. فلن ننسى أبدًا الأحداث المأساوية التي انتابت الشعب اليهودي على أرض المجر. كما نتقاسم أيضًا المستقبل. فكلانا عبارة عن دولتين صغيرتي الحجم وديمقراطيتين تتقاسمان القيم المشتركة والمصالح المشتركة وتتجهان نحو المستقبل. وكلانا معنيان ببناء مستقبل يبنى على السلام والحرية والازدهار. إنها بعلاقة راسخة جدًا.
إننا نواجه كذلك أعداءً مشتركين. بحيث يعدّ أكبر عدو لحضارتنا المشتركة ذلك الإسلام المتطرف بقواته الراديكالية والإرهابية، التي تسعى لإسقاط طائراتنا ولتفجير مدننا ولقتل مواطنينا. فبالتالي تقيم وكالاتنا الاستخباراتية التعاون، فدعني أشكركم على ذلك أيضًا.
نحن نتعامل بالطبع مع تحدٍ مشترك. إذ شاهدنا خلال الفترة الأخيرة إيران وهي تحاول ارتكاب العمليات الإرهابية على أرض القارة الأوروبية، في الدنمارك وفرنسا، بحيث نتطلع من كافة الدول الأوروبية الانضمام للمجهود ضد أكبر راعٍ للإرهاب حول العالم ألا هو النظام في طهران.
لقد ناقشنا هذا اليوم السبل الأخرى لتعزيز تعاوننا في الأمن والاستخبارات. وقد تحدثنا كذلك عن فرص التكثيف من تعاوننا في التجارة والعلوم والتكنولوجيا والصحة وجودة البيئة وغيرها العديد من المجالات الأخرى. وسنقيم التعاون قريبًا في مجال الرياضة أيضًا بإجراء مباريات "ماكابي" في مدينة بودابست. إنها لمناسبة رمزية، في مكان رمزي، يدل على الأهمية التي توليها المجر للعلاقات مع إسرائيل، فأتطلع لمشاهدة المباريات.
إنني أشيد بكم على اعتماد تعريف معاداة السامية المتبع لدى الـ IHRA. لقد اتخذتم هذه الخطوة أمس، وهذا مهم. أشكركم على القرار القاضي بنقل السفارة المجرية في إسرائيل إلى القدس وفتح مكتب فرعي في أورشليم يتناول الشؤون التجارية. هذا أمر مهم، ومؤشر آخر من مؤشرات الصداقة السائدة بيننا وكذلك مكان في أورشليم حيث يمكنني استقبالكم بكل ترحاب المرة القادمة التي تزورونها أورشليم. فمرحبًا بكم في أورشليم اليوم، ودعوني أقول – العام المقبل في المكتب الفرعي بأورشليم".

كلمة رئيس الوزراء المجري
وتابع البيان : " وقال رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان:".أولاً، اتفقنا في بودابست عندما زارنا رئيس الوزراء على عقد لقاء V4 هنا مع الحكومة الإسرائيلية. وكاد ذلك الأمر أن ينجح. آمل بأننا سنتمكن من استكمال هذه المهمة في وقت لاحق. ثانيًا، إننا نحيي 30 عامًا منذ استئناف العلاقات الدبلوماسية بيننا وإسرائيل، فدعوني أعبّر عن احترامنا للشعب في إسرائيل ولرئيس الوزراء نتنياهو، لأنه قد لعب دورًا حاسمًا في استئناف التعاون بين دول أوروبا الوسطى وإسرائيل.
لقد تحدثنا قليلاً عن القضايا السياسية. بحيث شرحت أهمية النشاط الأوروبي والبرلمان الأوروبي، ليس بالنسبة للأوروبيين فحسب إذ يكون لذلك بعض التأثير هنا أيضًا. إن سياستنا في غاية الوضوح. نحن نريد أن تساعدنا نتيجة الانتخابات الأوروبية على مكافحة معاداة السامية. فنوضح أننا نحتاج الزعماء الجدد والقيادة في الاتحاد الأوروبي التي لن تقوم من الآن فصاعدًا بتمويل المنظمات غير الحكومية التي تتدخل في الشؤون السياسية وتتبنى السياسة المناهضة لإسرائيل. إننا لا نقبل بمثل هذا التصرف الموجود حاليًا والذي نريد الكف عنه.
دعوني أشير إلى كفاحنا المشترك في الأمم المتحدة ضد "اتفاقية الهجرة العالمية". فمن الأهمية بمكان ألا يكون هناك صوت واحد فقط على الساحة الدولية، وإنما صوتنا أيضًا الذي يشدد على مصالح دولنا المشروعة وعلى حقنا في حماية حدودنا.
إنني قد أخبرت رئيس الوزراء أن المجر ما زالت تدعم المجتمع اليهودي العائش في المجر، على غرار ما فعلناه خلال السنوات القليلة الماضية، بحيث تعدّ مباريات "ماكابي" خير مثال على ذللك، وأثمنى أن تكون إحدى المباريات الأقوى تاريخيًا وأننا سنستطيع التعامل مع الشأن الأمني سويةً.
لقد ناقشنا قضية التعاون الاقتصادي الذي يصير على ما يرام. فتوجد هناك 210 شركة إسرائيلية تنشط غي المجر وتوفر فرص العمل لعدد 5500 مواطن مجري، لذا يعدّ حضوركم في المجر في منتهى الأهمية. ونأمل بأن تتمكنوا من توسيع رقعته بل أكثر. لدينا الإجماع على أن صناعة المركبات الابتكارية قضية هامة فنوسع تعاوننا في هذا المجال، خاصةً ونحن نستثمر في مجالات الإرشاد الفريدة في المجر، والتي تعدّ ضرورية لتحقيق تقدم في هذه الصناعة.
وأخيرًا، أعلمت رئيس الوزراء أن الحكومة المجرية قررت فتح مندوبية تجارية هنا، والتي تتمتع بمكانة دبلوماسية، ليكون لدينا حضور رسمي هنا في أورشليم. وآمل بأن يشكل ذلك خطوة هامة إلى الأمام ستساهم في تعزيز العلاقات المجرية الإسرائيلية لدرجة أكبر. إنكم قلتم "مرحبًا في أورشليم"، بينما رسالتي مفادها مرحبًا في بودابست التي هي مدينتكم أيضًا".


 


صورة من الفيديو





استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق