اغلاق

العليا ترفض التماس الليكود وتقرر نشر قرار المستشار القضائي للحكومة بشأن نتنياهو

افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنه وبعد ساعات من تقديم كتلة الليكود التماسا للمحكمة العليا ضد نشر قرار المستشار القضائي للحكومة ، فيما يتعلق


تصوير - (Photo by Sean Gallup/Getty Images)

برئيس حزب الليكود ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ، فقد اصدرت المحكمة العليا قرارا برفض الالتماس . وكانت كتلة اليكود قد وصفت التحقيقات مع رئيس الحكومة بأنها "محاولة للقضاء عليه سياسيا " .
هذا ويقوم رئيس الحكومة في الساعات الاخيرة بالعمل على تحضير تعقيب أولي حول النشر الذي سيكون بعد أن أصدرت المحكمة العليا قراراها بهذا الشأن .
وكان الليكود قد اعتبر ان "الحديث يدور عن تدخل سافر لليسار بهدف اسقاط اليمين".
واعتبر "الليكود" في بيان له، ان ما يحدث "ناجم عن ضغط  اليسار في السنوات الثلاث الأخيرة، والذي يرمي الى اسقاط حكومة اليمين والفوز في الانتخابات ليس من خلال الصندوق.   الليكود انضم صباح اليوم بواسطة المستشار القضائي للحكومة افي هليفي، للالتماس ضد نشر قرار المستشار القضائي للحكومة قبل انتخابات الكنيست المرتقبة، الامر غير المسبوق في تاريخ القضاء الإسرائيلي، والذي يشكل تدخلا سافرا في الانتخابات"، بحسب ما جاء في البيان.
ومن المنتظر ان يعلن المستشار القضائي للحكومة افيحاي مندلبليت، اليوم الخميس، قراره بشأن ملفات شبهات الفساد الخاصة برئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وهي القضايا 1000،2000 ، 4000. وكان المحققون من وحدة "لاهف 433 " قد وصلوا لأول مرة الى مقر رئيس الحكومة قبل اكثر من عامين وتحديدا يوم 2 يناير/كانون الثاني 2017، واخبروا نتنياهو انه مشتبه بتلقي هدايا بشكل مشبوه. ثم توالت الملفات، ليأتي الملف 2000 المتعلق بمحادثات ادارها نتنياهو مع مالك صحيفة "يديعوت احرونوت" نوني موزيس. وظهر كذلك الملف الذي حمل اسم القضية 4000 والمتعلق بعلاقة نتنياهو مع رجل الاعمال شاؤول الوفيتش صاحب شركة بيزك، والامتيازات التي تم تقديمها للشركة – على ما يبدو- وفق الشبهات.    
ويأتي قرار المستشار القضائي للحكومة اليوم في القضايا الثلاث، 40 يوما قبل انتخابات الكنيست الوشيكة، ويعتقد مراقبون ان من شأن القرار التأثير على نتائج الانتخابات. 
وبحسب وسائل اعلام عبرية، خاصة قنوات التلفزة الإسرائيلية، فإنه من "المنتظر ان يخبر مندلبليت نتنياهو انه قرار تقديمه للمحاكمة في قضية الهدايا (1000)، بشبهة الغش وخيانة الأمانة. في القضية 2000، من المنتظر ان يقرر المستشار القضائي للحكومة مقاضاة نتنياهو بشبهة الغش وخيانة الأمانة. اما موزيس فمن المنتظر ان يتم تقديم لائحة اتهام ضده.
في القضية 4000  ملف "بيزك – والا"، من المنتظر ان يقرر المستشار القضائي للحكومة، اتهام نتنياهو بشبهة الرشوة الامر الذي ينسحب أيضا على شاؤول الوفيتش". وفق التقديرات.

نتنياهو: "اتهامات الرشوة سخيفة"
من جانب آخر ، عاد نتنياهو الى البلاد بعد لقاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو امس. وقد قام نتنياهو بتقصير مدة الزيارة، بحسب مراقبين للتفرغ للتشاور مع طاقم محاميه.
واعتبر نتنياهو "اتهامات الرشوة امر سخيف".
وتم نقل تعقيب من طرف نتنياهو جاء فيه ان "رئيس الحكومة نتنياهو لم يتلق من الوفيتش أي شيء ولم يقدم له أي شيء. تغطية موقع "والا" بما يتعلق برئيس الحكومة كانت سلبية وتعززت قبل الانتخابات. كل القرارات بشان شركو بيزك، تمت المصادقة عليها من قبل جميع المسؤولين، وسلوك رئيس الحكومة لم تشبه شائبة، مثلما أشار مستند رسمي لوزارة القضاء. الاتهامات بالرشوة على تقريرين ونصف بالانترنت، هذه خطوة سخيفة غير مسبوقة في القضاء".  

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق