اغلاق

جانتس للمستشار القضائي : ‘افحص من سرّب قضية الاختراق الإيراني للهاتف‘

توجه حزب "كحول لافان"، الذي يرأسه بيني جانتس، الى المستشار القضائي للحكومة افيحاي مندلبليت، مطالبين إياه بإصدار تعليماته من اجل "اجراء فحص مستعجل"، للكشف


بيني جانتس - تصوير JACK GUEZ / AFP

 عن الجهات التي تقف من وراء الترويج لقضية "الاختراق الإيراني" للهاتف الخليوي لرئيس الحزب بيني غانتس.
وذكر الحزب من خلال توجهه للمستشار القضائي بأن "الاثار تقود الى مكتب محدد للغاية في القدس".
وكان الحزب قد هاجم امس رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وادعى ان التسريب جاء بتخطيط منه. من جانبه انكر نتنياهو اي صلة له بالموضوع، وبالمقابلة اطلق حملة، تدعي ان ظهران تتدخل بالانتخابات من اجل جانتس.
في وقت سابق، نفى بيني جانتس أقوى منافسي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الانتخابات العامة المقبلة ما ذكرته تقارير إ علامية عن مزاعم اختراق المخابرات الإيرانية لهاتفه
المحمول ووصفها
بأنها "نميمة سياسية".
كان جانتس، رئيس الأركان الإسرائيلي السابق، يدلي بتصريحات قرب الحدود مع قطاع غزة عقب يوم شهد أخطر تصعيد بين الجيش الإسرائيلي والفلسطينيين خلال شهور.
وقال "بينما نحن وسط حدث أمني مستمر ... ينشر شخص ما قصة (تحتوي على) نميمة سياسية".
وأضاف "لا أعتقد أن بيني جانتس هو (محور) القصة الآن. لا توجد قضية أمنية فيها. لا تهديد ولا ابتزاز".
وذكرت القناة 12 الإخبارية بالتلفزيون الإسرائيلي يوم الخميس أن جهاز الأمن الداخلي (شين بيت) يعتقد أن المخابرات الإيرانية تمكنت من الوصول للمعلومات الشخصية ومراسلات الجنرال السابق وأن الجهاز اخطره بالاختراق قبل خمسة أسابيع.
وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم حزب الأزرق والأبيض الوسطي الذي ينتمي إليه جانتس على حزب ليكود المحافظ بزعامة نتنياهو. وتجرى الانتخابات في التاسع من أبريل نيسان.
وكان نتنياهو قال في مؤتمر عن أمن الانترنت في يناير كانون الثاني "إن إيران تهاجم إسرائيل بشكل يومي".
ويشتبه على نطاق واسع أن إسرائيل والولايات المتحدة وراء فيروس الكمبيوتر ستاكسنت الذي اكتشف في عام 2010 بعدما تسبب في تخريب بعض مكونات البرنامج النووي الإيراني.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق