اغلاق

ام الفحم : عبد الهادي يكشف عن اتفاقية الـ1005 دونم

كشف الحاج جمال عبد الهادي محاميد، سكرتير المجلس المحلي في ام الفحم وبلدية ام الفحم السابق، النقاب، انه خلال الفترة الواقعة بين 1960- 08- 17 وحتى 2003- 11- 28،


الحاج جمال عبد الهادي محاميد - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

وُقعت اتفاقية رسمية بين السلطة المحلية في ام الفحم والدولة، منذ اكثر من 41 عاماً، تقضي بتخصيص 1005 دونمات للأغراض العامة، داعياً رئيس البلدية د. سمير محاميد الى العمل السريع من اجل تسجيل هذه الاراضي التي تغيرت ماهيتها  للمصالح العامة باسم بلدية ام الفحم.
وعلم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان هذا الكشف المثير عن الاتفاقية - الوثيقة جاء في رسالة بعثها الحاج جمال عبد الهادي الى رئيس بلدية ام الفحم د. سمير صبحي محاميد، تحت عنوان "اتفاقية المصالحة بين بلدية ام الفحم والدولة المصادق عليها من قبل المحكمة العليا في القدس بتاريخ 1977 - 11- 30 كقرار حكم رسمي".
وجاء في الرسالة، التي حصل مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما على نسخة عنها : "في اعقاب النقاش والمداولة التي حصلت في الاجتماع، الذي عقد في مكتبكم يوم الاحد الموافق 2018 - 12- 30، بحضوري، وبحضور السيد رأفت زهدي والمحامي محمد لطفي محاجنة والسيد زياد مصطفي ابو جارور والمستشار القضائي للبلدية  المحامي مصطفى قبلاوي ومدير الشركة الاقتصادية في البلدية السيد محمود تيسير إغبارية، والذي طال النقاش من خلاله موضوع الاتفاقية المذكورة اعلاه التي تبين ملكية بلدية ام الفحم على مساحة ارض قدرها الف وخمسة دونمات (1005) دونم من الاراضي المسجلة باسم الدولة لإقامة المشاريع العامة عليها، وفق قانون التنظيم والبناء المبين في البند الثاني من الاتفاقية، واقتطاع ما مساحته ألف دونم لبلدية ام الفحم لإقامة المباني والمساكن عليها وفق الفقرة ج (البنود 1و 2 و 3 و4) من الاتفاقية المذكورة اعلاه، والتي تحدد كيفية نقل ملكية الارض على اسم بلدية ام الفحم".
وتابع الحاج جمال عبد الهادي محاميد يقول في رسالته: "ان هذه الاتفاقية جاءت كثمرة جهود جبارة ومستمرة، دون كلل او ملل، بل بعزيمة وثقة وقوة لا محدودة لرؤساء واعضاء المجالس المحلية في حينه، منذ اقامته في 1960-06- 02 وحتى يوم المصادقة عليها امام المحكمة العليا في القدس في 1977- 11- 30، ومتابعتي بصورة شخصية لهذه المهمة الكبيرة بصفتي كسكرتير المجلس المحلي، والبلدية على السواء مع المحامي حنا  نقارة الذي تقاضي رسوم اتعاب قليلة على القضايا التي رفعها امام المحاكم المركزية والعدل على مدى عقدين من الزمن. وكان هذا الانجاز العظيم لا مثيل له في المجالس المحلية او البلدية العربية في البلاد".
وأضاف: "ان هذه الوثيقة اصبحت قاعدة اساسية ووحيدة  في تطوير مدينتنا ام الفحم في كافة المجالات، فأينما ابصرت عيون ابناء ام الفحم ترى المشاريع العامة على اختلاف استعمالاتها قائمة وشامخة على ارض امتلكتها البلدية بفضل هذه الاتفاقية. وكذلك الامر على المساكن والابنية الجميلة القائمة في شيكونات عين ابراهيم والباطن والظهر وقطاين الشومر. وتلك الموجودة في التخطيط في منطقة رأس الهيش وعراق الشباب والعرايش وسفوح عين خالد، وفي تخطيط المستقبل في المنطقة الواقعة شرق وغرب وجنوب ربزة كيوان ومنطقة سويسة والعيون، ان شاء الله. وقد استطاع المجلس المحلي ثم البلدية تطبيق بنود هذه الاتفاقية بصورة فعلية بامتياز".

"مرت مدة تزيد على 41 سنة، ولم يتم حتى اليوم تسجيل هذه الأراضي"
وأشار محاميد الى ان "هناك امرا هاما يتعلق بتنفيذ هذه الاتفاقية بتسجيل هذه الاراضي على اسم بلدية ام الفحم، بعد ان تم تغيير ماهية الارض بصورة فعلية في دائرة تسجيل الاراضي التسوية  الطابو. ولكن منذ المصادقة على هذه الاتفاقية، التي تحمل صفقة وصيغة  قرار حكم من المحكمة العليا في القدس، وحتى اليوم، فقد مرت مدة تزيد على 41 سنة، ولم يتم حتى اليوم تسجيل هذه الاراضي التي تغيير ماهيتها  للمصالح العامة باسم بلدية ام الفحم".
واقترح السكرتير السابق للسلطة المحلية في ام الفحم عدة اقتراحات عملية بهذا الصدد، قائلاً: "مما تقدم آنفا وحرصا مني على المصلحة العامة، فقد رأيت من المناسب ان اقترح على حضرتكم والبلدية ما يلي:
1
. تعيين موظف وفق تعليمات قانون البلديات يلم  بين القانون والهندسة كمسؤول عن املاك البلدية يهتم بتنفيذ الوقائع المبينة في الاتفاقية  آنفة الذكر، والتي تتمثل بتسجيل الاراضي المستعملة للمصالح العامة، والتي تم تغيير  ماهيتها في دائرة تسوية الاراضي الطابو على اسم بلدية ام الفحم، والمحددة بمساحة الف وخمسة دونمات ( 1005 ) دونم.
2
. تسجيل الاراضي التي تم اقتطاعها او مصادرتها بموجب قانون التنظيم والبناء للمصالح العامة في اراضي الشيكونات وغيرها باسم بلدية ام الفحم، والتي تعتبر اضافة وزيادة على مساحة الألف وخمسة دونمات (1005).
3
. تشكيل لجنة بلدية مهنية خاصة لمتابعة  تنفيذ بنود الاتفاقية والعمل جنبا الى جنب مع المسؤول عن املاك البلدية.
4
. بروزة الاتفاقية في برواز موشح بماء الذهب وبحروف مضاءة وتعليقها  في قاعة البلدية، لكي نحافظ على هذا  الارث الكبير.
5. من الجدير بالذكر ان الارض التي تقوم عليها مدرستا الزهراء وعمر بن الخطاب مسجلة باسم مجلس محلي ام الفحم كملكية خاصة في دائرة التسوية الطابو، ولا علاقة لذلك في الاتفاقية انفة الذكر".
وانهى الحاج جمال عبد الهادي محاميد رسالته الى الدكتور سمير محاميد قائلاً: "انني  على يقين تام بان يلقى هذا الاقتراح الاهتمام والتنفيذ، لما فيه من حق المصلحة العامة على الجميع. والله ولي التوفيق".

تعقيب بلدية أم الفحم
ورداً على توجه مراسلنا حول ما جاء في الرسالة اعلاه، جاءنا من بلدية ام الفحم ما يلي: "بما يخص رسالة السيد جمال عبدالهادي، فانه منذ اللحظة الأولى التي تسلمنا بها الرسالة قمنا بدراسة الرسالة ومضمونها وأُخذت على محمل الجد، وجرت اتصالات مع دائرة الأراضي (لمنهال)".
واوضح التعقيب انه "تم تحديد جلسة مشتركة معهم بهذا الخصوص منتصف آذار المقبل. وبناء على الجلسة سيكون ردنا للسيد جمال عبدالهادي"


صورة عامة لمدينة ام الفحم - تصوير معتز اغبارية


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق