اغلاق

‘الصحي صح‘ يحط رحاله في أم الفحم

تم مؤخراً اختيار مدينة ام الفحم للانضمام لمبادرة ومشروع ‘الصحي صحّ‘ مع 30 سلطة محلية أخرى فقط في البلاد، فازت بدعم من وزارة الصحة لتحسين صحة المواطن


الصورة وصلتنا من بلدية ام الفحم

داخل البلد.
وقد اتخذت وزارة الصحة قرارا بالعمل على برنامج من شأنه جعل سلطات محلية معززة للصحة، عملت على تنفيذ متطلبات الوزارة، أن تحظى بدعم كامل من قبل الوزارة لتمويل أجهزة لياقة بدنية في أماكن عامة، زيادة في أطر التغذية السليمة للأطفال، تظليل في الحدائق العامة وورشات عمل صحية للمواطنين. وقد تم تقديم خطة عمل شاملة في مجال الصحة من قبل بلدية ام الفحم وصودق عليها من قبل لجنة مختصة في وزارة الصحة.
ومن ضمن فعاليات المشروع ستكون:
1- تحسين سياسة التغذية السليمة ونمط حياة صحي داخل المؤسسات التعليمية المتواجدة في اطار السلطة المحلية.
2- تظليل، أجهزة للمياه، إضاءة، وضع علامات ولافتات لمسارات المشي والفعاليات داخل المتنزهات والملاعب.
 3- فعاليات رياضية وورشات عمل مع ملاءمتها لكل شرائح الجيل داخل البلدة. 
4- نشر وإعلان لشعارات معززة للصحة في التغذية السليمة والنشاط الجسماني في صفحات التواصل الاجتماعي والنشرات المحلية، وإقامة نشاطات مثل يوم المشي العالمي.

فعاليات حول التنمية الصحية
هذا وعقب البروفيسور ايتمار جروتو - نائب المدير العام لوزارة الصحة - حول هذا الموضوع بالقول: "مبادرة "الصحي صح" تلتزم من خلالها السلطات المحلية بأن تسارع بفعاليات حول التنمية الصحية. 30 سلطة محلية المنضمة للمبادرة تنتج أسساً جديدة لالتزام القيادة المحلية للصحة وجودة حياة أفضل للمواطنين، وانا على يقين بأن غالبية السكان في مدننا سوف يعملون ويشجعون بلدانا أخرى للانضمام لهذا البرنامج".
أما د.سمير صبحي - رئيس بلدية ام الفحم - فعقب قائلا: "صحة مواطنينا في اعلى  سلم اولوياتنا، صحة المواطن الفحماوي وتحسين جودة حياته في اعلى سلم أولويات إدارة بلدية ام الفحم، وكوني رئيس البلدية اعدت التوقيع على وثيقة الانضمام لشبكة المدن الصحية، وهذا الأمر يزيد من التزامي لتعزيز الصحة لدى مواطني المدينة بجميع شرائحها. ام الفحم هي جزء من شبكة المدن الصحية في البلاد وقد قامت بمشاريع عدة في مجال الصحة مثل: تعزيز نمط حياة صحي في جهاز التعليم والتقدم نحو "صحة افضل"، تعزيز نمط حياة صحي وسليم في الحضانات الاسرية واليومية، تعزيز وتمكين مجموعات من شرائح مختلفة من سكان المدينة وتأهيلهم للعمل كسفراء تغيير ومتطوعين داخل البلدة في عدة مجالات كمجموعة "ام الفحم بعيون نسائها"، تحسين جودة الخدمات المقدمة للجمهور الفحماوي، وان تكون ذات منالية - جمعية مكافحة السرطان، جمعية ايال للسكري، وغيرها من الجمعيات لرفع الوعي والعمل على تقليص نسبة الامراض المزمنة لدى المواطنين، تأهيل قيادة صحية شابة، العمل على نمط حياة صحي وفعال لدى الجمهور الفحماوي بالإضافة لفعاليات ونشاطات اخرى".
أما السيدة ليري فيندلينغ – اندي - مديرة برنامج "الصحي صح" فقالت: "هناك فعاليات أخرى للصحي صح تقام بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم ووزارة الرياضة والثقافة. انا اؤمن بأن العمل بهذه الوتيرة يؤكد على تغيير جذري وحقيقي لدى السكان، والذي سيغير نمط الحياة لنمط حياة صحي وسهل في كل مجالات الحياة".
هذا وكان المحامي علي عدنان بركات - نائب رئيس بلدية ام الفحم ومسؤول قسم الصحة، السيد محمد رباح - مدير قسم الصحة، السيدة نجاح جبارين - مديرة المدينة الصحية، السيدة شروق محاميد – برنامج المدينة الصحية في بلدية ام الفحم، قد قاموا بالاشتراك في اللقاء الأول للمبادرة والذي عقد في القدس مع مسؤولي وزارة الصحة ومنهم البروفيسور ايتمار جروتو- نائب المدير العام للوزارة، الدكتور اودي كلينر- نائب رئيس خدمات صحة الجمهور، السيدة ليري اندي- مديرة مشروع "الصحي صح"، بالإضافة لشخصيات من دائرة الصحة ووزارة الرياضة والثقافة.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق