اغلاق

أهال من طمرة: ‘الاحزاب العربية اختلفت على الكراسي والمقاعد ونسيت قضايانا‘

بعد اسبوع من المفاوضات بين الاحزاب العربية ، وصلت المساعي الى تشكيل تحالفين ، تحالف الجبهة والعربية للتغيير ، وتحالف التجمع والقائمة الموحدة ، فما هو ما رأي الجمهور
Loading the player...

بانقسام القائمة المشتركة لقائمتين ؟ وهل هذا يصب في مصلحة الجمهور العربي ؟ هل سيؤدي ذلك الى انخفاض نسبة التصويت ؟ وهل سيؤدي بالتالي الى انخفاض التمثيل العربي في الكنيست ؟
حول هذا الموضوع ، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع عدد من أهالي طمرة وحاورهم .

" تشرذم ومناكفات بين جميع اطراف الانقسام ستؤدي بالنهاية الى نسبة تصويت ضئيلة "
صالح زيداني من مدينة طمرة يرى ان هنالك حالة غضب في الشارع العربي جراء الانقسامات التي حصلت ورأيناها في كل مكان ، وبكل قائمة كانت تبعث الامل للمواطنين العرب" . واشار "انه كصاحب حق اقتراع وكفرد من الاقلية الاصلانية الموجودة في الداخل قد اغضبته حالة الشرخ التي حصلت بين القوائم العربية والتحالفات التي نراها اليوم غير مبنية على مبادئ ، بل على مصالح شخصية " .
واكد زيداني انه "سيكون مقاطعاً للانتخابات القريبة لانه من الطبيعي ان الشرخ الذي وقع سيؤثر على نسبة التصويت في الوسط العربي ، ويتوقع ان يكون تراجع كبير بنسبة التصويت" ، مشيراً الى "ان المواطن العربي في الداخل ملّ من الانقسامات والتشرذم والمناكفات بين اطراف الانقسام" .

" تعلموا من الشعب اليهودي واحزابه " 
علي حمزة الذي كان قد اعلن انه سيدعم الاحزاب التي تبعث الامل عبر قائمة مشتركة ، الا ان اماله خابت وفق ما قال لمراسلنا واشار "لم اتصور ان يكون الاختلاف على الكراسي وترتيب المقاعد لخوض انتخابات برلمانية هامة بتاريخ شعبنا، فقد خابت امالي مما جرى من خلافات وتشرذم وانا جدا مستاء مما جرى ولا اعرف اصلا اذا كنت سأصوت" .
ووصف حمزة الموقف الذي وقع بين الاحزاب العربية بانه "خزي لان تركيبات الاحزاب كانت تتصارع على مقاعد وليس على كيفية انقاذ شعبنا مما وقع فيه ، بدلاً من ان يجدوا حل للبيوت التي تنتظر هدمها كانوا يتصارعون على مقاعد، فتعلموا الوحدة من الاحزاب اليهودية واليوم ميولي للاحزاب اليسارية لا غير ".

" ما جرى افقد الجمهور ثقته بالنواب العرب "
محمد حسن كنعان عضو الكنيست السابق اشار الى "ان ما حدث في الفترة الاخيرة من خلافات هو ترجمة لما حدث في قضية التناوب" . وقال :" سنة كاملة يتحدثون عن تناوب في المشتركة وشهرين نسمع عن انقسام المشتركة وعن حزب يريد خوض الانتخابات لوحده لان الاستطلاعات تمنحه بعض المقاعد، ولكن على ارض الواقع كانوا سببا بانقسام المشتركة، فالخلاف بالنهاية بدا واضحاً انه بسبب ترتيب المقاعد، وقضية المشتركة ليست ايديولوجية وليست فكرية وليست مبدأ خدمة المواطن العربي ، انما هي لترتيب المقاعد والكراسي ، فالقضية من يكون رقم 13 ورقم 14 هذا ما ورد على لسان بعض المسؤولين في تلك الاحزاب" .
وتابع كنعان "ما حدث حتماً سيؤثر على ثقة الجمهور بالنواب العرب بل زعزع ثقة الجمهور بما حدث" .


محمد حسن كنعان - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


صالح زيداني


علي حمزة


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق