اغلاق

تحول فريق ليفربول من ‘ضحية‘ بعد امتعاضه وشجبه ليونيل ميسي الى ‘محتال وسارق‘

أثبتت كرة القدم مرة أخرى من خلال مباراتين كان نادي ليفربول الإنجليزي طرفا فيهما، أنها لعبة فوز وخسارة، مرة لك ومرة عليك. فعقب خسارة ليفربول أمام مضيفه برشلونة،


(Photo by Michael Regan/Getty Images)

الأربعاء الماضي (3-0)، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، أبدت جماهير "الريدز" امتعاضها وشجبها لسلوك الأرجنتيني، ليونيل ميسي، الذي سجل الهدف الثالث للفريق الكتالوني من ركلة حرة مباشرة.
واتهمت جماهير ليفربول الغاضبة، ميسي بـ "الاحتيال والغش"، بعدما أظهرت الإعادة التلفزيونية، أن "البرغوث" قدم الكرة (3 أمتار تقريبا) إلى نقطة أقرب من المكان المفترض أن توضع فيه، لتكون أقرب للمرمى، قبل أن يسدد الكرة ويسجل منها هدفا مذهلا في شباك الفريق الإنجليزي.
وحتى أن فئة من جماهير ليفربول، دعت لإيقاف ميسي "الغشاش"، ومنعه من المشاركة في مباراة الإياب بين الفريقين الثلاثاء المقبل.
ولم تمض سوى أيام قليلة على هذه الواقعة، حتى تحول ليفربول من "ضحية" إلى "محتال وسارق"، وذلك بعدما خطف الفوز في مباراته أمس أمام مضيفه نيوكاسل (3-2)، لحساب الأسبوع الـ 37 من الدوري الإنجليزي.
فعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، والنتيجة تشير إلى التعادل الإيجابي (2-2)، احتسب الحكم المساعد خطأ "خياليا" لليفربول، بعدما تحايل لاعب خط وسطه البرازيلي فابينيو، وتظاهر بالسقوط، حسب ما أظهرت لقطات الفيديو، وتفاعل معه رواد مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع.
وتمكن ليفربول من استغلال "هدية الحكم" على أحسن أوجه، حيث نفذ الدولي السويسري شيردان شاكيري،  الركلة التي وجدت رأس البلجيكي ديفوك أوريجي الذي أودعها الشباك في الدقيقة 86.
وبفضل هذا الهدف، الذي جاء من خطأ "مشكوك في صحته"، حافظ ليفربول على أمله في التتويج بلقب الدوري الإنجليزي للمرة الأولى منذ 1990، إذ انتزع صدارة الدوري مؤقتا من مانشستر سيتي، الذي يلعب غدا ضد ضيفه ليستر سيتي.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق