اغلاق

د. عباس: ‘العربية للتغيير اصرت على شق الصف‘- ردها: ‘الإسلامية والتجمع افشلا المحاولة الأخيرة‘

انتهت اخر جلسات الحوار بشأن القائمة المشتركة، الليلة الماضية، الى طريق مسدود، في ظل مشاركة الجبهة والتجمع والحركة الإسلامية وتغيب العربية للتغيير.


الدكتور منصور عباس - رئيس القائمة العربية الموحدة

 ونشر الدكتور منصور عباس، رئيس القائمة العربية الموحدة، في وقت متأخر من الليلة الماضية، بعد انتهاء الجلسة بيانا قال فيه:" انتهت آخر جلسات الحوار بمشاركة رئيس لجنة المتابعة السيد محمد بركة ورئيس لجنة الرؤساء السيد مضر يونس والسادة الرؤساء إدغار دكور وفؤاد عوض، وكذلك بمشاركة اعضاء لجان المفاوضات من الموحدة، التجمع والجبهة، وبغياب ممثل العربية للتغير رغم دعوته وتأكيد حضوره أمام السيد مضر يونس.
وفد المتابعة والرؤساء عقد خلال ساعات الليل المتأخر جلسة مع الاخوة في العربية للتغيير حاملا مقترحات الاحزاب الثلاث ولكنهم رفضوا المقترحات وأصروا على قرارهم بشق الصف، متجاهلين دلالات هذه الخطوة سياسيا ووطنيا.
بناء عليه فإننا نحمل العربية للتغير وقيادتها مسؤولية فشل الجهود التي سعت لإعادة الوحدة والشراكة بين القوائم العربية للانتخابات".

"من واجبنا أن نحافظ على نسيجنا الاجتماعي وسلمنا الأهلي"
أضاف عباس :" وعدنا الناس الا نسقط لواء الوحدة من يدنا، ولذلك سنمضي في طريقنا لبناء شراكة حقيقية بندية ومساواة مع الإخوة في التجمع الوطني الديمقراطي، بعيدا عن محاصصة المقاعد والمصالح الفئوية والشخصية، وستبقى يدنا ممدودة لكل الاخوة للعودة لخيار الوحدة والشراكة الجامعة، سواء في الميدان أو البرلمان أو الهيئات الوحدوية، فالتحالفات الثنائية لن تكون بديلا للشّراكة الجامعة، بل ركيزة لها.
من جهة أخرى، من حقنا أن نناقش المواقف والتوجهات التي تقف خلف قرار شق الصف وتفكيك المشتركة، ولكن من واجبنا أن نحافظ على نسيجنا الاجتماعي وسلمنا الأهلي، وألا ننجر لمتاهات خطاب الكراهية والعنف وسوء الأخلاق.
نحن نحمل مشروعا سياسيا أخلاقيا ووطنيا وإنسانيا، ولن نضيع البوصلة أبدا. حتما سننتصر إذا التزمنا بقيمنا وأخلاقنا وحافظنا على بوصلتنا الوحدوية الوطنية، ونبذنا الشقاق والخلاف".

العربية للتغيير: ‘الإسلامية والتجمع افشلا المحاولة الأخيرة‘
العربية للتغيير عقبت على اقوال د.منصور عباس:  "قدمنا تضحية كبيرة وتنازلات جبارة لأجل إعادة الوحدة والحركة الإسلامية والتجمع افشلا المحاولة الأخيرة..ما طرح منهما على العربية للتغيير هو مقعدين في الـ١٣ الأولى. وفضلا رفض الوحدة وافشالها بسبب المرشح الثالث بالتجمع. نقدر جهد الاخوة في القطرية والاخ محمد بركة ولكن الجهور يجب ان يعرف الحقيقة: يدعون الوحدة ويحطموها بسبب مرشح التجمع الثالث والتحالف الثنائي بينهما. كان ذلك واضحا وضوح الشمس. هناك فرق بين من يتحدث عن الوحدة علنا وبين من يحطهما داخل المحادثات".


الجبهة تستعد لتقديم قائمتها اليوم
من جانبه، صرّح سكرتير الجبهة منصور دهامشة أن المفاوضات لتشكيل القائمة المشتركة وصلت إلى طريق مسدود.
وقال: "كان وفد من اللجنة القطريّة لرؤساء السّلطات المحليّة العربيّة ورئيس لجنة المتابعة العليا محمد بركة قد قام ليلة أمس الأربعاء باتصالات ولقاءات لمحاولة التجسير على الفجوات بين المركبات الأربعة، إلا أن هذه المحاولات لم تتكلّل بالنّجاح".
وأضاف دهامشة: "لقد طرحت الجبهة في المفاوضات صيغ مرنة من حيث التركيبة تضمن لكل مركب وزنه، وتغلّب المصلحة العامة على المحاصصات الفئوية. وكانت هناك تفاهمات يمكن التوصل إلى اتفاق على أساسها".
وذكرت مصادر جبهوية
أن "قيادة الحزب الشّيوعي والجبهة ستعقد صباح اليوم الخميس اجتماعًا لبحث المستجدات. وكان طاقم الانتخابات الجبهوي قد فرغ أمس من تجهيز الاستمارات والمستندات القانونيّة المطلوبة لتقديم قائمة الجبهة الديمقراطيّة للسلام والمساواة للجنة الانتخابات المركزيّة بعد ظهر اليوم".


احمد طيبي


مطانس شحادة


ايمن عودة



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق