اغلاق

بالفيديو - ‘بحر‘ البطوف يعمّق معاناة المزارعين : ‘خسرنا الملايين ولا احد يهتم لأمرنا‘

"انها كارثة نعم كارثة كبّدتنا خسائر كبيرة"، هذا ما يقوله مزارعو سهل البطوف، من عرابة ودير حنا وسخنين، وهم يعاينون غرق أراضيهم، التي باتت اشبه بالبحر من السهل.
Loading the player...

ويرى المزارعون الذين تحدث بعضهم لموقع بانيت ومنهم أعضاء في جمعية مزارعي البطوف، ان  "الامطار هي امطار خير، وهذه السنة كانت سنة خير، لكن اهمال بعض المسؤولين أدى الى غرق الأرض والمحاصيل".

"يجب تعويضنا"
رئيس جمعية المزارعين في سهل البطوف نعمان نعامنة ، هو اب لـ 11 نفراً. و قد تضرر جراء غرق الأراضي  في سهل البطوف والمحاصيل الزراعية التي قام بزراعها. لقد فقد موسما كاملاً من الزراعة في ارض الاباء والاجداد.
ويوقل نعامنة :"  مياه الامطار اغرقت 22 الف دونم، وتقدر الخسارة بـ 5 ملايين شيكل وفق وزارة الزراعة.  وهذه الأرض كان فبها البصل والحشيش والزيتون والقمح والحمص وغيرها.  لقد توجهنا برسالة رسمية لوزارة الزراعة  للاعتراف بمنطقة سهل البطوف كمنطقة منكوبة وتعويض الفلاحين.  مساحة سهل البطوف تصل الى 65 الف دونم، وفيه اراض للبعينة - نجيدات، كفر مندا، العزير، سخنين ، عرابة وغيرها. الكثير من الاهالي يعتمدون في رزقهم على خيرات هذه الأرض، والان توقف عملنا.  ما حدث
 هنا نتاجه خطير،  فالارض لم تجف حتى  مع حلول الصيف وان جفت بعد انتهاء الخريف ليس باستطاعتنا زراعتها لانها ارض بعلية ليست للري. كذلك، لقد تضررت الشوارع ، لقد غمرت المياه الارض ولم نعد نستطيع العبور للاراضي المقابلة".

"البطوف يغرق منذ مشروع المياه القطري"
محمود نصار من عرابة، صاحب ارض في سهل البطوف، اشار الى ان "الضرر بدأ يظهر مع استمرار المطر والذي لم يتوقف وبمجرد رؤيتنا ان المطر متواصل فعرفنا ان الكارثة بطريقها الينا، ليس بسبب امطار الخير، فالبطوف يغرق دائما منذ تنفيذ مشروع المياه القطري.  الأرض باتت مهيأة للغرق. وقد طالبنا بان تقوم وزارة الزراعة والحكومة بايجاد حل لأرض البطوف.  كنا نزرع القمح والبصل.  لقد بعثنا رسالة لوزارة الزراعة، ولكني غير متفائل بأن ان يتجاوبوا معنا، الا فقط اذا صعدنا النضال عبر الجمعية الزراعية واعضائها. ويجب ان يقام مؤتمر صحفي تطرح خلاله معطيات رسمية حول ما خسرناه".

"لا احد يهمه امرنا"
حسن فوزي من عرابة،  اشار الى انه زرع الارض هذه المرة "بكل شبر بها والخسارة لا تقدر والوجع فقط يوجع صاحبه والذي يدفع الثمن هو الفلاح الذي يعمل بالارض، الخسارة كبيرة جدا وخاصة للفلاحين الذين يدفعون لصاحب ارض ويضمنون ارضا لزراعتها ، القمح والانتاج بالبطوف هو لمنطقة البطوف وعندما يمتلئ البطوف بالمياه سيكون الانتاج اكبر بمحلات اخرى، وما يجري هنا لا يشعر به احد سوى من تضرر".
 واكد فوزي ان "من يريد ان يتعامل مع الفلاحة على انها ربح وخسارة فلن يعمل.  ولكن الفلاح يعمل بانتماء للارض ولا يهمه أي امر.  لا مجال لترك الأرض.  للاسف الشديد لا يشعر بنا احد من المسؤولين والخسارة هي حبر على ورق في نظرهم".


حسن فوزي


عمر نصار



نعمان نعامنة



















استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق