اغلاق

مدرسة دير حنّا الثّانويّة تستضيف الأديب محمّد علي طه

"اكتب القصّة والرّواية والمسرحيّة والمقالة لأزرع في أبناء وبنات شعبي الأمل وحبّ الوطن وحبّ الحياة واحترام الانسان، وعندما تحبّون لغتكم تحبّون بلدكم ووطنكم وشعبكم


الصور وصلتنا من الاديب

وتاريخكم. لغتنا جميلة وغنيّة وموسيقيّة وقد كتب بها عباقرة الشّعر والأدب والفكر أمثال المتنبّيّ والمعرّيّ وابن خلدون وابن سينا وابن رشد وغيرهم.."
بهذه العبارات خاطب الكاتب الأديب محمّد علي طه طلّاب مدرسة دير حنّا الثّانويّة في ثلاث لقاءات مميّزة مع طلّاب الصّفوف العاشر والحادي عشر والثّاني عشر، يوم السّبت الماضي.
وأضاف: " منذ قصّتي الأولى التي كتبتها ونشرتها في الجريدة وأنا طالب في المدرسة الثّانويّة، قبل ستّين عامًا، قرّرت أن أحارب التّخلف العربيّ والطّائفيّة والاضطهاد والاحتلال والجهل والفقر".

أنا من جيل بلا طفولة
وقال: " في صيف العام 1948 خسرت قريتي وبيتي وكتابي الأوّل وطابتي الملوّنة وبئر الماء والتّينة وأصدقاء الطّفولة الذين تشرّدوا في عدّة دول وثلاث قارّات وخسرت يومئذ طفولتي فانا من جيل كامل بلا طفولة، وأستطيع أن أقول أن قلمي ولد من رحم النّكبة فلا غرابة أن يجد القارئ ذلك في معظم نتاجي الأدبيّ وهو أربع عشرة مجموعة قصصيّة ورواية وخمس مسرحيّات وستّة كتب مقالات وسيرة ذاتيّة وعشرون كتابًا للأطفال".
وأضاف: " كتبت عن القرية وعن المدينة وعن المخيّم..كما كتبت عن الفلّاحين والعمّال والثّوار والرّجال والنّساء والأطفال وعندما تقرأون هذه الأعمال ستجدون نبات بلادنا وأشجارها وسهولها وجبالها ووديانها وينابيعها، وهواءها ورائحتها الجميلة".
وقال: " الكتابة مهنة شاقّة وممتعة وتحتاج إلى ثقافة ومطالعة واسعة وعلى الكاتب الأديب أن يكون ذا رسالة انسانيّة وأن يسأل نفسه: لماذا اكتب ولمن أكتب؟".
وشكر الأديب طه كلا من مدير المدرسة الأستاذ منار دغش ومدرّسة اللغة العربيّة المعلّمة هند دغش ومركّزة التّربيّة اللامنهجيّة المعلّمة هناء سالم وجميع أعضاء الهيئة التّدريسيّة على دعوته وعلى الاستقبال اللائق والمحترم.

لقاءات في مدرستي السّلام والجليل

وكان الأديب محمّد علي طه قد التقى في نهاية الأسبوع الماضي مع تلاميذ الحادي عشر في مدرسة السّلام الثّانويّة في دنون في لقاءين مطوّلين حول عشقه للغة العربيّة ونتاجه الاولي.
كما التقى قبل أيّام أيضًا تلاميذ مدرسة الجليل ثنائية اللغة (قرب مدينة سخنين) وهم أطفال عرب ويهود يدرسون معًا.


    
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق