اغلاق

مقدسيون: ‘قوات الامن الإسرائيلية تقتحم مصلى باب الرحمة وتعتقل 6 نساء من ام الفحم‘

أفادت مصادر مقدسية أن "قوات الامن الإسرائيلي، اقتحمت اليوم الخميس، مصلّى "باب الرحمة" في المسجد الأقصى بالقدس، وقامت بتصوير المتواجدين فيه" .

 


تصوير عائلة المعتقلات

وأضافت المصادر المقدسية "بأن عناصر إسرائيلية اقتحموا المصلّى، وقاموا بتصوير المصلين المتواجدين فيه، ما أدى لمشادات كلامية بين الطرفين" . وأكدت المصادر "أن أجواء من التوتّر سادت المسجد الأقصى، بالتزامن مع اقتحام المستوطنين اليهود للمسجد خلال الجولة الثانية للاقتحامات (الفترة المسائية)" .
وأشارت المصادر إلى "أن أصوات التكبير علت أرجاء المكان، حيث كان عشرات المصلّين يتواجدون في مصلّى "باب الرحمة" وباحته الخارجية ومحيطه منذ ساعات الصباح. وعزّزت قوات الامن من تواجد عناصرها، إلى جانب انتشار القوات الخاصة المسلّحة بين المصلين. واعتقلت القوات الاسرائيلية 6 نساء فلسطينيات عقب خروجهن من أبواب المسجد الأقصى واقتادتهن إلى مركز الشرطة للتحقيق" .
في غضون ذلك، قال مسؤول العلاقات العامة والإعلام بدائرة الأوقاف الإسلامية فراس الدبس :" إن 109 مستوطنين بينهم 50 طالبًا من طلاب المعاهد والجامعات اليهودية اقتحموا المسجد الأقصى على عدة مجموعات متتالية، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته بحراسة أمنية مشددة" .
وأوضح "أن مرشدين يهود قدموا للمستوطنين المقتحمين شروحات عن "الهيكل" المزعوم، وحاولوا أداء طقوس تلمودية خلال اقتحامهم للمسجد. وواصلت القوات الاسرائيلية التضييق على دخول المصلين الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى، واحتجزت بعض الهويات الشخصية عند الأبواب، وخاصة للنساء" .
إلى ذلك، دعا مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس إلى "صلاة حاشدة داخل المسجد الأقصى يوم غد الجمعة، وعلى وجه الخصوص داخل مصلى الرحمة، وعلى باب الأسباط وذلك رفضًا للمحاولات الإسرائيلية الهادفة إلى "المس بإسلامية الأقصى" .
وقال المجلس على لسان رئيسه الشيخ عبد العظيم سلهب: "إن الحشود الشعبية الكبيرة المتوقعة في صلاة الجمعة هي رسالة مهمة للحكومة الاسرائيلية، وتمثل نقطة تحول في مسار مخططات الاعتداء على مصلى باب الرحمة".
ووجه سلهب خلال تصريحات تلفزيونية نداء إلى شعبنا في الضفة والداخل الفلسطيني: "بضرورة إسناد المقدسيين في الحراك الشعبي المدافع عن الأقصى، وعدّ الجمعة يوما للنفير الواسع نحو الأقصى رجالاً ونساءً وأطفالاً".
 وأكد سلهب على "أن المجلس لن يرد على المحاكم الاسرائيلية بشأن مصلى باب الرحمة، وسيبقى المصلى مفتوحا أمام المصلين" .
وأضاف: "لن ننصاع لأي تهديدات من شرطة وسلطات الاحتلال، ومحاكم الاحتلال ليست صاحبة الولاية على المسجد الأقصى المبارك، والمجلس لا يعترف ولا يُخضع أي جزء من الأقصى والأوقاف التابعة له لقوانين الاحتلال، كما هو متبع منذ احتلال مدينة القدس عام 1976".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق