اغلاق

‘صف بأكمله يُمحى من حياتنا كل عام‘ - الحوادث تقتل اطفال البلاد

موت الطفلة (6 سنوات) من بيت شيمش، الاحد، رفع عدد الأطفال الذين قُتلوا في حوادث طرق الى ستة منذ بداية العام، في اسبوعه العاشر فقط. وقال مدير عام جمعية


صورة من الارشيف -تصوير زاكا

  "اور يروك"، ايرز كيطا، ان " دولة إسرائيل لا تحافظ على اطفالها، في الوقت الذي يُمحى فيه صف مدرسي كامل كل عام من حياتنا"، بحسب ما نقله موقع "والا" العبري.
الطفلة التي قُتلت ، الاحد، دهست من قبل مركبة سفريات، وهي القتيلة الثالثة من بين الأطفال في غضون أسبوع.
ويتضح من معطيات "اور يروك"، انه في السنة الأخيرة، كانت هناك زيادة بنسبة 10 ٪ في عدد الأطفال الذين قتلوا في حوادث طرق - 31 طفلا في عام 2018 مقارنة مع 28 طفلا في عام 2017.
وفقا لمنظمة "بطيرم" ، فإن الأرقام أعلى: في عام 2018 ، قتل 47 طفلا في حوادث الطرق ، وكان من بينهم ثمانية أطفال من حوادث في محيط مركبات. ومنذ عام 2008 ، قُتل 612 طفلاً ، من بينهم 112 طفلاً في محيط مركبات ، بما في ذلك حادث الأحد المميت.
وقالت أورلي سيلفرينجر المديرة العامة لـ "بطيرم":  "قلوبنا مع العائلة التي فقدت ابنتها في حادث قرب المنزل اليوم".
اضافت : "تحدث الحوادث في محيط السيارة عادة لأن السائق لا يستطيع تمييز الأطفال من خلال المرايا بسبب طولهم المنخفض. والأطفال لا يدركون الخطر ، لانه من حيث تطورهم، لا يمكنهم تقدير المسافة أو التنبؤ بحالات الخطر.
لذلك، يجب على السائقين أن يتصرفوا بحذر شديد لضمان عدم وجود أطفال في  محيط المركبة ، لا سيما عندما يتعلق الأمر بمركبات السفريات التي تقل الاطفال. "
من جانبه، أوضح مدير عام  "أور ياروك" أن الاهالي يجب أن يكونوا أكثر وعيًا بأهمية استخدام أحزمة الأمان والإشراف على الأطفال وخلق بيئة آمنة في الأماكن التي يوجد فيها تركيز كبير للأطفال مثل الملاعب والمدارس ورياض الأطفال". وأضاف كيتا " علينا عدم التسليم بهذا الوضع المأساوي كمجتمع".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق