اغلاق

هل انتم مع ام ضد استعمال الطلاب للهواتف في المدرسة ؟ اباء من ام الفحم وكفرقرع يتحدثون

تباينت الدراسات العلمية حول تأثير استعمال الهاتف المحمول ، على طلاب المدارس ففي حين اشارت عدد من الدراسات الى ان استعماله يؤثر بشكل سلبي
هل انتم مع ام ضد استعمال الطلاب للهواتف في المدرسة ؟ اباء من ام الفحم وكفرقرع يتحدثون - تصوير بانيت
Loading the player...

  على تركيز الطلاب وتحصيلهم العلمي، ما دفع دول مثل فرنسا واليابان لاتخاذ قرارا بحظره داخل المدرسة.  تشير دراسات اخرى إلى أن ضرر منع الهواتف الذكية في الفصول الدراسية أكبر من نفعه.
هذه الدراسات القت بظلالها على الاهالي في الوسط العربي ،  فانقسمت الاراء حول استعمال الطلاب للهاتف المحمول في المدرسة ،  بين مؤيد ومعارض ،وسط الجدل واختلاف وجهات النظر عن التأثير السلبي للهواتف مقابل ميزاتها في التواصل ما بين الطلاب والاهالي والمدرسة.
وفي هذا السياق يقول علي جبارين من مدينة ام الفحم  في حديث خاص لموقع بانيت وصحيفة بانوراما " انا  ارفض رفضا قاطعا السماح للطلاب باحضار الهواتف الخليوية الى المدارس ، لان  الامر يؤثر سلبيا عليهم وعلى المجتمع  ،  ناهيك عن العبء المالي والاقتصادي على العائلات فهناك تأثيرات سلبية على الطلاب ".
 واضاف جبارين :"قبل الحديث عن التأثيرات السلوكية والاخلاقية على الطلاب ،  الامر يتسبب بعبء كبير على الاهالي بسبب ملاحقة الطلاب للموديلات والتجديدات لانواع الهواتف  ، التي تزداد تكلفتها من يوم ليوم  ، اما الاخطر فهو التأثيرات السلوكية على الطلاب من الهواتف الخليوية واصطحابها معهم الى المدارس والتأثيرات السلبية على التحصيل العلمي وايضا التربوي  ،  فباعتقادي أن المدارس التي تحظر الهواتف يحصل طلابها على درجات أعلى بسبب التركيز من قبل الطلاب".
واكمل علي جبارين بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما:" الكل يدرك اهمية اللعب والتسلية وادارة اوقات الفراغ بشكل جيد وسليم  ،  وباعتقادي انه افضل بان يقوم الطلاب بتبادل الاراء واللعب سوية في فرص التعليم بدل اللعب في الهواتف خلال الفرص  ، وهذا بالتأكيد يعزز من الصداقات بين الطلاب ويساهم في تبادل الخبرات التعليمية والثقافية ما بينهم ويعزز سبل التواصل ، كما انني على يقين ووفق معرفتي المتواضعة ان الاجهزة الخلوية  تسبب الخمول وتقلل الانتباه ".

" انا ارفض هذه الظاهرة لأبنائي وبناتي وجميع الطلاب  "
بدوره قال هاني غاوي من كفرقرع  انه يؤيد منع الهواتف الخليوية من المدارس ومنع الطلاب  من استخدامها لما فيه تاثير سلبي على الطلاب .
 واضاف هاني غاوي لموقع بانيت وصحيفة بانوراما: " انا ضد  استعمال الهواتف في المدارس لما رايناه ونشاهده كل يوم من ظواهر وسلوكيات من قبل الطلاب انا ارفض هذه الظاهرة لأبنائي وبناتي وجميع الطلاب  ، باعتقادي ان الهواتف تشتت الطلاب وتقلل من تركيزهم في الدراسة والتعليم وحتى تساهم في ضعف العلاقات والتواصل ما بين الطلاب من خلال انشغالهم في الهواتف  ، وكل يوم نرى في الصباح وفي ساعة العودة ان الطلاب يلعبون ويلهون في الهواتف بدل من الحديث مع زملائهم الطلاب حتى في الطريق الى المدرسة وهذا يدل  على التأثيرات السلبية لهذه الهواتف على الطلاب".

" بدل المنع علينا الارشاد والتوجيه "
أما وسيم محاجنة من مدينة ام الفحم فقد ابدى تأييده لاستعمال الهواتف الخليوية في المدارس ،  مشيرا الى ان الامر يحتاج الى ادارة ومراقبة  تماما كما هو الحال في الكثير من الامور والمجالات .
وقال وسيم محاجنة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما:" اليوم كل حياتنا تطور وتكنولوجيا وبالعكس يجب ان نمنح طلابنا التعرف على هذا الجهاز الذي يعتبر من اسس التكنولوجيا في عصرنا  ،  وهنا يتوجب بدل المنع الارشاد والتوجيه .. باعتقادي لا يمكن ان نمنع طلابنا من الهواتف الخليوية لان هذا التطور يستوجب علينا استعماله ، وهنا يتوجب علينا وضع برنامج ارشاد وتوعية للطلاب حول كيفية استعمال الهاتف واستغلاله بشكل ايجابي الامتناع عن السلبيات".


علي جبارين  - تصوير موقع بانيت

 
وسيم محاجنة


هاني غاوي


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق