اغلاق

ام الفحم: اختتام حملة آدم الخيرية بتجاوب منقطع النظير

اختتمت حملة آدم التي بدأت بفكرةٍ بسيطة، لكنها كبيرة في معناها من الطفل آدم الذي رغب بالتبرع في حصالته لأطفال محتاجين، وسرعان ما تحولت إلى حملة إنسانية


صور وصلتنا من صالح معطي - تصوير حملة ادم

من الدرجة الأولى وسط تجاوب منقطع النظير محليًا وقطريًا، حيث بدا جليًا تفاعل الشارع الفحماوي بكل أطيافه ليشكل رافعة في تنمية ثقافة العطاء والانتماء وتقديم المساعدة والمساندة للآخرين، تجسيدًا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم :
"مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ ، مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى " .
ما ميز هذه الحملة هو منبت الفكرة واحتواؤها من قبل الأهل والتعاون المشترك مع المبادرة الفحماوية ومجموعة نقطة ضوء بغية تطويرها وجعلها حديث الساعة بين الناس .
يُذكر أن الحملة نجحت في استقطاب جميع الأطياف من أفراد، عائلات ومحلات تجارية لتوفر واقعًا من الالتزام الاجتماعي للعطاء الجماهيري الشامل واحتياجاته بمشاركة الحرفيين، التجار، معاهد الرياضة، الملاحم، أطباء الأسنان والخ ..
هذا التنوع من العطاء اضاف رونقًا خاصًا في تعريف الاحتياجات والمساعدات بعيدًا عن الحاجة المادية فقط، فيحق لكل إنسان  أن يتمتع أيضًا باحتياجات ترفيهية، طبية، دراسية، دورات بسيخومتري ، رياضية .
نشير إلى أنه في تاريخ 2019-03-8 سيكون الحفل الختامي للحملة، وذلك بمشاركة شخصيات اجتماعية وبرنامج ترفيهي للأطفال والعائلة.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق