اغلاق

التجمّع يرد على طلب شطبه: ‘نحن هُنا لنبقى، شرعيتنا من شعبنا وليس من عرّاب الفاشيين الجدد‘

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من التجمع الوطني الديمقراطي، جاء فيه :" الطلب الذي تقّدم به حزب الليكود لشطب التجمع الوطني الديمقراطي، ومنعه من خوض


الدكتور امطانس شحادة

الانتخابات هو جزء لا يتجزأ من الحملة التحريضية المسعورة التي يقودها نتنياهو، عرّاب حزب "كهانا" الجديد. الذي صرح قبل عدة ايام “أن الاحزاب العربية تعمل على ابادة اسرائيل، وبهذا شمل نتنياهو بتحريضه كل المجتمع العربي في الداخل، كما فعل وحرض ضده في انتخابات عام 2015 ".
واضاف البيان :"
إن التجمع الوطني الديمقراطي حريص على مصالح المواطنين العرب في الداخل، في اطار الربط بين القومي واليومي عبر مشروعه السياسي الذي يحمله منذ تأسيسه “هوية وطنية، مواطنة كاملة”، الامر الذي لا يروق للمؤسسة الاسرائيلية واذرعها" .
وقال د. امطانس شحادة، رئيس قائمة التجمع للكنيست: ان التجمّع الوطني الديمقراطي يرفع شعار دولة جميع مواطنيها متحديًا الدولة الصهيونية وجوهرها العنصري ولن يتراجع عن هذا الشعار. نحن هنا لنبقى.
المجتمع الفلسطيني في الداخل سيثبت انه لن يقبل بنزع شرعيته وشرعية ممثليه، ولن يقبل بتقسيم المواطنين العرب إلى “العربي الجيد والعربي السيء” وسيرد على هذه الهجمة بالتصويت لتحالف الموحدة والتجمع، في التاسع من نيسان المقبل
" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق