اغلاق

‘ضربوني بخشبة ورفشوا في بطني‘ - بالفيديو : تمر نعراني تروي اعتداء يهود متدينين بنتسيرت عيليت

تعرضت شابة عربية تسكن في مدينة نتسيرت عيليت ، عصر هذا اليوم ، لاعتداء بالضرب بقطعة خشب وبالأيدي ، من قبل ثلاثة شباب يهود متدينين ( حريديم ) ، أمام بيتها .
‘رفشوا في بطني‘ - تمر نعراني تروي اعتداء يهود متدينين عليها في نتسيرت عيليت
Loading the player...

وقالت الشابة تمر نعراني ( 19 عاما ) لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بانها قدمت شكوى في الشرطة ضد المعتدين عليها .
وفي التفاصيل ، رَوَت تمر نعراني لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ملابسات الواقعة قائلة  : " كنا نستعد للشّي على الكانون ، وفي الوقت الذي كان شقيقي الصغير يقوم بتحضير الفحم ، حضر متديّنون يهود الى المكان ، وعندها طلبت أمي من شقيقي ان يصعد الى البيت ، سرعان ما بدأوا يتحرّشون بنا بكلامهم واستفزازهم لنا ، وأخذوا يُطلقون حبات الخرز  ( من فرِد خرز )  باتجاهنا ، وصاروا ينادون على أخي ويقولون له بالعبرية " تعال من زلمي لزلمي .." .

"اسقطني ارضا وضربني في بطني وفي كل أنحاء جسمي" 
وتابعت الشابة نعراني قائلة لموقع بانيت  : " في هذا الوقت كنت أقوم بتصوير افعالهم هذه ، لان الشرطة طلبت منا توثيقا لأعمالهم هذه التي لا تتوقف ، فنحن نعاني من هذا الوضع منذ سنة ، والشرطة طلبت ان نصور فيديو ليكون معنا دليلا ".
واردفت سمر قائلة :" وبينما كنت اصوّر من احدى نوافذ البيت ، سقط هاتفي من يدي ، فنزلت لإحضاره وعندها تجمعوا والتفوا حولي ، طلبنا منهم انا وامي بان يُغادروا دون جدوى . قلنا لهم ارحلوا من هنا فليس لكم أي شيء في هذا الحي وأنتم لا تسكنون هنا . وعندها قال لي احدهم: ‘ انا لا اريد ان أضربك .. انت بنت ‘ ، ثم دفعني فسقطت أرضا وضربني برجله في بطني وفي كل أنحاء جسمي ".

"وقفت بوجه الحافلة لكي لا يهربوا"
وختمت تمر نعراني قائلة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما  :" بعد ذلك ، سمعت ' الراب ' يقول لهم اهربوا .. وبالفعل فقد صعدوا الحافلة ، وأنا قمت باعتراض طريقها ووقفت أمامها ، فطلب مني السائق بان أفتح الطريق  بوجهه ، فقلت له حتى لو دهستني فلن ابتعد حتى تحضر الشرطة وتعتقلهم " . الى هنا أقوال نعراني لموقع بانيت وصحيفة بانوراما .

والدة تمر: "اخاف على اولادي..ضربوا ابنتي امامي"
من جانبها ، أعربت والدة تمر نعراني عن قلقها من " الواقعة العنصرية " وضرب ابنتها ، وقالت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ابنتي تعرضت لاعتداء عنيف امامي ، ضربوها في كل أنحاء جسمها ، و " رفشوا " في بطنها .. هذه العنصرية بانت لا تحتمل ويجب وضع حد لذلك ، فلم نعد نشعر بالأمان ".
وأضافت الأم قائلة بنبرة تنمّ عن ضيق كبير :" انا أخاف على أولادي كثيرا. نحن نتعرض للعنصرية بشكل مستمر ،  والعنصرية في نتسيرت عيليت تفوق كل تصور،  ليس فقط من اليهود المتدينين بل وغيرهم أيضا .  نحن كأهل يجب ألا نسكت على هذه الأعمال ".

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق