اغلاق

تناقص الاقبال على تظاهرات عائلات ضحايا الجرائم بأم الفحم

كما هي العادة في الشارع الفحماوي، يكون الاقبال كبيرا مع بداية أي احتجاج على جرائم القتل، ومن ثم يبدأ العدد بالانخفاض بشكل تدريجي . فقبل نحو شهر ونصف دعت عائلات
Loading the player...

 ضحايا جرائم القتل الى سلسلة من التظاهرات الأسبوعية على مدخل مدينة ام الفحم. في بداية الامر شارك المئات من الرجال والنساء والشيوخ والاطفال الذين رفعوا اللافتات وهتفوا ضد ما وصفوه بتقصير  الشرطة بحل جرائم القتل ولكن عدد الاهالي بدأ بالنقصان بشكل تدريجي حتى وصلنا الى يوم السبت الأخير، وكانت المشاركة بالعشرات فقط  بعد ان كان بالمئات.
وهنا طرح مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما سؤالا حول اسباب تناقص الحضور ليس فقط بهذه التظاهرات، بل لو عدنا الى عام 2011 واستذكرنا جريمة القتل الثلاثية التي هزت مدينة ام الفحم وذهب ضحيتها ابناء عائلة ابو هيكل، لوجدنا  ان ام الفحم انتفضت بالآلاف بمسيرات وتظاهرات وخيمة اعتصام مقابل محطة الشرطة ومن ثم العدد اخذ بالنقصان شيئاً فشيئاً حتى تم اغلاق خيمة الاعتصام.

"البعض ظن ان الشرطة استجابت لمطالبنا"
وحول هذا الموضوع تحدث مراسل موقع بانيت مع الشابة نداء كيوان محاميد من عائلات ضحايا جرائم القتل ومن المنظمين للوقفات الاحتجاجية الأسبوعية،  فقالت :" في البداية نحن دعونا وندعوا بشكل مستمر الاهالي للوقوف الى جانب كافة العائلات الثكلى ولكن من الممكن ان نقول بأن الاهالي حينما شاهدوا بأن الشرطة بدأت العمل واعلنت بانها قد توصلت الى فك لغز جريمة قتل في المدينة ظنوا ان الشرطة رضخت للضغوطات وبدأت في العمل ولهذا الشيء عادوا الى بيوتهم . ولكن المطالب اكبر وهي ان تحل كافة ملفات قضايا القتل بأم الفحم وان يتم منع احداث العنف وان نعيش بسلام وامان بعيدين كل البعد عن العنف وان تأخذ البلدية ايضا دورها بالضغط وبتشكيل لجان لحل هذه الجرائم ايضاً . وأتمنى من الجميع العودة والوقوف لاننا مستمرون في نضالنا حتى يأخذ كافة الاهالي حقوقهم ويُكشف عن قاتلي ابنائهم واكبر اثبات على ما اقوله بأن الشرطة اصدرت بيانا توضح بانها تعمل وتحاول، وجاء البيان في ظل الضغوطات التي مارسناها من تظاهرات واغلاق لشارع واي عاره".

"نقف الى جانب الاهالي"
رئيس اللجنة الشعبية في مدينة ام الفحم المحامي احمد امين جابر قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" هذه الوقفات التي تجري بشكل اسبوعي والتي نشارك بها ليست بالتنسيق مع اللجنة الشعبية او حتى البلدية. هي مبادرة من اشخاص محروقين على ما يحصل ويريدون تحصيل حق ابنائهم ونحن نقف الى جانبهم. بكل تأكيد نضع أيدينا معهم حتى نستمر بهذا النضال ونحن نقف بجانب النشطاء والشبان وعائلات الضحايا بهذه الوقفة الاسبوعية ونوجه للناس رسالة بأن يحضروا ويشاركوا معنا. ونأمل ان تكون الوقفات القادمة بالتعاون بين اللجنة الشعبية والبلدية وعائلات الضحايا وان نعمل بشكل مكثف على ارسال رسائل للاهالي من اجل المشاركة والدعم خاصة ونحن نتحدث عن وقفات اسبوعية وليس وقفة واحدة نستطيع ان نحشد لها عددا كبيرا من الناس".


المحامي احمد امين جابر - صور بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


نداء كيوان محاميد

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق