اغلاق

عروض عروض غنائية وموسيقية في ‘ليالي القدس‘

اقيم في مركز يبوس الثقافي بمدينة القدس، مؤخرا، عرض غنائي موسيقي بعنوان عيشة الحرية حيث شهد حضورا كبيرا من قبل الزوار الذين جاؤوا لمشاهدة العرض


تصوير : فالح نصير

والامسية التي شهدت تفاعلا كبيرا بين الجمهور وفرقة القدس للموسيقى العربية التي قدمت العرض.
وام العرض المئات من المقدسين والمثقفين ليطربوا مسامعهم بهذا العرض الموسيقي الجميل الذي قدم لوحة فنية متناسقة من حيث الاداء والمضمون حيث عبر الجمهور عن اعجابه بهذه القطعة الفنية النادرة والتي حافظت على مبدئها ومزجت بين الماضي والحاضر.
ويجسد العرض اللون الثقافي الفلسطيني  عبر اغاني ملتزمة وموسيقى تلامس الروح والعقل وتصل الى الحواس ما اثار حماس الجمهور الذي اثنى على اهمية هذه العروض الموسيقية لاسيما في مدينة القدس للحفاظ على تاريخ وعروبة المدينة في ظل محاولات الاحتلال الاسرائيلي طمسها وتغير هويتها العربية الاسلامية والقفز عن حضارتها التي ظلت متجذرة وضاربة في القدم.
يذكر ان  فرقة القدس للموسيقى العربية تأسست بمناسبة القدس عاصمة الثقافة العربية عام 2009 كأول إنتاج احترافي موسيقي في مدينة القدس حيث تتكون من أساتذة وطلبة المعهد الوطني للموسيقى من قسم الموسيقى العربية. وشاركت في العديد من المهرجانات والفعاليات المحلية والعربية والعالمية.
ويأتي هذا العرض ضمن فعاليات الدورة الخامسة من " ليالي القدس" الذي تنظم المراكز الفنية المكونة لشبكة فنون القدس "شفق"
في سياق متصل قدمت فرقة مقامات القدس  عرضاً غنائياً بعنوان "موطني" في مركز يبوس الثقافي بقاعة فيصل الحسيني.
وقدمت فرقة مقامات القدس عرضا موسيقيا ملهما غازل المشاعر ولامس قلوب الحضور الذين اشادوا بالعرض المسوسيقي اللافت من حيث الاداء والمضمون واللون والنوع الذي ركزت عليه الفرقة.
واكدت الفرقة على تمسكها بعروضها التي ذاع سيطها بفعل نهوضها ومواكبة التطور والتميز في الاداء والسعي لتقديم افضل منتج للجمهور المتلقي الذي يتذوق هذا اللون الفني بشغف كبير.
واشاد الجمهور الذي حضر العرض باهمية مواصلة تقديم العروض التي ترفع من شأن الفن الفلسطيني والفرق الفلسطينية التي تردد صوتها في ارجاء الارض ولم تستطيع العوامل المحيطة لجمها او  التأثير على أدائها.
يشار الى ان فرقة مقامات القدس هي فرقة الطلبة المتقدمين في المعهد الوطني للموسيقى في القدس ويقود تدريباتها الأستاذ موسى عباسي وتقدم برنامجين موسيقيين في كل عام.
يذكر أن الامسيتين بدعم من وبالتعاون مع:  الاتحاد الأوروبي ، الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي، ومؤسسة التعاون،  والقنصلية السويدية ، ومركز تطوير المؤسسات، وأوفيد والشركاء الثقافيون مجموعة الاتصالات وإبيك ومؤسسة منى وباسم حشمة . 










استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق