اغلاق

كريمة ملحم من عرعرة: ‘هناك أهمية بالغة للعمل التطوعي في تطور المجتمع‘

أكدت العاملة الاجتماعية السيدة كريمة ملحم مديرة قسم الرفاه الاجتماعي في مجلس محلي عرعرة-عارة ، ان هناك أهمية بالغة للعمل التطوعي في تطور المجتمع ،


تصوير مجلس محلي عرعرة

مشيرة الى "ان مجتمعنا العربي بحاجة ماسة لاعمال تطوعية خصوصا ما يعيشه من تحديات وصعوبات واشكاليات بسبب العديد من الظاهر التي يتأثر بها وشح الميزانيات والموارد "، مؤكدة في نفس الوقت انه هناك حاجة ماسة لتعزيز روح التطوع وتعزيز ثقافة التطور لدى الطلاب في جيل مبكر من اجل بناء جيل من القيادة الشابة واعية ومدركة لأهمية التطوع , لان مجتمعنا بحاجة الى التطوع.
هذا والتقينا بالسيدة كريمة ملحم على شرف المبادرة التي قام بها مجلس محلي عرعرة عارة مؤخرا بمشاركة وتعاون مع الكثير ن المؤسسات والاطر الفاعلة وذلك من خلال حملات تطوعية خاصة شهدتها بلدة عرعرة والتي شملت على حملات نظافة وزراعة واعمال خيرية متعددة وكثيرة .
وشهدت بلدة عرعرة يوما خاصا بالعمل التطوعي بمشاركة مركز مساواة وشارك به رئيس المجلس المحامي مضر يونس وموظفي المجلس ، كما شارك عدد من الطلاب والمتطوعين ، وشاركت مجموعة من المسنات وقاموا بزرع شجر الزيتون في متنزه وحديقة البلدة بمدخل القرية كما وقاموا الطلاب والمتطوعين بالرسم على جدران الحديقة ، كما وكانت عدة محطات مثل الخبز على الساج وورشة تنسيق الفواكه وورشة اشغال يدويه بحيث كانت مشاركه للجميع واجواء إيجابية.
 
" العمل التطوعي أحد اهم الرسائل الاجتماعية والانسانية "
وعن العمل التطوعي بشكل عام ، حدثتنا السيدة كريمة ملحم وقالت لموقع بانيت وصحيفة بانورما :" بلا شك أن العمل التطوعي يعتبر أحد اهم الرسائل الاجتماعية والانسانية حتى، كما وتتلخص في المجال التطوعي الكثير من مبادئ التكافل والتعاون والمشاركة والعطاء . نعم هذه كلمات كبيرة تحمل في طياتها معاني ورسائل كبيرة تعتبر أحد اهم ركائز التنمية الشاملة ومتطلبا أساسيا لبناء المجتمعات الحضارية المتقدمة، علما ان العمل التطوعي يواجه العديد من المعوقات تعرقل الأداء سواء بالنسبة للمتطوع او للمنظمات العاملة والاطر الفاعلة في هذا المجال، لذا وجب التعاون والمشاركة وتبادل وجهات النظر والعمل على بناء برامج مشتركة في هذا المجال ".

تفاوت بمفهوم العمل التطوعي
واذا ما كان هناك تفاوت بمفهوم العمل التطوعي ، قالت السيدة كريمة ملحم لموقع بانيت وصحيفة بانوراما:" بالتأكيد هناك تفاوت بين المجتمعات والافراد في مفهوم العمل التطوعي ، ويتداخل مع تنوع المجتمعات واختلاف توجه وثقافات الأفراد حتى في نفس العائلة وفي نفس البيت وفي نفس المدرسة وفي نفس القرية والمجتمع , والمهم هنا تعزيز روح التطوع من اجل بناء جيل واع ومثقف لأهمية التطوع خصوصا ان مجتمعنا العربي بحاجة لمثل هذه المبادرات ".

" مجتمعنا ليس مجتمعا متطوعا بشكل عام "
واذا ما كان مجتمعنا قد وصل الى درجة مقبولة من العمل التطوعي وهل اذا كانت المبادرات كافية حتى الان ؟ اجابت السيدة كريمة ملحم بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" للأسف الشديد مجتمعنا ليس مجتمعا متطوعا بشكل عام ، صحيح اننا نرى صحة هنا وهناك مجلسا ومؤسسة هناك ومدرسة هنا وجمعية هناك , ولكن بشكل عام مبادرات تطوعية ومشاريع تطوعية تعتبر شبه معدومة في مجتمعنا ، كذلك الجمعيات والاطر العامة في مجتمعنا العربي التي تهتم بالاعمال الاتطوعي فهي قليلة، بالرغم من انه اذا فحصنا الامر فان مجتمعنا في امس الحاجة للاعمال التطوعية في ظل التحديات التي يعيشها ، من هنا علينا تعزيز المبادرات من اجل تحويل العمل التطوعي الى نهج حياة لما فيه مصلحة وفائدة للمجتمع ومؤسساته وافراده".

" هناك أهمية بالغة لدور الشباب في العمل التطوعي "
وعن أهمية تعزيز قيم التطوع بالذات لدى مجتمع الشباب ، قالت السيدة كريمة ملحم لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بالتأكيد هناك أهمية بالغة لدور الشباب في العمل التطوعي ، بل يجب ان يكون مجتمع الشباب ركيزة واساس العمل التطوعي ، فدمج الشباب في العمل التطوعي يندرج ضمن الاهتمامات بالشباب وتنمية مهاراتهم وتمكينهم وتعزيز مشاركتهم واحتواء جهودهم وتنظيمها في العمل التطوعي من خلال المبادرات والمشاريع المختلفة في المجتمع تحقيقا لاهداف المؤسسات والمجتمع فيما يخص الشباب والعمل التطوعي ".
واكملت ملحم بالقول :" ان العمل التطوعي يعتبر أهم الوسائل المستخدمة والمتاحة لتعزيز دور الشباب في شتى جوانب الحياة ، حيث هناك حاجة العمل التطوعي الى تدريب الشباب وتأهيلهم لتنفيذ الأنشطة التطوعية".
كما وأشارت كريمة ملحم أن الشباب هم المحرك الرئيسي للعمل التطوعي ، وأضافت :" أن الشباب هم المحرك الرئيسي للعمل التطوعي كونهم يمتلكون الحماس والطاقة البدنية العالية التي تمكنهم من القيام بالاعمال التطوعية على احسن واكمل وجه لخدمة المجتمع ، كما ان الاعمال التطوعية تساهم في تدعيم وتطوير مهارات الشباب وصقلها لما فيها فائدة للمجتمع ، ويرسخ قيم التطوع والحوار أيضا لدى مجتمع الشباب ، ويعزز التعايش والتفاهم والتعاون المشترك والتلاحم بين افراد المجتمع وخصوصا الشباب ونحن بأمس الحاجة الى هذا التفاهم والتلاحم وسط ما يعيشه مجتمعنا من اعمال عنف وسلبيات للأسف الشديد".








استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق