اغلاق

بعد البلبلة – أوقاف القدس توضح لبانيت المعايير والضوابط للافطارات الرمضانية في ساحات الاقصى

اثيرت في الأيام الأخيرة تساؤلات كثيرة بخصوص قضية الافطارات الرمضانية في ساحات المسجد الاقصى المبارك ، بعد انتشار صورة عن بيان منسوب لدائرة


صورة من الارشيف التقطت خلال التجهيز لافطار رمضاني في ساحات المسجد الاقصى

الاوقاف الاسلامية في القدس ، يفيد " أنه تقرر عدم السماح بادخال وجبات طعام لباحات الاقصى وان تقتصر الافطارات الجماعية في رحاب المسجد المبارك على وجبات تحتوي على التمر واللبن فقط اسوة بالمسجد الحرام والمسجد النبوي " .
وقد أعرب كثيرون عن انتقادهم للقرار وقالوا " أنه سيساهم بتراجع عدد المعتكفين في المسجد  خلال شهر الصيام " .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما توجه الى فراس الدبس – مسؤول الاعلام والعلاقات العامة في دائرة اوقاف القدس، حيث استفسر منه عن هذا الموضوع.

" وجبات بمواصفات تحددثا لجنة مختصة "
وقال الدبس : " مجلس الاوقاف قرر ان يسمح باقامة الافطارات العامة لكن شرط أن تكون الوجبات مكوّنة من " طعام خفيف " ، مثل " الشنيتسل " ، و " ستيك الدجاج " هذا العام ، واعتبارا من العام القادم ، ستكون الوجبات مشابهة للوجبات التي تقدم بالحرم المكي والحرم النبوي ، حفاظا على المسجد الاقصى المبارك ونظافته " .
واستطرد الدبس : " شهر رمضان هذا العام سيسمح بوجبات من الاحد الى الاربعاء مكونة من " ستيك دجاج " ،  وأيام الخميس والجمعة والسبت ستكون الافطارات عبارة عن " ساندويشات شنيتسل " حفاظا على نظافة المسجد وساحاته ، للتوضيح فان الوجبات  بدون أرز ، وطبعا كلها حسب مواصفات وشروط توضع من قبل الاوقاف ومن ضمن لجنة شكلتها ادارة الاوقاف للعمل طوال الشهر الفضيل ، للاشراف على جميع الوجبات لضمان جودتها ، وان تكون ضمن المواصفات التي تليق بالصائم الذي يفطر في باحات المسجد الاقصى " .
وأوضح الدبس " أن العائلات التي تتوافد الى المسجد الاقصى المبارك لاداء الصلاة فيه سيسمح لها بجلب الطعام لتناوله عند وقت الافطار " .


صورة عن البيان الذي تم تداوله في شبكة الانترنت




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق