اغلاق

الشاب أشرف خليل من البعنة.. ضرير لكن حدوده السماء

أشرف خليل من قرية البعنة ، يبلغ من العمر 26 عاما ، وُلد ضريرا ، الا أنه بالرغم من النعمة التي لم يمنّ الله عليه بها ، وهي البصر ، لكن اشرف كان يحمل
Loading the player...

مكان البصر ، البصيرة والامل والدين .
درس اشرف في المدرسة وانهى الثانوية ، لكنه لم يكتف بذلك بل قرر الالتحاق بالجامعة ، ومع العزيمة والارادة درس مدة 4 سنوات موضوع الاستشارة بالتربية الخاصة وشهادة تدريس بموضوع التربية.
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الشاب اشرف خليل ، قال :" لولا الطاقة والعزيمة لوجدتني اليوم داخل اربعة جدران ، مغلقا على نفسي ، ولكنني قررت ان اكون انسانا كاملا متكاملا لا ينقصني شيء بالرغم من اعاقة البصر منذ الولادة.. نعم واجهتني صعوبات جمة في الحياة لكنني اجتزتها ولا اقف عند اي مطب يواجهني ، للأسف الشديد بالرغم من التطور والتقدم في المجتمعات ، فان مجتمعنا بدأ يتفهم معنى "ذوي الاحتياجات الخاصة " ، ويا حبذا ان يكون هناك ورشات توعوية للفئة المهمشة نوعا ما ، وعلى سبيل المثال لا الحصر كانت قبل اشهر أمسية لذوي الاحتياجات الخاصة في المركز الجماهيري بمبادرة من المجلس المحلي ، حيث كانت الامسية ناجحة وتم لمس امور بسيطة غائبة عن المجتمع ، نطلب ان تكون مثل هذه الامسيات ولو كانت عبارة عن ورشة توعوية سنوية لذوي الاحتياجات الخاصة".
واضاف اشرف خليل قائلا :" الانسان دائما يجب ان يسعى للأفضل ، وانا لم افكر ولو لمرة بانني ضرير ولا استطيع ان اقوم بمهامي . كما اسلفت كانت صعوبات في بداية حياتي وتخطيتها . نجد في الحافلات متحدثا يقول لك اين انت وما المحطة القادمة والهواتف الخلوية اليوم ايضا بها الناطق لكل الكتابات ، وهناك لغة البريل للمكفوفين ومع تقدم التكنولوجيا وهي ايضا تضع معايير للكفيف . ما اود ان اشير اليه انه مع الارادة تستطيع ان تحقق كل ما تريد ، فلا تجعل الاعاقة سببا لسجنك داخل الجدران . انا اتمنى ان نصل للوعي الكافي وأن ارى مجتمعا أكون جزءا لا يتجزأ منه . وعلى المجتمع تقبل شريحة ذوي الاعاقات وعدم تهميشهم . انا اقول ان المعاق يجب ان يبدأ اولا من نفسه، ومن ثم يطالب المجتمع واقول لأصحاب الاعاقات على انواعها اتركوا المجتمع والحديث عن المجتمع ، وهيا بنا نتحدى كل الصعوبات ولنبدأ من انفسنا ، عندها سوف يتقبلنا المجتمع لأننا نقوم بكل ما يتم القاؤه على أنفسنا ، حيث ان الاعاقة التي نعاني منها ما هي الا طاقة وعلينا ان نستغل ونستغل هذه الطاقة كما يجب ".


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما



 
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق