اغلاق

طمرة : أم لـ 3 بنات في كلية الطب تكشف عن أسرار النجاح !

"تمتلك معظم النساء الناجحات نظام دعم قويا، يُمكن أن يكون شريك حياة داعما لما تفعله، أو أحد أفراد الأسرة الذي يُمكن أن تستند إليه عند الحاجة لذلك،
Loading the player...

كما تعرف النساء كيفية التعامل مع الفشل وخيبة الأمر بشكل يمنعهن من السقوط ويُساعدهن في البقاء بنفس المستوى من النجاح، كما أنّهنّ على يقين بأنّه ينتظرهن ما هو أفضل في المستقبل" ، بهذه الكلمات بدأت مديرة مدرسة الشريف د في طمرة حديثها لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما .. فعرين ابنة عرابة ومتزوجة في طمرة وهي ام لليان ولنى وعدن وثلاثتهن يدرسن موضوع الطب في رومانيا والتخنيون، ومحمود الصغير طالب في الابتدائية ويعد من الطلاب الموهوبين. تعلمت اللقب الاول بجامعة حيفا في موضوع الرياضيات ولقب ثان بمجال القياس والتقويم وطرق البحث ، واليوم تتوج عامها الاول كمديرة للمدرسة بعد خدمة في التعليم لمدة 24 عاما ..

" اصرار المرأة هو تحقيق لأحلامها ودعم الاب او الاخ او الزوج يساهم كثيرا "
في البداية اشارت عرين مجدوب الى "ان المرأة اثبتت نفسها في كل المجالات ، في الصحة والسياسة والاقتصاد والعلم والقضاء وفي مناصب عالية جدا ، وذلك بسبب اصرارها وارادتها ، فاذا ارادت الوصول ستصل الى اهدافها واحلامها . اليوم نرى نساء احتلين مناصب عالية في العمل واليوم لا يقتصر عملها فقط كمعلمة او ممرضة بل في الحسابات والقضاء والهندسة والقانون وطبيبات وحضورها كبير ، فالأمر يتعلق بها وبعامل اخر هو الرجل وكيفية نظره للمرأة من اب او اخ او زوج ، واذا رأوا بها عنصرا فعالا وشريكا في المجتمع فهي ستصل كثيراً" .
واضافت :" ما زال مجتمعنا ذكوريا ومحافظا ، ورغم ذلك فتحت المرأة الابواب وحققت سقف توقعاتها ، ووصلت الى ما تريده رغم كل التحديات ، هي الام التي قيل عنها نصف المجتمع . نعم ولكن هي التي تربي النصف الثاني ، فالرجل الذي ينظر للمرأة بانها كيان قوي سيجعل منها قوية وناجحة واذا كان يراها سيدة ضعيفة فسيحبطها" .

" الادارة المدرسية تبدأ من التوجيه والاشراف والعمل الجماعي والتعاون مع الاهل "
عرين اشارت الى انه "أصبح من الضروري للتربية الحديثة أن تخصص لجميع أفراد المدرسة من يوجههم ويرشدهم وينظم أعمالهم ويتتبعها ، وأصبح من الضروري على المسؤولين عن التربية الحديثة أن يخصصوا للمدرسة شخصاً متفرغاً ينظم ويوزع الأعمال الفنية بين المدرسين ، كل منهم في مجال تخصصه ، وبين الإداريين كل منهم في عمله ، ويضع البرامج التربوية والثقافية للطلاب ، ويراقب سير أعمال العاملين فيها بدقة ويعقب على ما يجب التعقيب عليه من أعمال لكي تسير المدرسة في هدوء . ويعد مدير المدرسة الوسيط بين البيئة المحيطة بالمدرسة والتي يمثلها أولياء أمور الطلاب ، وبين إدارة التعليم – والمراكز الثقافية والتربوية والاجتماعية والمدارس النموذجية ، وبين المدرسة من جهة أخرى بالإضافة إلى عمله الأساسي داخل المدرسة " .

" الوقت ثمين وهو الزمان الذي يكتب كل ما نقوم به فلا تؤجلوا عمل اليوم الى الغد "
وتابعت عرين مجدوب في حديثها لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" الادارة المدرسية هي اشراف وتوجيه ومهمة كبيرة لمن القيت عليه تلك المسؤولية ، ويجب ان يكون بعلاقات واسعة مع الاهالي لتفهم وادراك الطلاب بكل اطيافهم، فالمدير يجب ان يعطي طاقته كلها للطلاب والمعلمين لكي يستطيع التوفيق بين الطلاب والاهالي كذلك . بناءً عليه يطلب من مدير المدرسة ان يكون قائداً تربوياً له دوره الفعال في العملية التربوية، أن يكون ديناميكياً حيوياً يقوم بأدوار العمل المختلفة وفقاً لمقتضيات الموقف ، يعرف ارتباط الوسائل بالغايات ، يقدر على رسم السياسات التربوية وتنفيذها ، وان يقدر على تطوير العمل وتجديده ، يتصف بشخصية ذات تأثير على القيادة الواعية لمؤسسته أو أنظمته " .
وحول ترتيب الوقت وتنظيمه ، اشارت مجدوب :" إذا أمعنا التفكير والتأمل في الحياة الإنسانية، من العلاقات بين البشر، إلى التعاملات بين الأفراد أو المؤسسات أو الدول، فإن ما يلفت نظرنا في نهاية المطاف أن كل شيء يتعلق بعامل الوقت. إنه الزمن الذي يحكم جميع أوجه حياتنا، ويترك الأثر الحاسم على اختياراتنا، تماماً كما لو أننا في بورصة. ولكننا اخترنا مصطلح “الوقت” بدلاً من “الزمن” هنا، لأننا سنتوقف كثيراً عند حسن أو سوء التوقيت، ومن أجل تنظيم واستثمار الوقت بصورة علمية وعملية على الإنسان أن يحدد قائمة بالأهداف التي يسعى للوصول إليها، سواء كانت شخصية أو عائلية أو اجتماعية أو غيرها، فوضوح الأهداف وبلورتها تعتبر الخطوة الأولى لاستثمار الوقت بطريقة سليمة وفعالة، كما يجب وضع قائمة بالأوليات" .

" حددوا اهدافكم وفكروا بايجابية "
وتابعت مجدوب قائلة :" بعد تحديد الأهداف يجب ترتيب الأولويات، عملاً بالقاعدة القائلة (ابدأ بالأهم ثم المهم )، وهذا يعني أن كل فرد يجب أن يحدد قائمة بأولوياته حسب الأهمية لما لذلك من تأثير في سير الأمور، كما يجب الوصول إلى الأهداف المرسومة، ومن المهم جدا تحديد قائمة بالأعمال التي يجب إنجازها خلال اليوم الواحد، وتدوين تلك الأعمال ، ولا تؤجل عمل اليوم الى الغد" .
وفي نصيحة للنساء ، قالت مجدوب:" التفكير بإيجابية، عليك ان تكوني ايجابية، تمتلك المرأة الناجحة القوة الذهنية التي تتمثل في القدرة على السيطرة على الطريقة التي يُفكر بها العقل، فهي لا تستمع إلى النقد الذاتي الهادم، وتقضي على الأصوات الداخلية التي تُثير القلق والشك، وتركز انتباهها على ردود الفعل الايجابية والنقد البناء، أما المفتاح القادر على تحقيق النجاح فيكمن في تعلم الطريقة المناسبة للتحدث مع النفس من أجل إدارة العواطف، واختيار الكلمات الصحيحة والإيجابية عند محاولة السيطرة على الأفكار، لهذا كوني ايجابية" .


عرين مجدوب  - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق